الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

كيف ساهم الأنبا بيشوي في تعمير دير القديسة دميانه؟

منذ 5 شهر
November 11, 2018, 4:26 pm
بلغ عن المحتوى
كيف ساهم الأنبا بيشوي في تعمير دير القديسة دميانه؟


كيف ساهم الأنبا بيشوي في تعمير دير القديسة دميانه؟ 
ترأس البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، صباح اليوم، ذكري اربعين الأنبا بيشوي مطران دمياط الراحل ورئيس دير القديسة دميانه بالبراري.
وتستعرض "الدستور" أبرز المعلومات عن الدير الذي اعترف به المجمع المقدس في عام1979:
ـ بني والد القديسة دميانة الذي يدعي مرقس قصرًا لها دميانة لتتعبد فيه خارج مدينة الزعفرانة بحرى البلد.
ـ بعد استشهاد القديسة مع العذراى دُفنت أجسادهن في المكان الذي تعبدت فيه، إلى أن جاءت الإمبراطورة هيلانة أم الملك قسطنطين وبنت مقبرة خاصة بهن، ثم كنيسة على هذه المقبرة أثناء بناء كنيسة القيامة بأورشليم.
ـ طلبت من القديس ألكسندروس بابا الإسكندرية التاسع عشر (313-326م)، تدشين هذه الكنيسة، فدشنها ورسم أسقفًا للمنطقة لأن أسقفها كان استشهد مع القديسة دميانة.
ـ أعيد بناء الدير في عهد البابا خائيل الأول، البطريرك 46 من باباوات الكنيسة القبطية الأرثوذكسية.
ـ عندما تولى نيافة الأنبا بيشوى رئاسة الدير، تم رسامة 25 راهبة يوم 24 سبتمبر 1978، بعد ذلك أعترف المجمع المقدس للكنيسة القبطية الأرثوذكسية ديرًا للراهبات في أول جلسه له يوم 20 فبراير 1979، ووصل عدد الراهبات الآن إلى 80 منهم 3 من إريتريا.
ـ كانت منطقة شمال الدلتا عامرة بالأديرة القديمة والكنائس المنتشرة في كل مكان، منها دير القديسة دميانة بالبرارى، تلك الرقعة من الأراضى التي كانت تتبع قديمًا جزءًا من مقاطعة تسمى إقليم البرلس والزعفرانة بوادى السيسبان.
ـ أثناء زيارة العائلة المقدسة إلى مصر، مرّت بمنطقة البرلس –آتية من سمنود- حيث منطقة البرارى، وفي القرن الرابع بعد ثلاثة قرون من الزيارة المباركة، نشأ الدير بحرى مدينة الزعفرانة التي كانت بمثابة عاصمة لمنطقة البرلس وبها كرسى أسقفى، سكن فيها والدا القديسة.
ـ فى القرن السادس، خلال عهد الأنبا يوحنا أسقف البرلس-زمن البابا دميانوس الـ35 (563-598م)، كتب مخطوطة تشمل تتابع أحداث سيرة القديسة دميانة، وخبر تكريس كنيستها في اليوم الثاني عشر من شهر بشنس في أيام قسطنطين الملك، ثم بعد ذلك عندما أعيد البناء في أيام الخليفة سنان.
هذا الخبر منقول من : الدستور










شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.