الحق والضلال الحق والضلال
البحث

هجوم 35 شخص على قسم الشرطه التابع له قاتل طفليه والداخليه تكشف اول رد فعل لها

منذ 1 سنه
August 29, 2018, 10:40 pm بلغ
هجوم 35 شخص على قسم الشرطه التابع له قاتل طفليه والداخليه تكشف اول رد فعل لها

هجوم 35 شخص على قسم الشرطه التابع له قاتل طفليه والداخليه تكشف اول رد فعل لها
قال مصدر أمنى، إنه تم إلقاء القبض على ٣٥ من مثيرى الشغب والغرباء، حاولوا اقتحام مركز شرطة مدينة ميت سلسيل بمحافظة الدقهلية، ظنًا منهم بأن المتهم محمود نظمى، قاتل طفليه، موجود داخله، للمطالبة بإعادة التحقيق معه فى القضية.
وأوضح المصدر، لـ«الدستور»، أن احتجاج المحتجزين جاء مخالفًا للقانون، لعدم حصولهم على تصريح بتنظيم وقفة احتجاجية، إضافة إلى محاولة قطع الطريق الرئيسى بالمدينة، ما قد ينتج عنه شللًا مروريًا وتكدير السلم العام.
وقال محمود مجاهد، أحد أبناء «ميت سلسيل»، إن المحتجين ليسوا من أهالى المدينة، فيما طالبت «ثناء صبرى»، ربة منزل، بالقبض على كل من يحاول الاشتباك مع قوات الأمن وإثارة الأهالى.
وكانت المدينة، شهدت حالة من الكر والفر، عقب محاولة اقتحام القسم، الأمر الذى تطلب التعامل مع المعتدين باستخدام الغاز المسيل للدموع لتفريقهم.
من جانبه، قال مختار سامى، مزارع، إنه رأى سيارات ميكروباص جاءت من قرى مجاورة يستقلها الأشخاص الغرباء المقبوض عليهم، مؤكدًا أن أهالى المدينة أبرياء من هذه الجريمة، ويحبون الشرطة.
فيما قال محمد عبدالمجيد، من أهالى ميت سلسيل: «رأيت شخصًا يستقل سيارة ملاكى ماركة (إسبرانزا)، دون لوحات، يعطى تعليمات وأموالًا للمحتجين الغرباء، وأمرهم بشراء (خل) لمواجهة القنابل المسيلة للدموع»، مؤكدًا أن السيارة فرت بمجرد إطلاق قنابل الغاز.
يذكر أن المتهم بقتل طفليه، اعترف تفصيليًا بارتكاب الجريمة، وإلقاء الطفلين فى المياه، ما نتج عنه وفاتهما، وهو ما أثبته تقرير الطب الشرعى، الذى أكد أن سبب الوفاة «إسفكسيا الغرق».
هذا الخبر منقول من : موقع فيتو
 






شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.