جماعة «أنصار بيت المقدس» تعلن الحرب على مصر
نسخة المحمول

 

الرجوع للصفحة الرئيسية


العودة   منتديات الحق والضلال > المنتديات العامة > الأخبار العامة

الأخبار العامة اخر اخبار العالم يوميا

 


 
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 10-Sep-2013   #1
املى قلبى بحبك يايسوع
عضو مميز جدا






املى قلبى بحبك يايسوع غير متصل



افتراضي جماعة «أنصار بيت المقدس» تعلن الحرب على مصر

جماعة «أنصار بيت المقدس» تعلن الحرب على مصر

[COLOR=#595959]تضم عناصر فلسطينية ومصرية لا تتجاوز 1000 وتعتنق أفكار التكفيريين.. وتتمركز فى قرى «المقاطعة والمهدية والظهير»[COLOR=#686868]كتب : محمد مقلد[COLOR=#686868]الثلاثاء 10-09-2013 09:00
طباعة


christian-dogma.com

[COLOR=#948361]جماعة أنصار بيت المقدس تنشر صوراً لعملية محاولة اغتيال وزير الداخلية

لفتت جماعة «أنصار بيت المقدس» الأنظار إليها، أمس الأول، بتبنيها محاولة الاغتيال الفاشلة التى استهدفت وزير الداخلية، اللواء محمد إبراهيم، يوم الخميس الماضى، وتأكيدها فى بيان، أطلقته فى الفضاء الإلكترونى، استمرارها فى استهداف شخصيات مصرية أخرى، على رأسها: الفريق أول عبدالفتاح السيسى، وزير الدفاع، انتقاماً لعزل الرئيس السابق محمد مرسى، فما هى حقيقة تلك الجماعة، ومتى نشأت، وما طبيعة استراتيجياتها ومعتقداتها الدينية ومن أين تحصل على تمويلها وتدريباتها؟
بحسب مصادر جهادية، تحدثت لـ«الوطن»، فإن جماعة «أنصار بيت المقدس» تضم عناصر فلسطينية مسلحة بسيناء، تمكنت فى الفترة الأخيرة من تطوير تكتيكاتها بشكل ملحوظ، حتى وصل إلى إتقان العمليات التفجيرية بالسيارات المفخخة والأساليب الانتحارية، ولأول مرة منذ ظهورها تتبنى إحدى العمليات الإرهابية خارج حدود سيناء، فى تطور نوعى خطير يهدد الأمن القومى المصرى.
وذكرت المصادر أن جماعة «أنصار بيت المقدس» دأبت على أن تطلق على عملياتها الإرهابية اسم «الغزوة»، وهذا ما جاء فى بيانها الأخير، بشأن استهداف وزير الداخلية، يوم الخميس الماضى، تماماً كما تطلق على عملياتها ضد الكيان الصهيونى!
أول ظهور للجماعة فى 2011 عندما تبنت تفجير خط الغاز بين مصر وإسرائيل.. و«كمال أبوهاشم» أبرز قادتها
أعلنت جماعة «أنصار بيت المقدس» عن نفسها بشكل رسمى عقب ثورة يناير، بحسب المصادر، بانضمام عناصر فلسطينية تسللت من غزة، تطلق على نفسها اسم «أنصار بيت المقدس» للعناصر التكفيرية بجماعة «التوحيد والجهاد» بسيناء، والاندماج فى كيان واحد، توافقوا على تسميته جماعة «أنصار بيت المقدس»، وكان أول ظهور للجماعة بتبنيها تفجير خط غاز العريش الذى يغذى إسرائيل، خلال عام 2011، ثم عادت فى 20 نوفمبر 2012 لتتبنى إطلاق صاروخ جديد على مدينة «إيلات الإسرائيلية»، ونشرت وقتها «مقطع فيديو» لشرح كيفية تنفيذ العملية، وخلال عام 2013 عادت «أنصار بيت المقدس» لتقصف مدينة «إيلات الإسرائيلية» بصاروخين استهدفا مخزناً للوقود ومدينة سكنية.
بدا واضحاً أن الجماعة تقصر عملياتها على العدو الإسرائيلى، حتى سقط الرئيس المعزول مرسى فى 3 يوليو الماضى، فغيرت بوصلة عملياتها نحو أهداف فى الأراضى المصرية، فاستهدفت الأكمنة الأمنية والمؤسسات الشرطية بسيناء، وطورت من أساليبها، فتدربت، بالتنسيق مع حركة حماس، على استخدام الأساليب الانتحارية والتفجيرات عن بُعد للعبوات الناسفة والسيارات المفخخة. مصادر جهادية أكدت لـ«الوطن» أن جماعة «أنصار بيت المقدس» تعتنق عقيدة أهل السنة والجماعة، وتقوم أفكارها على شقين؛ شق خاص بعبادة الله وحده لا شريك له والدعوة إليه، وتكفير أى شخص لا يؤمن بذلك.
وثانيهما النهى عن الشرك فى عبادة الله، والمعاداة فيه، فهى مجموعة تميل بصورة كبيرة لأفكار التكفيريين.
بحسب المصادر الجهادية فإن جماعة «أنصار بيت المقدس» توجد على الشريط الحدودى بين مصر وغزة بمدينتى رفح والشيخ زويد، لا سيما بقرى المقاطعة والمهدية والظهير جنوب الشيخ زويد، التى استهدفتها قوات الجيش مؤخراً، كما أن لها تمركزاً، وإن كان بأعداد قليلة، وسط سيناء. تشكيل الجماعة ليس كبيراً، بحسب المصادر، حيث لا يزيد على 750 فرداً فقط، منهم نحو 150 عنصراً فلسطينياً تلقوا تدريبات عسكرية متطورة من خلال حركة حماس، بجانب 600 عنصر آخرين تابعين لما يسمى بجماعة «التوحيد والجهاد بسيناء»، التى كانت تعتمد فى عملياتها على أسلوب الهجوم المسلح المباشر فى عملياتها الإرهابية، قبل أن تطور عملياتها بالانضمام للعناصر الفلسطينية وتشكيل جماعة «أنصار بيت المقدس» ليحدث تطور كبير فى تكتيكها المسلح بدأ بإطلاق الصواريخ وانتهى بالتفجير عن بُعد والسيارات المفخخة، وذكرت المصادر أن معظم تلك العناصر تنتمى للقبائل العربية فى سيناء ولا سيما قبيلتى السواركة والترابين. وجماعة «أنصار بيت المقدس»، حسب المصادر الجهادية، تتهم الحاكم بالكفر لأنه لا يطبق شرع الله فى الحكم ويعتمد على السيادة الشعبية، وهم يرون أن السيادة لا بد أن تكون لله وحده، وشريعته هى القوانين التى يجب أن تطبقها الشعوب. وتؤكد المصادر أن اختلاط قيادات جماعة التوحيد والجهاد بسيناء بدأ عقب ثورة يناير، عندما تسلل ما يقرب من 150 جهادياً من غزة لسيناء، كانوا يطلقون على أنفسهم «أنصار بيت المقدس»، الذين تسللوا لداخلها، عبر الأنفاق، هرباً من ملاحقات حماس، عقب ثورة يناير، ولا سيما أن حماس كانت ترفض توجيه أى ضربات للعدو الإسرائيلى، خاصةً بعد وصول الإخوان للحكم فى مصر، واكتشفت الجماعتان أنهما يعتنقان نفس الأفكار، فقررتا التوحد فى جماعة واحدة، وكونتا تشكيلاً جهادياً واحداً أطلقتا عليه اسم جماعة «أنصار بيت المقدس»، التى أصبحت خلال عامين فقط من أشهر الجماعات الجهادية المسلحة بشبه جزيرة سيناء، رغم أن عددهم لم يتجاوز الـ1000 عنصر مسلح.
بدأ الظهور الفعلى لتلك الجماعة الجديدة، خلال عام 2011 بإعلان مسئوليتها عن تنفيذ إحدى عمليات تفجير خطوط الغاز فى سيناء الواصل لدولة إسرائيل، ومن خصائص تلك الجماعة أنها دائماً ما تعلن عن أى عملية تقوم بها مهما كانت خطورتها، ويعتبر محمد كمال أبوهاشم الفلسطينى، المسجون حالياً بقطاع غزة، من أحد قيادات تلك الجماعة والذى شارك فى تفجير خط الغاز.
وأكدت مصادر جهادية فى سيناء لـ«الوطن» أن حركة حماس تواصلت مع بعض عناصر جماعة «أنصار بيت المقدس» فى سيناء، عقب إعلان حركة تمرد يوم 30 يونيو الماضى التظاهر ضد المعزول مرسى، لتقريب وجهات النظر بينهم وبين جماعة الإخوان والتأكيد على أن سقوط محمد مرسى من شأنه أن يقضى على أى محاولات مستقبلية لتطبيق الشريعة، وقدموا لهم الدعم المادى وأمدوهم بالأسلحة والقذائف والصواريخ، وكان لوجود العناصر الفلسطينية بجماعة «أنصار بيت المقدس» كبير الأثر فى تدريب أعضاء التوحيد والجهاد بالجماعة على كيفية قصف الصواريخ واستخدام العبوات الناسفة والسيارات المفخخة، والقيام بأعمال التفجيرات عن بعد.
حولت ضرباتها ضد إسرائيل إلى مصر بعد عزل «مرسى» وتتلقى تمويلها من الإخوان وتدريباتها من «حماس»
وتابعت المصادر أنه منذ سقوط الرئيس المعزول محمد مرسى، تعمل تلك الجماعة ومعظم الجماعات التكفيرية والجهادية فى سيناء لحساب جماعة الإخوان، التى أغدقت عليهم بالمال وأمدتهم بأحدث الأسلحة عن طريق حركة حماس، والتى هربت لهم كميات كبيرة من السلاح فى الفترة من 25 مايو حتى 26 يونيو، مدللين على ذلك بتصريحات القيادى الإخوانى محمد البلتاجى التى ربط فيها وقف العنف فى سيناء بعودة مرسى إلى منصبه.
كانت سيناء قد شهدت فى الأشهر الأخيرة إعلان عدد من الحركات المرتبطة بتنظيمات جهادية فلسطينية عن وجودها بشكل رسمى، وإعلان بعضها مسئوليته عن تنفيذ بعض العمليات داخل الحدود الإسرائيلية، وتعتبر «أنصار بيت المقدس» من أبرزها، ومعها جماعة «مجلس شورى المجاهدين - أكناف بيت المقدس»، التى تمثلها جماعة السلفية الجهادية ويصل عددهم إلى نحو 1500 عنصر، وارتبطت بشكل أساسى بفكرة الجهاد ضد العدو الإسرائيلى والدفاع عن القضية الفلسطينية، قبل أن تعلن الحرب على مصر انتقاماً لعزل مرسى.

christian-dogma.com


بيان أنصار بيت المقدس عن الحادث




ارسل الموضوع لاصدقائك علي الفيس







 


المصدر : منتديات الحق والضلال










   
 

مواقع النشر (المفضلة)

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

سياسة الخصوصية - privacy policy

الساعة الآن 03:35 AM


Powered by vBulletin® Version 3.8.7
Copyright ©2000 - 2014, vBulletin Solutions, Inc.
vBulletin Optimisation provided by vB Optimise v2.6.0 (Lite) - vBulletin Mods & Addons Copyright © 2014 DragonByte Technologies Ltd. Runs best on HiVelocity Hosting.
.:† جميع الحقوق محفوظة لموقع الحق والضلال †:.
Supported By senksarhosting.com
RSS RSS 2.0 XML MAP HTML
Widget

 Subscribe in a reader

Add to Alesti RSS Reader Add to Alesti RSS Reader