الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

مواقف إنسانية فى حياة الفنان حسن كامى جعلته ينتظر وفاته

منذ 2 شهر
December 14, 2018, 1:51 pm
بلغ عن المحتوى
مواقف إنسانية فى حياة الفنان حسن كامى جعلته ينتظر وفاته

عاش الفنان الكبير حسن كامى لحظات مأساوية خلال أواخر سنوات حياته، بحث فيها عن ذكرياته المفقودة، وظل وحيدًا بمكتبته الخاصة بوسط البلد، بعدما قابل قدرًا جعله لا يفارقها.

ومر الفنان ذو الحنجرة الأوبرالية بمواقف عديدة جعلته ساكنًا، ينتظر وفاته- حسب تصريحاته- في أحد برامج "التوك شو" قبل وفاته بأشهر قليلة، حيث روى تفاصيل وفاة ابنه وزوجته، فى لحظات أبكته وجعلته ينتظر مقابلتهما.

أول المواقف التي غيرت شكل حياته هو معرفته بنبأ وفاة نجله في عمر الـ18 عامًا، تاركًا والده في إيطاليا وحيدًا ينتظر عرضًا غنائيًا أحياه بعد الوفاة بثلاثة أيام، وهو ما جعله يفقد صوته لمدة عام كامل، بسبب غنائه بحرقة شديدة خلال هذا الحفل الذي أصر على إحيائه، أملًا في أن تنسيه الموسيقى ولو لدقائق ما ضاع منه.

أما ثاني المواقف التي أفقدت الراحل الإحساس بطعم الحياة - مثلما ذكر- هي وفاة زوجته والتي كانت الحياة بالنسبة له بعد وفاة نجله، حيث اشترى لها مكتبة بوسط البلد في أواخر الخمسينيات، وهي الشىء الوحيد الذي تمسك به بعد وفاتها، أملًا في تذكرها من خلال الكتب التي كانا يقرآنها سويًا.

وفي أواخر أيام الراحل، كانت في تلك المكتبة عاش فيها وسهر على قراءة ما بها من كتب تاريخية كانت اشترتها زوجته لوضعها في المكتبة قبل وفاتها، وظلت هذه الكتب هي الحياة التي عاش فيها كامي قبل وفاته.

يذكر أن الراحل، توفي صباح اليوم الجمعة، بعد صراع طويل مع المرض، عن عمر يناهز 82 عامًا.

المصدر / اخبارك










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Lomy
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.