الحق والضلال الحق والضلال
البحث


بعد ارتفاع سعر الطن لـ22 ألف جنيه.. أصحاب المحلات «هنبيعه بالجرام» للمواطنين

منذ 1 سنه
November 15, 2018, 10:09 pm بلغ
بعد ارتفاع سعر الطن لـ22 ألف جنيه.. أصحاب المحلات «هنبيعه بالجرام» للمواطنين

بعد ارتفاع سعر الطن إلى 22 ألف جنيه أصحاب مطاعم الفول بالغربية: «هنبيعه بالجرام»   
«هنبيعه بالجرام»، شعار رفعه بعض أصحاب مطاعم الفول والطعمية، بمحافظة الغربية، بعد وصول سعر طن الفول إلى 22 ألف جنيه، بينما طالب المواطنون ببيعه فى منافذ السلع الغذائية التى توفرها الحكومة فى الميادين لبيع الخضر والفاكهة، من أجل تراجع سعره، على غرار ما حدث مؤخراً مع محصول البطاطس وتراجع سعر الكيلو فيها إلى 7 جنيهات.
 
المواطنون يطالبون ببيع الفول فى المنافذ الحكومية لمواجهة جشع التجار وأصحاب المطاعم: «تكلفة الكيلو 70 جنيهاً» وربة منزل: «بعد غلاء سعره نتناوله مرتين أسبوعياً»
 
عدوى هواش، صاحب مطعم للمأكولات الشعبية، قال: «إن الفول أكلة الغلابة ولا يتحدث عنها الأغنياء مثلما تحدثوا فى أزمة البطاطس»، مشيراً إلى أن البطاطس والطماطم سلع يستخدمها الغنى قبل الفقير، وهذا عكس الفول الذى يتناوله الفقراء والطبقة المتوسطة بشكل يومى، مضيفاً أن المطاعم تتكبد خسائر كبيرة ببيعها الفول، ما اضطر البعض إلى تخفيض نسبة الإنتاج بسبب زيادة أسعار التكلفة وأيضاً البدء فى بيعه بـ«الجرام»، مبيناً أن كيلو الفول يكلفه 70 جنيهاً بداية من شرائه مروراً بمستلزمات مراحل تجهيزه حتى تتسلمه يد الزبون، بينما العائد لا يتجاوز 60 جنيهاً، ما يكبدهم خسائر: «كيلو الفول بـ22 جنيه، ويحتاج مستلزمات تجهيز 200 جرام طحينة بـ10 جنيه و200 جرام زيت حار بـ10 جنيه، وحوالى 150 جرام توابل، و3 كيلو غاز تعبئة وأيدى عاملة بحوالى 30 جنيه».
وأشار إبراهيم عبدالله، صاحب مطعم فول وطعمية، إلى أن أصغر مطعم لبيع الفول والطعمية يحتاج على الأقل 7 عمال، أجر العامل فى اليوم 50 جنيهاً، مضيفاً أنه منذ 3 أشهر اشترى طن الفول بـ12 ألف جنيه، ومنذ أسبوع فوجئ بتخطى سعر الطن 22 ألف جنيه، وبسؤال التجار لا يجد إجابة سوى أن الكميات المعروضة أقل من الكميات المطلوبة.
 
مدير الإرشاد الزراعى بمركز قطور: حققنا الاكتفاء الذاتى فى عام 2000 ونستهلك نصف مليون طن نستورد منها 90% ونستهدف زراعة 175 ألف فدان هذا العام
 
وأوضح أن هناك أزمة حقيقية يتعرض لها أصحاب مطاعم الفول بسبب ارتفاع الأسعار بهذا الشكل الجنونى، ما أثر على حركة البيع والإقبال من قبل المواطنين واضطر البعض منهم للامتناع عن بيع الفول أو زيادة السعر، وهو ما لجأ إليه مؤخراً وأصبحت علبة الفول 200 جرام يبيعها بـ5 جنيهات بعد أن كانت بـ3 جنيهات، وجبة الفول «طبق فول 250 جرام، وخبز، و3 أقراص طعمية متوسطة، ومخلل» بـ15 جنيهاً بعد أن كانت بـ8 جنيهات، وكثيراً ما يتعرضون لسوء الظن والاتهام بالجشع من قبل الزبائن وحدوث مشادات كلامية يومياً وقت دفع الحساب.
خالد صابر، مزارع، أكد أنه زرع محصول الفول هذا العام ووقت حصاده اشترى التاجر منه الطن بـ10 آلاف جنيه، معبراً عن استيائه من جشع التجار الذين قاموا باحتكار المحصول داخل الثلاجات حتى وصل سعر الطن حالياً إلى 22 ألف جنيه، مستغلين أن 90% من الاستهلاك مستورد، مبيناً أن سعر طن المستورد حالياً 15 ألف جنيه، غير أنه ليس بنفس مواصفات وجودة الفول المصرى «البلدى»، مشيراً إلى أن الفول محصول استراتيجى، على الدولة أن تعمل على تسلمه من المزارع مثل محصول القمح، فهو محصول قليل استهلاك الماء وبعد حصاده يستخدم عشبه فى علف المواشى من خلال التبن الأسمر، وبسبب عدم حماية الدولة للفلاح فإن الغالبية عزفت عن زراعته والبعض الآخر فضل بيعه محصولاً «أخضر» منعاً لارتفاع أسعار التكلفة وقت الحصاد.
وقالت نهلة الصاوى، ربة منزل، إن أسرتها مكونة من 6 أفراد ودائماً ما يتناولون الفول والطعمية يومياً فى وجبة الفطور، غير أنها قررت عدم تناول الفول سوى مرتين فى الأسبوع بسبب ارتفاع الأسعار مؤخراً: «كيس الفول كنت بشتريه من المطعم بـ5 جنيهات من 3 أسابيع، دلوقتى بقى بـ8 جنيهات وكيلو الفول فى السوق بـ22 جنيه»، مطالبة الدولة بتوفير الفول فى منافذ السلع الغذائية مثل البطاطس والطماطم والخضر والفاكهة حتى يستطيع المواطنون البسطاء تناوله.
وقال مسؤول بالإرشاد الزراعي فى محافظة الغربية، أن الشعب المصرى يستهلك نصف مليون طن من الفول سنوياً، والدولة تستورد 90% منه، لافتاً إلى أن مصر حققت الاكتفاء الذاتى من الفول فى عام 2000، وبسبب تدهور زراعته انخفضت المساحات المزروعة وضعفت إنتاجية الفدان، مشيراً إلى أن المساحة المزروعة بمحصول الفول العام الماضى لم تتجاوز الـ70 ألف فدان، وحالياً تعمل وزارة الزراعة على زيادة المساحة المزروعة، وتستهدف زراعة 175 ألف فدان هذا العام، من خلال تنظيم ندوات توعية تحث المزارعين على زراعة محصول الفول، على أن تصل فى 2021 إلى 350 - 400 ألف فدان، تستطيع من خلالها تحقيق الاكتفاء الذاتى، وعدم الاستيراد من الخارج، لافتاً إلى أن هناك خطة تضعها الوزارة من أجل تحقيق الاكتفاء الذاتى خلال الـ3 سنوات المقبلة.
ونوه بأن 70% من المساحة المزروعة فى مصر بمحصول الفول يحصدها المزارعون قبل اكتمال مراحل نمو المحصول ويبيعونه «أخضر»، ما يؤدى لزيادة المشكلة وارتفاع سعر الكيلو بعد شهرين أو 3 أشهر من الحصاد، لافتاً إلى أن ارتفاع الأسعار فى الوقت الحالى سيكون دافعاً للفلاحين لزراعة الفول فى العام الحالى، مبيناً أن الفول محصول شتوى يزرع فى شهرى أكتوبر ونوفمبر ويحصد فى شهر مارس.
وأكد حسين أبوصدام، نقيب عام الفلاحين، أن زراعة الفول تتعرض للانهيار بسبب الآفات والأمراض، الأمر الذى سبب انخفاض الإنتاج ووصوله لأقل مستوياته حيث لا تزيد المساحة المزروعة على 75 ألف فدان، ومن أكثر الآفات التى تدمر محصول الفول «المن والتربس ونبات الهالوك» وتابع: «لأول مرة فى تاريخ مصر يصل سعر طن الفول إلى 22 ألف جنيه، ومافيا الاستيراد تعمل على تدمير الزراعة المصرية وتشجع على الاستيراد بهدف تحقيق أرباح شخصية»، مطالباً الدولة بالتدخل وإنقاذ وجبة الغلابة والعمل على زراعة مساحات تحقق الاكتفاء الذاتى، مبيناً أن زراعة 400 ألف فدان سنوياً بمعدل إنتاج 10 أرادب للفدان تحقق الاكتفاء الذاتى وتوفر على الدولة ملايين من العملة الصعبة.
«توقيت زراعة الفول يتزامن مع زراعة القمح، ما يجعل الفلاح يفضل زراعة القمح كونه محصولاً مضمون الربح ولا يجد عناء فى بيعه بعد الحصاد حيث تتسلمه الدولة من خلال الشون»، قالها نقيب عام الفلاحين مشيراً إلى أن الدولة مطالبة بالاهتمام بمحصول الفول، موضحاً أن مصر تزرع سنوياً نحو 8 ملايين فدان، منها 3 ملايين و260 ألف فدان تزرع بمحصول القمح، والنسبة الباقية موزعة على المحاصيل البستانية والطماطم والقصب والبرسيم، وفى حالة توفير الأرض والتقاوى المناسبة ذات المواصفات الجيدة، مع توعية الفلاح بالموعد المناسب لزراعة الفول تستطيع مصر أن تحقق الاكتفاء الذاتى من استهلاك الفول، مشيراً إلى أن الفول ثماره مفيدة وأساسية لغذاء المصريين ويحسن التربة وينتج التبن الأسمر الذى يستخدم علفاً للحيوانات، ما يتطلب وضع خطط لمكافحة الآفات وتوفير التقاوى المضادة للأمراض والتصدى لاحتكار التجار الذين يقومون بشرائه بثمن رخيص وقت الحصاد وبيعه بعد احتكاره بأضعاف ثمنه للمواطنين.
 
  
هذا الخبر منقول من : الوطن
 











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.