الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

شاهد.. ماريان تحتفل باستقالتها على فيسبوك

منذ 1 سنه
January 29, 2018, 10:30 pm
بلغ عن المحتوى
شاهد.. ماريان تحتفل باستقالتها على فيسبوك

شاهد ماريان تحتفل باستقالتها على فيسبوك


حالة من الاستغراب أصابت رواد موقع التواصل الاجتماعى الشهير "فيسبوك"، بعدما احتفلت "ماريان وفيق" الصيدلانية باستقالتها من عملها، وهو الأمر الذي عادةً ما يصيب صاحبه بالإحباط أو حالة مزاجية سيئة.

ولكن الأمر لم يكن كذلك تمامًا مع "ماريان" التى أعلنت عن فرحها الشديد لهذا القرار، بعدما عرفت الحياة الحقيقة بالرغم من مرور سنوات طويلة دون أن تعرفها على حقيقتها، بحسب وصفها.

وجاءت كلمات ماريان:"إلي من يهمه الأمرأتقدم أنا الصيدلانية ماريان وفيق صليب اليكم اليوم بطلب استقالتي نهائيا من العمل وإعفائي من كل مهامي الوظيفة وهذا موضح أدناه للأسباب التاليةلقد عرفت الحياة يا سيدي! رأيت وجهها الصارم الذي لم أكن أراه طوال سنوات حياتي السابقةعرفت معني أن تكون دائما متوترادائما في حالة قلق وحيرة وانزعاج تام يفقدك سلامك الداخلي"

تابعت الصيدلانية الشابة: "لقد أمضيت في خدمتكم سنة و ثلاثة أشهر و 22 يومانسيت كيف ابتسم بدون همدخلت المكان متحررةمنطلقةمشرقةمملوءة بالأحلام والخيالكنت أري الكون مكانا واسعا كل شيء فيه ممكن.كنت أكتب قصصاوأقرأ كتباوأطير مع المزيكاوبمرور الوقت وجدت نفسي أتحول لشخص خامل لشخص لا يحلم بشىءولا يتطلع إلى شيءولا يريد أن يكون أي شيءوجدت سلامي الداخلي يزولوجدت كياني كله يتحطمجف حبر قلميو تراكمت الأتربة علي كتبي المفضلةونسيت كيف كنت أرقص على موسيقى خيالي"

وأكملت بيانها حول سعادتها الغامرة بترك هذا العمل:"لقد انسحق كياني كله! حاولت مرارا وتكرارا أن اتأقلمبذلت كل جهدي مرة واثنين وعشرةجربت كل شيءحتى وصلت لخلاصة صغيرةأنا دائرة تحاول أن تكون بداخل مربع، هذا المكان لا يساعدني أن أكون الشخص الذي أحلم بهأنا لا أنتمي إلي هناأدركت أنها فانية ولا تستحق أن عقد العمل أبيع به سلاميهذا الصرح العظيم جميل جدا وناجح جداولكنه ليس مكانيوابدا لن يكون"

وجاءت عباراتها الأخيرة :"من أكثر الأحاسيس المؤلمة أن تشعر أنك لا تنتمي بروحك لمكان ما.وأنا أشهد قدام نفسي أنني حاولت أقصي جهديولهذا فأنا سوف أرحل برأس مرفوع لأني حاولتالحياة اختيارأما سوف تضحي بسلامك وهدوئك أو تضحي بالنقود.وأنا اخترت الثانية! وهذا بعد تفكير طويل جدا جداوأنا أؤمن أن قراري صحيحوأشكر الله أن قراري جاء في وقت قصير قبل أن أتوه تماما عن كياني الذي أحبه وافتقدهنقدم لسيادتكم الشكر علي مجهوداتكم معناوتفضلوا بقبول كامل الإحترام

وحمل بياها توقيعها "مقدمة لسيادتكم صيدلانية ماريان وفيق صليب، تحريرا في 22 يناير 2018".

 

 
 
نقلا عن صدى البلد










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة jo
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.