موقع الحق والضلال

الحق والضلال الحق والضلال
العودة الى الرئيسية

صدام متوقع بين وزارة الصحة ونقابة الصيادلة

منذ 5 شهر March 21, 2017, 12:39 am
طباعة
صدام متوقع بين وزارة الصحة ونقابة الصيادلة

يبدو أن أزمة وجود سعرين للأدوية تنذر بصدام متوقع بين وزارة الصحة ونقابة الصيادلة، حيث تصر وزارة الصحة على بيع الأدوية القديمة بسعرها الأصلى دون زيادتها وبيع الأدوية الحديثة بأسعار الجديدة بالزيادة، إلا أن نقابة الصيادلة ترفض وجود سعرين للأدوية، مطالبة بتوحيد سعر الأدوية نظرًا لتعرض الصيدليات للاعتداء من جانب المواطنين بسبب اختلاف سعر بيع المستحضرات الدوائية من صيدلية لأخرى وهو ما يشعل فتيل الأزمة.
 
 
استمرار أزمة بيع الأدوية بتسعيرتين واحتكاك الجمهور بالصيادلة
 
وفى البداية، قال الدكتور محمد سعودى، وكيل نقابة الصيادلة السابق، إن أزمة بيع الأدوية بتسعيرتين مازالت مستمرة، خاصة فى ظل وجود احتكاكات من قبل الجمهور مع الصيادلة، واستمرار تمسك الشركات بتطبيق التسعيرتين وتجاهل ما يتعرض له الصيادلة، وصمت وزارة الصحة عن الأزمة، لافتا إلى أن المسئولين يطلقون وعود بقرب حل الأزمة دون خطوات على أرض الواقع.
 
 
أدوية قديمة يتم بيعها بالسعر القديم وسط عدم التحرك لحل الأزمة
 
وأضاف سعودى، فى تصريحات خاصة لـ"اليوم السابع"، أن الأدوية القديمة التى يتم بيعها بالسعر القديم، ومازالت هناك صيدليات بها كميات كبيرة منها، ولم تقترب على الانتهاء بعد، مستنكرًا عدم تحرك الدكتور محى عبيد نقيب الصيادلة لحل تلك الأزمة، مشيرًا إلى أن الكثير من أعضاء مجلس النقابة الحالى غير قادرين على تمثيل عموم الصيادلة، لافتا إلى أن النقابة تخشى عودة المطالبات بالإضراب مجددًا.
 
 
توقعات بحدوث أزمة حال استمرار تجاهل مشكلة بيع الدواء بتسعيرتين
 
ومن جانبه أكد الدكتور صبحى الكردى، أمين صندوق نقابة الصيادلة الفرعية بالجيزة، على أن النقابة الفرعية بادرت لحل تلك الأزمة بطلب عمل فعاليات ووقفات احتجاجية للتصعيد، مشيرًا إلى أنهم يتوقعون حدوث أزمة قريبًا بالنقابة العامة حال استمرار تجاهل تلك المشكلة، قائلا: "لابد من توصيل الأزمة إلى رئيس الجمهورية لطلب تدخله"، مشيرًا إلى أن التسعيرة الجبرية الموحدة للدواء جاءًت طبقا للقانون، وبذلك تكون أقوى من القرار الصادر من وزارة الصحة ببيع الدواء بتسعيرتين، مضيفًا: "الأولى بوزارة الصحة أن تلتزم بالقانون".
 
 
بيع الدواء بتسعيرتين اختراع جديد وتكدير للسلم العام
 
من ناحيته يرى، الدكتور مصطفى الوكيل، وكيل نقابة الصيادلة، أن النقابة تتواصل مع عدة جهات، ولن تصمت عما يتعرض له الصيادلة من إهانات، واصفا قرار البيع بسعرين بالاختراع الجديد، والذى سيحدث أزمة ويكدر السلم العام، لافتا إلى أن النقابة تواصلت مع عدة جهات كان أخرها رئاسة الوزراء، وفى انتظار رد.
 
 
نقابة الصيادلة: لن نترك مجال بالتفاوض ولا نرغب فى الدخول بصادم
 
وأوضح الوكيل، أن النقابة تترك مجال للتفاوض، ولا ترغب فى الدخول فى صدام، قائلا:"إذا لم يتم الحل فى أقرب فرصة، قد ندخل فى صدام وشيك مع وزارة الصحة، وبالتالى نناشد كل المسئولين بحل الأزمة سريعا لعدم توجيه الصيادلة للصدام، خاصة أن الأمر يمكن حله ببساطة، ولكن تقاعس المسئولين وعدم الالتزام بالقوانين، والإسراع فى إلغاء القرار الصادر بتسعيرتين يعنى الدخول فى صدام، فما يحدث حول سوق الدواء إلى سوق خضار".
 
 
مطالب بالالتزام بالتسعيرة الجبرية لانتهاء الأزمة سريعًا
 
واستطرد وكيل نقابة الصيادلة: "لدينا فترة ليست طويلة للتفاوض، وقد ينتهى الأمر سريعا، حيث طالبنا رئاسة الوزراء، بالالتزام بالتسعيرة الصادرة من الإدارية المركزية للصيدلة بوزارة الصحة بجميع الصيدليات، لضمان عدم تكرار تلك المشكلة مع أى قرار لإعادة التسعير من جديد".
 
 
"الصحة": بيع الأدوية بسعرين جاءت نتيجة للزيادة فى الأسعار
 
ومن جانبه، أكد الدكتور خالد مجاهد، المتحدث باسم وزارة الصحة والسكان فى تصريحات لـ"اليوم السابع" أن مسألة بيع الأدوية بسعرين جاءت نتيجة للزيادة فى الأسعار، والتى طالت 3010 صنف دوائى بحد أقصى 50%، مؤكدًا أن بيع الأدوية المنتجة حديثًا يتم بالأسعار الجديدة والأدوية التى أنتجت قبل زيادة الأسعار تباع بالأسعار القديمة.
 
وأضاف المتحدث باسم وزارة الصحة، أن ذلك يأتى حرصًا من الوزارة على ضمان حق الصيدلى والمريض، مؤكدًا أن من يروجون لضرورة بيع الأدوية بالأسعار الجديدة يرغبون فى جنى أرباح ورؤوس أموال على حساب المريض وهذا لن يحدث أبدًا.
 
 
"الصحة": بيع الدواء بالأسعار الجديدة مازال مستمرًا ولن يتم إلغائه
 
وأوضح مجاهد، أن قرار بيع الأدوية القديمة بالأسعار قبل الزيادة، وبيع المنتجات الدوائية الحديثة بالأسعار الجديدة مازال مستمر، ولن يتم إلغائه.
هذا الخبر منقول من : اليوم السابع



شارك بتعليقك
كتب بواسطة soha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.