الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

زوجتي صرخت بي كي أوقف السيارة لو لم أصغ إليها لمتنا… شهود عيان يروون ما عاينوه من رعب جرّاء انهيار جسر جنوى في إيطاليا

منذ 8 شهر
August 20, 2018, 7:25 am
بلغ عن المحتوى
زوجتي صرخت بي كي أوقف السيارة لو لم أصغ إليها لمتنا… شهود عيان يروون ما عاينوه من رعب جرّاء انهيار جسر جنوى في إيطاليا

فيما لا تزال إيطاليا تلملم جراحها جرّاء انهيار جسر سريع رئيسي على طول الساحل الإيطالي الشمالي خلال عاصفة ممطرة غزيرة  مما أدى إلى وفاة العشرات وتحطم عدد كبير من السيارات يروي شهود عيان ما حصل أمامهم من مأساة.
انهيار الجسر في مدينة جنوى خلق مشهد دمار شبيه بذلك الناجم عن زلزال حيث تحوّل المكان إلى كومة من الرماد الذي امتزج بدماء الضحايا.
يظهر الفيديو شهود عيان وهم يصرخون بعد انهيار قسم من الجسر. صورة الشاحنة المتوقفة على بعد بضعة أمتار من حافة الهوة انتشرت كالنّار في الهشيم على مواقع التواصل الاجتماعي ومعها رواية السائق الذي قال لأكثر من وسيلة إعلامية إنه نجا بأعوجة.
أحد شهود العيان أندريا ريسسيجنو قال إنه كان في سيارته لحظة انهيار الجسر  إنه رأى “سيارات وشاحنات تغرق في الفراغ”.
وقال ريسينيو “رأيت الموت… زوجتي صرخت بي كي أوقف السيارة.لو لم أصغ إليها لمتنا.”
وقد صدمت الكارثة العالم إلّا أن عددًا كبيرًا من السكان المحليين لطالما تخوّفوا من انهيار الجسر منذ سنوات وحبسوا أنفاسهم في كل مرة عبروا فيها الطريق الحيوي.
 
تقول إليزابيث وهي إحدى سكان جنوى:” لطالما كانت حالة الجسر تزعجنا. لم يسبق لأحد أن عبر هذا الجسر دون أن يشعر بالخوف. كان الجميع يلجأ إلى تلاوة الصلوات بينما يعبرون الجسر.”
عدد كبير من الفيديوهات التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي أظهرت حالة الهلع والخوف التي أصابت المارين في تلك المنطقة. سمع صوت عدد كبير من الأشخاص وهم يصرخون:”يا ألله! يا ألله…”
بني الجسر في الستينيات وتتم إعادة هيكلته منذ عامين حيث كان العمل جاريا لحظة الانهيار.
هذا الخبر منقول من : اليتيا


شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة soha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.