الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

ننشر لكم قصه وعبرة لفادي الشاب الفقير اللي كان بياكل من الزباله وبسبب معايرة سيده له امام ابنه حياته انقلبت رأسا علي عقب واصبح من المشاهير الان

منذ 1 اسابيع
December 7, 2018, 11:25 am
بلغ عن المحتوى
ننشر لكم قصه وعبرة لفادي الشاب الفقير اللي كان بياكل من الزباله وبسبب معايرة سيده له امام ابنه حياته انقلبت رأسا علي عقب واصبح من المشاهير الان

مواضيع عامه

بقلم كيرلس فتحي 
أنا فادى ٤٤سنه حياتى إتغيرت تماماً والسبب كلكم هاتستغربوا لما تعرفوه
الحكايه ومافيها إن زمان بعد ماخلصت ثانوى ماقدرتش أكمل عشان ظروفى الماديه صعبه ،إشتغلت كل حاجه ممكن تتخيلوها ، سايس فى موقف ، صبى ميكانيكى ، أسرح بروبابكيا ، اجمع كراتين من الزباله وأبيعها ، أسرح بمناديل وحلاويات فى الإشارات  
أشتغل حاجات كتير جدا ، كل ده وانا مش مكسوف من شغلى لإنى مؤمن جدا أن الشغل مش عيب طالما مش حرام ، لكن كان جوايا شعور إنى عاوز أكون أحسن من كدا، بس خايف أبدأ
كنت بخاف أخد خطوه جديده لحسن أفشل وأجوع بعد كدا ، خصوصا إنى ورايا إلتزامات كتير ، معايا اتنين إخواتى صغيرين بصرف عليهم بعد وفاة أبويا  
بقيت أأجل حلمى لغاية ما جه يوم ١١ ديسمبر لسنه ٩٥ الساعه ٧ الصبح
كنت بجمع كراتين من اكوام الزباله فى الشارع ، وانا واقف لاقيت عيل صغير ماسك إيد مامته وبيعيط جامد وبيقولها مش عاوز أروح المدرسه .
قالتله خليك ماتروحش المدرسه وكل من الزباله زى الراجل ده وشاورت عليا
ساعتها انا بصيت بعيد وعملت نفسى مش واخد بالى ، بس الكلمه دبحتنى بجد ، انا مش وحش عشان يخوفوا بيا العيال ، انا من حقى انى اكون ناجح الناس تفتخر بيا ، قعدت على الارض وانا ببكى على حالى ، العمر جرى بيا سنين كتير وانا كل يوم كنت بقول بكره لغاية ما توهت جواه دوامة أكل العيش لغاية مابقى عندى ٣١ سنه  
حسيت ان خلاص مافيش أمل أتغير واكون أحسن ، عيشت أسوأ حاله نفسيه وصل بيا الحال للإنتحار اللى منعنى هو اخواتى الصغيرين هايعيشوا إزاى من بعدى  
كنت كاره نفسى ، ماكنتش باكل غير لما الجوع يقتلنى ، بقيت أروح أقف قدام الجامعه واقعد بالساعات أبص على الناس وأحسدهم انهم لسه صغيرين والعمر قدامهم يحققوا أحلام كتير
وفى يوم ٥ يناير ٩٦ كنت قاعد على الرصيف قدام الجامعه ولاقيت ورقه وقعت من بنت
قمت بسرعه أخدت الورقه وناديت عليها بس هى خافت منى بسبب هدومى البايظه من الشغل
لما حسيت انها بتهرب منى وقفت ورجعت مكانى ومعايا الورقه ، فتحتها لاقيت جمله غيرت مجرى حياتى تماماً
الحلم ليس له عمر مُحدد
جمله فتحتلى كل الأبواب اللى كنت فاكر انها مستحيل تتفتح  
قررت إنى لازم أكمل تعليمى ودخلت كلية حقوق اللى كنت بحلم بيها  
تعبت بجد ، وسط المشوار كان بيجينى إحساس إن مافيش فايده ، كنت بضغط على نفسى جامد وبتحارب حروب نفسيه شرسه لكن كل التعب راح يوم ما دوقت أول ثمرة نجاح
أنا حالياً أسمى من أكبر أسماء المحامين فى البلد
شكرا للست اللى أهانتنى لإن لولاها كان زمانى لسه باكل من الزباله .










شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Flysmsm
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.