الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

لماذا ندعم الأنبا مكاريوس؟

منذ 2 شهر
September 16, 2018, 10:58 am
بلغ عن المحتوى
لماذا ندعم الأنبا مكاريوس؟


+ لأنه يفعل ما يقول، ويقول ما يفعل.
+ لأنه لم يترك كلمة حق إلا وقالها، ليس فقط فيما يخص حقوق الأقباط الإنسانية وإنما بالأكثر والأولى فيما يخص إيمان الكنيسة.
+ لأنه يواجه بجسارة أي محاولة لتمييع قضايا وحقوق شعبه، ورفض الاشتراك في أي مجالس عرفية وأصر على تطبيق القانون.
+ لأن ليس لديه حسابات فيما يتعلق بحقوق شعبه أو في حماية الإيمان.
+ لأنه أكثر أسقف يتعرض للهجوم والتشويه على صفحات الجرائد الصفراء وعلى ألسنه أردأ مذيعي برامج التوك شو.
+ لأنه تحمل الكثير من الهجوم والشتائم والإتهامات لمجرد أنه يدافع دائمًا عن الإيمان المسلم مرة للقديسين.
+ لأنه مع كل تلك الحروب من جميع الجهات لا يزال يحتفظ بهدوئه وإتزانه النفسي، بل يشع سلامًا لكل من حوله وراحه لكل من يحدثه.
+ لأن خدمته في أبرشيته مؤثرة وفاعلة، ورعايته لأفراد شعبه حقيقية، سواء كانوا كبارًا أو شبابًا أو أطفالًا.
+ لأنه كاتب عميق الفكر يتمتع بأسلوب أدبي بالغ الرقة والعذوبة، سواء في مقالاته أو دراساته أو تأملاته أو قصصه، حتى أستحق عن جدارة لقب "أديب الكنيسة القبطية".
+ لأن محاضراته وعظاته لا تقل في دسامتها وعمقها عن محتوى كتبه.
+ لأنه ينتمي للكنيسة القبطية بكل قلبه وعقله، ما جعله يكتب كتابًا عن الهوية القبطية عنوانه "تعرف على الكنيسة القبطية الأرثوذكسية".
+ لأنه القائل: "الكنيسة القبطية الأرثوذكسية هي التي لم تتحرك قيد أنملة عما تسلمته من السيد المسيح والأسفار المقدسة والآباء حتى هذه الليلة".
+ لأنه أختار أن يطيع الله لا الناس في زمن بائس وفاتر يشبه أواخر الدهور، تلك الأيام التي قال عنها رب المجد: "ولكن متى جاء ابن الإنسان، ألعله يجد الإيمان على الأرض؟!" (لو 18: 8)
كلنا فخر بأبينا نيافة الأنبا مكاريوس أسد الصعيد، لنصلي من أجله كي يحفظه الرب ويعضد خدمته. آمين
#ندعم_الانبا_مكاريوس
نقلا عن موقع الشجرة المغروسة










شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Flysmsm
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.