الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

مصادر كنسية ..الراهب المُجرّد اعترف بأنه قاتل الأنبا أبيفانيوس

منذ 5 يوم
August 10, 2018, 1:53 pm
بلغ عن المحتوى
مصادر كنسية ..الراهب المُجرّد اعترف بأنه قاتل الأنبا أبيفانيوس

مصادر كنسية الراهب المُجرّد اعترف بأنه قاتل الأنبا أبيفانيوس
 
قالت مصادر كنسية مطلعة إن الراهب إشعياء المقارى، الذى جرد من قبل الكنيسة، بقرار من البابا تواضروس الثانى، بطريرك الكرازة المرقسية بالعباسية، ولجنة شئون الرهبنة، والذى يدعى الآن "وائل سعد تواضروس"، اعترف بارتكابه جريمة القتل، لمعلمه ورئيسه الأنبا أبيفانيوس، أسقف ورئيس دير الأنبا مقار، ببيرية شهيت، بمنطقة وادى النطرون بالبحيرة، بعد أن وجهت له تهامات رسمية.

وأشارت المصادر لـ"الدستور" إلى أنه بعد احتجاز "وائل سعد" الراهب الذى تم تجريده، منذ الأحد الماضي، قامت النيابة بمواجتهه، بكل ما توصلت إليه من أدلة.

وأكدت المصادر أن أجهزة الأمن بمحافظة البحيرة وفريق البحث عثروا على أداة الجريمة، وهى عبارة عن آلة حديدية مستطيلة تزن 12 كيلوجراما، تم استخدامها في مقتل الأنبا أبيفانيوس أسقف الدير، بضربة واحدة فوق رأسه أدت لتهشم الجمجمة وخروج المخيخ.

وأضافت المصادر أن النيابة تستكمل التحقيقات وسماعها للشهود، بعد تفريغ الكاميرات، واستدعاء كل المقربين من الراهب المُجرّد.

يذكر أنه تم التحفظ على الراهب بيشوي المقاري مسئول الكاميرات بالدير، وأحد الخدام بالدير المسئولين عن متابعة العاملين، بالإضافة إلى راهب آخر.

وأكدت المصادر أن الراهب المنتحر "فلتاؤس" المقاري تحسنت حالته الصحية، وقامت النيابة بالاستماع لأقواله في واقعة الانتحار، وربطها بحادث قتل رئيس الدير الأنبا أبيفانيوس.

كانت صورة لقرار من لجنة شئون الرهبنة والأديرة بالمجمع المقدس ينص على تجريد الراهبين يعقوب المقاري، وإشعياء المقاري من رتبة رهبنتهما، أثارت جدلًا واسعًا بين الأوساط القبطية والكنسية، ولم يحمل هذا البيان ختم لجنة الرهبنة أو توقيع قداسة البابا تواضروس الثاني، وهذا الأمر أثار الجدل حول الراهبين.

وبالعودة للوراء قليلا، يمكن القول بأن العداء بين الراهب إشعياء ورئيس الدير المغتال قديما كان آخرها فى شهر فبراير الماضي، بسبب مشكلة فى دير أبومقار، نتيجة أخطاء متكررة للراهب إشعياء الذى تم تجريده، والذى يبلغ من العمر 34 عامًا، ووصل الأمر إلى حد فصل الراهب من الرهبنة، وفقًا لقرار بابوي صدر ضده، يقضى بإبعاده من دير الأنبا مقار بوادى النطرون وإلحاقه بدير آخر، على خلفية طلب تقدم به الأنبا أبيفانيوس للبابا تواضروس.

ولكنه استسمح الأنبا أبيفانيوس عن هذا الخطأ، وقال إنه لن يتكرر مرة أخرى، وقام جميع رهبان الدير بتزكية الأب إشعياء أمام رئيس الدير حتى يتراجع عن قراره، وبالفعل سامحه الأنبا أبيفانيوس وانتهى الأمر.

وعقب ذلك جمع الراهب توقيعات من 45 راهبًا بالدير، يطلبون فيها الإبقاء عليه بينهم، بينما وقع الراهب إقرارًا خطيًا يعلن فيه التزامه وخضوعه لأبيه الأنبا أبيفانيوس رئيس الدير، وبالفعل ظل الراهب بين أسوار الدير، دون الكشف عن مزيد من التفاصيل، ولا أسباب اعتراض الأنبا أبيفانيوس على بقائه بين أسوار الدير.

وفي الوقت الراهن أرسل رهبان دير الأنبا مقار رسالة إلى البابا تواضروس يطالبون فيها بالإبقاء على رتبة الرهبنة للراهب "إشعياء" بدون إبداء أسباب حول ما تردد عن تجريده من الرهبنة، حتى تم إعلان تجريده من البابا تواضروس.

وذكرت اللجنة الكنسية في تقريرها، آنذاك، أنها رأت أن الراهب له ذات كبيرة، ويكسر قانونين في الرهبنة، وهما الطاعة والتجرد، ويفتخر بحصوله على أموال كثيرة، ويستضيف الرهبان في قلايته، ولم يتعامل مع الأب الأسقف، وأمين الدير، ويقترب من عمل جبهة مضادة في الدير، ولا يمسك أي عمل في الدير، رغم أنه شاب في الثلاثينيات، وبحسب قانون الرهبنة "لا يتم تجريد راهب إلا بخروجه عن الإيمان الأرثوذكسي أو ارتكاب مخالفة لنذوره الرهبانية، وهي الطاعة والفقر الاختياري والتبتل".

وكشفت مصادر كنسية مطلعة في تصريحات خاصة لـ"الدستور" عن تفاصيل لقاء البابا تواضروس بلجنة الرهبنة، والأديرة، الذى تتم فيه مناقشة قرارات جديدة، ولكن إلى الآن لم يتم تحديد ميعاد محدد، ولكنه من المرجح أن يكون عقب صوم السيدة العذراء، وذلك لضبط الحياة الرهبانية عقب اغتيال الأنبا أبيفانيوس أسقف ورئيس دير أبومقار.

من جانبه قال الكاتب والمفكرالقبطي، كمال زاخر، في تصريح خاص لـ"الدستور" إن كلمة البابا تواضروس الأخيرة جاءت محملة برسائل مهمة للرهبان، وأهمية الانتباه والالتزام بنذور الرهبنة الأربعة البتولية، والوحدة والتجرد والطاعة.

ولفت إلى أن ما حدث جريمة لا يمكن التستر عليها، والفاعل سيقدم للمحاكمة هو ومن اشترك معه للمحاكمة الجنائية، مؤكدا أن القرارات التى صدرت مؤخرا لم تصدر من البابا منفردا، بل من المجمع عبر اللجنة الخاصة بالرهبنة والأديرة في تأكيد للتوجه الذي أعلنه في اجتماع المجمع السنوي مايو ٢٠١٨، بالانتقال في إدارة الكنيسة من الفرد إلى المؤسسة.

وأكد أن توجه التصحيح الديرى ما زال قائما، وستصدر الكنيسة مزيدا من القرارات وعلى الأقباط مساعدتها بشكل إيجابى وفاعل، وفي المجمل فقد أعلن البابا ضمنًا، أنه قرر خوض معركة التصحيح فى مواجهة التيار المتشدد اليمينى.

 
هذا الخبر منقول من : الدستور





موضوعات مثبتة
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة GoMaNa
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.