أهالى كرداسة يردون الجميل
نسخة المحمول

 

الرجوع للصفحة الرئيسية


العودة   منتديات الحق والضلال > المنتديات العامة > الأخبار العامة

الأخبار العامة اخر اخبار العالم يوميا

 


 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 20-Sep-2013   #1
androw
صـــــــاحب الـــــموقع





androw متصل الآن



افتراضي أهالى كرداسة يردون الجميل

أهالى كرداسة يردون الجميل: رمينا على القوات ورقاً به أسماء الإرهابيين وأماكنهم

«كريم»: فتحنا بيوتنا لاستقبال الضباط.. «بنكفر عن سكوتنا ساعة اقتحام القسم»


christian-dogma.com
رجال الشرطة بعد السيطرة على المنطقة وجوارهم قسم كرداسة المنكوب
تكفيرا منهم عن عار الأخونة الذى وصمهم بالتواطؤ مع مرتكبى المذبحة، قرر أهالى كرداسة المعارضون للإخوان «قلب الموازين» وتحدى الخوف الذى لازمهم الفترة الماضية بتقديم المساعدات المختلفة لأفراد الجيش والشرطة حتى يتمكنوا من تمشيط وتطهير المنطقة من البؤر الجهادية، ومن جانب آخر «خرس» الألسنة التى اتهمتهم فى الماضى، تحت شعار.. «إحنا أهالى كرداسة اعرفنا صح».
من خلف باب أحد المنازل بشارع الوحدة فى منطقة كرداسة تطلق والدة «كريم» الزغاريد، بعد أن قرر ولدها ومجموعة من سكان المنطقة الانضمام لمعاونة صفوف الجيش والشرطة، يقول كريم جمال: «النهارده يوم عيد، بالنسبة لكل واحد موجود فى كرداسة، آه يمكن مش قادرين نعبر براحتنا عن الفرحة عشان العشرة والجيرة اللى بينا وبينهم، لكن كفايانا سكوت بقى»، الشاب العشرينى يؤكد أنه منذ أن وطئت قدماه كرداسة منذ ست سنوات وهو يعيش حالة من الرعب والهلع الناتج عن طلقات الرصاص التى لا تنتهى، وقرار قوات الأمن بالاقتحام «طوق نجاة» لكل الأهالى. الشاب الذى أسس هو ومجموعة من شباب المنطقة فرقا لمعاونة أفراد الأمن المركزى الذى يصفهم بـ«غلابة» يؤكد أن فرقته انقسمت إلى قسمين، الأول اكتفى بتقديم الأطعمة والمشروبات نظرا لإغلاق كافة المحال التجارية بالمنطقة، والقسم الآخر لعب دور «المخبر»، حسب وصفه، للإرشاد عن بعض المشتبه بهم: «كنا بنرمى لهم ورق بأسامى الإرهابيين وأماكن اختبائهم، أصل الضباط اللى ماتوا كانوا جدعان معانا وجه اليوم اللى نردلهم الجميل عن سكوتنا ساعة الحادثة ونقول للناس إننا مش مجرمين ولا لينا ذنب». وسط أدخنة الغاز المسيل للدموع يهرع كمال منسى، موظف بإحدى المصالح الحكومية، لتقديم وجبات سريعة وأكواب من الشاى، بالإضافة إلى علب سجائر، إلى عساكر الأمن المركزى والقوات المسلحة الذين كما يصفهم «على لحم بطنهم» بعد أن أغلقت المحال التجارية أبوابها لحظة الاقتحام فى السادسة فجرا، تكريما لدورهم الباسل فى تطهير المنطقة من عناصر الإرهاب.







الوطن




ارسل الموضوع لاصدقائك علي الفيس







 


المصدر : منتديات الحق والضلال










   
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

سياسة الخصوصية - privacy policy

الساعة الآن 11:41 PM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise v2.6.0 (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2014 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
.:† جميع الحقوق محفوظة لموقع الحق والضلال †:.
Supported By senksarhosting.com
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
Widget

 Subscribe in a reader

Add to Alesti RSS Reader Add to Alesti RSS Reader