الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

معجزات الانبا ابرام فى حياته مع غير المسيحيين

منذ 1 سنه
February 28, 2018, 2:48 pm
بلغ عن المحتوى
معجزات الانبا ابرام فى حياته مع غير المسيحيين

مواضيع عامه 
نبذه عن حياته 
وُلد هذا القديس في جالاد التابعة لإيبارشية ديروط عام 1829 م. من أبوين تقيين، وكان اسمه بولس غبريال، وقد حفظ المزامير ودرس الكتاب المقدس منذ طفولته، وإذ التهب قلبه بحب الله دخل دير السيدة العذراء مريم "المحرق" حيث رُسم راهبًا باسم بولس المحرقي عام 1848 م. ولما دعاه الأنبا ياكوبوس أسقف المنيا للخدمة حوّل المطرانية إلى مأوى للفقراء، وبقى أربعة أعوام رُسم فيها قسًا عام1863. ولحبه في الرهبنة عاد إلى ديره حيث اختير رئيسًا للدير، فجاءه شبان كثيرون للتلمذة على يديه بلغ عددهم أربعون راهبًا. لكنه إذ فتح باب الدير على مصراعيه للفقراء وسكب كل إمكانيات الديرلحساب أخوة المسيح ثار البعض عليه وعزلوه عن الرئاسة وطلبوا منه ترك الدير.
طُرد أبونا بولس وتلاميذه بسبب حبهم للفقراء فالتجأوا إلى دير السيدة العذراء "البراموس" بوادي النطرون، وهناك تفرغ للعبادة ودراسة الكتاب المقدس.
وفي عام 1881 رُسِمَ أسقفًا على الفيوم وبني سويف والجيزة باسم الأنبا ابرام، فحوّل الأسقفية إلى دار للفقراء.
 فقال له رجل الله ربما تكون قد ظلمتها يابنى فأجابه لا يا أبى فقد أعطيتها ثمنه بالكامل يا أبتى .
+ فى سنة 1896 م تفشى مرض الكوليرا بحالة ازعجت جميع الناس وفى مساء يوم أجتمع المصلون بدار الأسقفية وقصوا على سيدنا الأنبا إبرام حالة الذعر والخوف المنتشرة فى المدينة من كثرة الذين يموتون يوميا فقال لهم لاتخافون من الموت فأننا إن لم نمت اليوم نموت غدا أذهبوا وأحضروا القمص ميخائيل " أخيه " ولما حضر قال له الأسقف هات مائتى ورقة بيضاء وأكتب على كل منها نحن عبيد يسوع المسيح المصلوب ففعل كما امره الأسقف وقدم له جميع الورق فرشمه بالصليب وصلى عليه الأنبا إبرام وقال أعط ورقه لكل من يطلب ليضعها على باب منزله الخارجى وكل من وضعها لم يدخل بيته الوباء وقد أظهر الله مجده وسمع طلبات قديسيه .
رشم عليه علامة الصليب "لأني لم أعزم أن أعرف شيئاً بينكم إلا يسوع و إياه مصلوباً" ( 1كو 2:2)
أصيب هذا الرجل الأجنبى غير المسيحى بالجنون و حاول معارفه إستخدام كل الوسائل الطبية لعلاجه ففشلوا , وذهبوا به إلى السحرة و العرافين و الدجالين و لم تفلح كل محاولاتهم فأشاروا عليهم أن يذهبوا إلى الأنبا أبرام أسقف الفيوم السابق .
إصطحبهم أحد أعيان الفيوم غير المسيحيين فرحب بهم القديس ثم صلى على الرجل المصاب بالجنون ورشم عليه علامة الصليب فهدأ و عاد سليماً ثم طلب منهم أن يأتوا إليه فى الغد , و كان هذا بإرشاد من الله لأن مرافق هذا الرجل شك فى علامة الصليب و صلاة القديس و ظن أنها تعويذة سحرية ، طلب القديس من تلميذه أن يعمل صليباً من الخوص ، ولما حضروا فى الغد رشم المريض بعلامة الصليب فصرخت الشياطين و خرجت منه ، فتأكد مرافقه من قوة الله و صليبه الذى شفى المريض و أخرج منه الشياطين .
+ تم على الصليب فداء وخلاص البشرية , و قيد السيد المسيح به الشيطان عندما مات عليه لأنه وفّى كل ديون الخطية عنا فلم يعد للشيطان سلطان على البشر و لذ ا يخاف الشيطان جدأً من الصليب عندما يستخدمه أحد أولاده بإيمان .
+ إذا انزعجت من أى أفكار أو تحركت شهوات شريرة داخل قلبك ورغبات فى إتمام أى خطية ، فأسرع إلى رشم ذاتك بعلامة الصليب و أطلب قوة السيد المسيح المخلص فتنقذك من حروب إبليس مهما كانت قوية ، و كن مثابراً فى طرد هذه الخطايا مهما تكررت ، فإذ يرى الله إيمانك يسحق قوة الشيطان تحت قدميك
وانتقل الأنبا إبرام في شهر بؤونه 1630 / 10 يونيو 1914 ودفن في مدفنه بكنيسة أبي سيفين.

بركه صلوته فلتكن مع جميعكم امين 


اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة gege
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.