موقع الحق والضلال

الحق والضلال الحق والضلال
العودة الى الرئيسية

العذراء مريم تنقذ الراهب لازاروس الأنطوني من الموت

منذ 1 اسابيع August 13, 2017, 10:31 am
طباعة
العذراء مريم تنقذ الراهب لازاروس الأنطوني من الموت

مواضيع عامه

في إحدى الليالي كان أبونا لازاروس يسير في ممر جبلي منحدر، لكي يذهب إلى مغارة الأنبا أنطونيوس ليصلي القداس في منتصف الليل، فتعثرت قدمه واختل توازنه ووقع، وبدأ يتدحرج على الأرض باتجاة المنحدر إلى أسفل، وكل من رأى المنحدر يعرف أن في أسفله توجد حفرة عميقة يصل عمقها آلاف الأمتار.
حاول أن يوقف نفسه ففشل، وعندما أراد أن يتعلق بأي شيء لم يقدر، فالمنحدر ليس عليه صخرة أو شيء يتعلق به، وأصبح شبح الموت يلاحقه.
نادى على العذراء مريم قائلاً: ساعديني! وقبل أن يكمل ماما شعر بضغط على صدره كما لو كان هناك ذراعين يحملانه بقوة، وتوقفت عن التدحرج والسقوط دون أن يصطدم بصخرة أو حجر وبدأ يلتقط أنفاسه، ولم تمضِ لحظات حتى شعر بأنه تحرر من الضغط على صدره ومن اليدين.
لقد كانت السيدة العذراء تحمله، وتركته عندما عاد إليه توازنه من جديد، ثم أكمل سيره ببطء نحو الكنيسة، وكانت هذه المعجزة بعد عام من وجوده في الجبل.
يقول أبونا لازاروس:
سقطت مرة ثانية واقترب مني الشيطان لأنني لم أصلِ، ولم أتشفع بأحد القديسين، لذالك أُريد منكم أن تتعلموا الدرس، وهو أن تصلوا وتطلبوا الله، وتتشفعوا بالعذراء والأنبا أنطونيوس أو أي قديس من القديسين اُطلبوا منهم أي شيء سيساعدونكم فنحن لسنا بمفردنا نحن محاطون بمعونه إلهية.

 



شارك بتعليقك
كتب بواسطة madonna
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.