الحق والضلال الحق والضلال
البحث

بالصور | «أزهري» يرد على مهاجمي «صافيناز».. الجنة ليست حكرًا على أحد

منذ 1 سنه
April 3, 2018, 1:16 pm بلغ
بالصور | «أزهري» يرد على مهاجمي «صافيناز».. الجنة ليست حكرًا على أحد

بالصور | «أزهري» يرد على مهاجمي «صافيناز» الجنة ليست حكرًا على أحد
على مدار يومين كاملين ولا حديث يعلو على منصات وسائل التواصل الاجتماعي فوق زيارة الراقصة الإستعراضية صافيناز لكنسية الأرمن الكاثوليك لأداء صلاة عيد السعف.

حيث تعرضت صافيناز لهجوم غير مسبوق من قبل رواد الكنيسة قبل المسلمين وتم رشقها بألاف الكلمات الجارحة من عينة: بركاتك يا طاهرة ومفيش توبة للراقصات وغيرها.

الدستور طرحت على الدكتور على محمد الأزهري الأستاذ بجامعة الأزهر الشريف سؤالًاعامًا: هل يجوز منع الإنسان العاصي مسلمًا كان أو مسيحيًا أو يهوديًا من التوبة؟ وهل نطلب من العاصي الإقلاع عن العادة السيئة أو العمل المخالف للشريعة قبل دخول باب التوبة؟
الله رب كل الناس
يقول الدكتورعلي محمد الأزهري، الأستاذ بكلية أصول الدين جامعة الأزهر الشريف: بشكل عام لابد وأن ندرك أن الله سبحانه وتعالى هو رب العالمين، مسلمين ومسيحيين ويهود، وحتى رب الكافرين بوجوده، وأن التوبة إلى الله ليست حكرًا على أحد، وأنه لا واسطة بين العبد وربه في جميع مسائل العبادات والطاعات بعيدًا عن الأديان.

وأكد الأزهري في تصريح خاص لـالدستور، بعيدًا عن الفنانه صافيناز، فإنه لا يجوز شرعًا منع أحد من التوبة والعودة إلى الله سواء كان المنع ماديًا باليد والقوة أو معنويًا بالكلام المحبط والمثبط للهمم أو بالقذف الجارح والخادش للحياء، والأولى تشجيع العاصي والأخذ بيده إلى طريق الله.

وأضاف الأزهري: أن الشريعة الإسلامية تحرم مثل هذه التصرفات وتنتصر للمذنب العائد إلى الله ضد المتحدثين باسم الله الذين يزعمون أنهم يحملون صكوك التوبة والغفران، قد جعل الله التوبة إليه للناس أجمعين بما فيهم الملحدين فقال تعالى: {وتوبوا إلى اللّه جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون}، كما بشرنا سبحانه وتعالى بأن أي توبة تقبل وأي ذنب يغفر ما عدا الشرك بالله فقال سبحانه: {إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء}.

كما خص الله المسرفين في المعصية وبشرهم بالتوبة والمغفرة فقال تعالى: {قل يا عبادى الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة اللّه إن الله يغفر الذنوب جميعا إنه هو الغفور الرحيم}.

وأضاف الدكتورعلي محمد الأزهري، أنه لا يجوز شرعًا الإفتئات على الله أو الحديث باسم الله خاصة في قضية التوبة، وأن نقول هذا في الجنة وذاك في النار، لأن الإنسان قد يعيش حياته كلها طائعًا لله ثم يموت على عمل من أعمال الكفر فيدخل النار، وقد يعيش حياته كلها عاصيًا لله ثم يختم له قبل وفاته بعمل من أعمال أهل الجنة فيدخل الجنة، فعَنْ جَعْفَرٍ الْعَبْدِيِّ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم: وَيْلٌ لِلْمُتَأَلِّينَ مِنْ أُمَّتِي الَّذِينَ يَقُولُونَ: فُلَانٌ فِي الْجَنَّةِ، وَفُلَانٌ فِي النَّارِ.

وعَنْ جُنْدَبٍ أَنَّ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم حَدَّثَ: أَنَّ رَجُلًا قَالَ وَاللَّهِ لاَ يَغْفِرُ اللَّهُ لِفُلاَنٍ وَإِنَّ اللَّهَ تَعَالَى قَالَ مَنْ ذَا الَّذِي يَتَأَلَّى عَلَىَّ أَنْ لاَ أَغْفِرَ لِفُلاَنٍ فَإِنِّي قَدْ غَفَرْتُ لِفُلاَنٍ وَأَحْبَطْتُ عَمَلَكَ.

وجاء َعَنْ أَبي هُرَيْرَةَ قَالَ سَمِعْتُ رَسُولَ اللَّهِ صلى الله عليه وسلم يَقُولُ: كَانَ رَجُلاَنِ في بني إِسْرَائِيلَ مُتَآخِيَيْنِ فَكَانَ أَحَدُهُمَا يُذْنِبُ وَالآخَرُ مُجْتَهِدٌ في الْعِبَادَةِ فَكَانَ لاَ يَزَالُ الْمُجْتَهِدُ يَرَى الآخَرَ عَلَى الذَّنْبِ فَيَقُولُ أَقْصِرْ، فَوَجَدَهُ يَوْمًا عَلَى ذَنْبٍ فَقَالَ لَهُ أَقْصِرْ فَقَالَ خَلِّنِي وَرَبِّى أَبُعِثْتَ عَلَىَّ رَقِيبًا، فَقَالَ: وَاللَّهِ لاَ يَغْفِرُ اللَّهُ لَكَ أَوْ لاَ يُدْخِلُكَ اللَّهُ الْجَنَّةَ، فَقُبِضَ أَرْوَاحُهُمَا فَاجْتَمَعَا عِنْدَ رَبِّ الْعَالَمِينَ فَقَالَ لِهَذَا الْمُجْتَهِدِ أَكُنْتَ بِي عَالِمًا أَوْ كُنْتَ عَلَى مَا فِي يَدِي قَادِرًا وَقَالَ لِلْمُذْنِبِ اذْهَبْ فَادْخُلِ الْجَنَّةَ بِرَحْمَتِي وَقَالَ لِلآخَرِ اذْهَبُوا بِهِ إِلَى النَّارِ.christian-dogma.comchristian-dogma.comchristian-dogma.comchristian-dogma.com

هذا الخبر منقول من : الدستور






شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.