الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

أرض الفيروز تهزم الإرهاب.. شمال سيناء تعود آمنة بعد نجاح العملية الشاملة 2018.. المحافظ في جولة للأسواق.. والأهالي نمارس حياتنا بشكل طبيعي (فيديو)

منذ 2 شهر
December 17, 2018, 8:40 pm
بلغ عن المحتوى
أرض الفيروز تهزم الإرهاب.. شمال سيناء تعود آمنة بعد نجاح العملية الشاملة 2018.. المحافظ في جولة للأسواق.. والأهالي نمارس حياتنا بشكل طبيعي (فيديو)


يواصل أبطال القوات المسلحة والشرطة بطولاتهم فى مكافحة الإرهاب خلال مراحل العملية الشاملة سيناء 2018، ويظهر ذلك خلال البيانات التى تصدرها القيادة العامة للقوات المسلحة، حول نتائج الحرب على الارهاب، تلك البيانات توضح تدريجيًا مايحققه أبطالنا من نجاحات، خاصة فى مدن شمال سيناء، وتعكس أيضًا حالة الهدوء والاستقرار والحياة الطبيعية، التى بدأت فى العودة تدريجيًا إلى طبيعتها، حيث انتظمت الدراسة فى المدارس والجامعات بفضل من الله تعالى، ثم جنود أوفياء صدقوا ما عاهدوا الله عليه، يقدمون الغالي والنفيس، دفاعًا عن تراب الوطن وحماية أراضيه، عادت سيناء آمنة مستقرة، تتطهر يومًا بعد يوم من دنس الإرهاب الأسود، يحميها رجال عقيدتهم "النصر أو الشهادة"، تتقدم بخطوات ثابتة نحو مستقبل أفضل يقوم على البناء والتعمير، عادت معه الحياة إلى طبيعتها في أرض الفيروز.

ولا شك أن العملية الشاملة "سيناء 2018"، التي ينفذها أبطالنا من الجيش والشرطة على كافة الاتجاهات الإستراتيجية للدولة، حققت نجاحات مبهرة أثبتت للعالم أنه لا تهاون مع كل من تسول له نفسه المساس بأمن مصر، وأن لمصر جيش يحفظها ويحميها.


نبض الحياة يعود للشوارع والميادين

الشوارع والميادين والأسواق فى العريش عادت تنبض بالحياة، كما انتظمت الدراسة بالمدارس والجامعات، ودارت عجلة الانتاج بالمصانع، كما يظهر التواجد الأمني المكثف الذي انعكس بشكل إيجابي على حالة الهدوء والاستقرار، وكذلك تنفيذ خطط التنمية والتطوير، كما عبر الأهالى وشيوخ القبائل والمسئولين عن سعادتهم بعودة الهدوء والاستقرار إلى أرض الفيروز.

وفى شوارع وميادين مدينة العريش بشمال سيناء، اصطحب محافظ شمال سيناء اللواء محمد عبد الفضيل شوشة عدد من وسائل الاعلام، وتحديدًا في شارع 23 يوليو، حيث بدا المشهد طبيعيًا جدًا، المحلات بمختلف أنشطتها "مطاعم، مقاهي، كافيتريات، ملابس، بلاستيك ومنظفات وغيرها" تفتح أبوابها، تستقبل المواطنين، المصالح الحكومية تعمل بانتظام، الجميع يمارس حياته الطبيعية دون قلق أو مشاكل، بينما يتواجد رجال الأمن لتوفير الأمان وفرض الانضباط، في حين السيارات ووسائل المواصلات المختلفة تسير في خطوط سيرها تنقل الركاب في هدوء ينظم حركتها رجال المرور، كما انتشرت عربات الخضروات والفاكهة ومحلات الأسماك بمختلف أنواعها، وبسؤال المواطنين عن توافر احتياجاتهم، أكدوا على توافر جميع متطلباتهم من الخضار والفاكهة واللحوم البيضاء والحمراء، وكذلك السلع الغذائية والإستراتيجية، مؤكدين أن الأسعار في متناول الجميع، ولا توجد أي أنواع من الاحتكار وزيادة الأسعار، فالكل في العريش يعلم بمدى المعاناة التي عاشها الجميع قبل انطلاق العملية الشاملة، بينما اصطف العشرات أمام أفران الخبز التي تعمل على مدار اليوم، لتوفير احتياجات المواطنين من "العيش". 




السلع الاستراتيجية متوفرة بشكل كامل

وعقب المحافظ اللواء محمد عبد الفضيل شوشة على المشهد قائلًا، جميع الجهات التنفيذية المعنية بالمحافظة، تحرص على توفير جميع احتياجات المواطنين، وأن جميع الأسواق تخضع للرقابة الصارمة لمنع أي مخالفات أو تجاوزات، مشيرًا إلى أن المحافظة لديها مخزون من السلع الإستراتيجية كافى جدًا، مشيرًا إلى أن الخضروات والفاكهة متوفرة بكميات كبيرة والأسعار مشابهة أو أقل من القاهرة والجيزة، كما أننا بصدد فتح باب التنافس بين التجار لمنع أي أساليب من الاحتكار، والعودة بالنفع على مستوى الأسعار، وأن الجميع يعلم أنه لا تهاون مع أي مخالفات بحق المواطنين، مؤكدًا أن أجهزة الخدمة الوطنية لا تتأخر في توفير احتياجات من السلع تتطلبها المحافظة في حالة أي مشاكل طارئة.

وأضاف المحافظ، أنه يتم تشكيل حملات للتفتيش على الأغذية في الأسواق والمحلات، خاصة أماكن تصنيع وبيع الأسماك واللحوم لفحصها والتأكد من صلاحيتها، منعًا لتسرب أي أغذية غير صالحة إلى الأسواق.

وبسؤال أحمد- أحد سكان وتجار شارع 23 يوليو، عن مستوى المرافق والخدمات، أكد أنها جيدة إلى حد ما، وأن المحافظة حريصة على تنفيذ عدد من مشروعات تطوير المرافق "المياه والصرف الصحي والكهرباء" بالعديد من المناطق للقضاء تمامًا على مشاكلها، بينما يتم تجهيز المساكن الاقتصادية الجديدة، بكافة المرافق والخدمات.

وعن مستوى الأمن والاستقرار بمدينة العريش على وجه الخصوص وسيناء بشكل عام، أكد رمضان- موظف أن الوضع اختلف تمامًا قبل وبعد العملية "سيناء 2018"، فاليوم وبعد مرور ما يقرب من 9 أشهر على بدء العملية، أصبحنا نعيش وسط حالة من الهدوء والاستقرار، في ظل الضربات الاستباقية للإرهاب اللعين، وإحكام السيطرة على منافذ ومخارج سيناء.

ويشاركه محمود محمد - أعمال حرة، مؤكدًا أن العملية سيناء 2018 أحد أشرف وأهم العمليات العسكرية التي حققت نجاحات كبيرة، انعكست بشكل كبير على مستوى المعيشة داخل سيناء وأنهم يثقون تماما في قدرات الجيش والشرطة على هزيمة هذا العدو الغاشم، وأنهم يقفون وراء أبطال القوات المسلحة "إيد واحدة" في الحرب على الإرهاب.


أهالي العريش يساندون القيادة السياسية 

ويقول كارم أبو عباس - مهندس، نتفهم تمامًا حجم التحديات التي تواجه الدولة المصرية، ونساند القيادة السياسية فيما تقوم به وتنفذه من خطط إصلاحية اقتصادية صعبة هي "العلاج المر" ونأمل أن يتم الانتهاء من المشروعات الضخمة التي يتم تنفيذها على أرض المحافظة، لزيادة فرص العمل المتاحة للشباب، مقدماً الشكر لرجال القوات المسلحة الأوفياء الذين يقدون حياتهم فداء لكي نعيش حياة آمنة ومستقرة ، ويشير محمود- طالب، إلى أن الشباب في شمال سيناء يقدر تمامًا دور الجيش والشرطة في مواجهة الإرهاب وتوفير الأمان لأهالي أرض الفيروز، مشيرًا إلى أنهم يمارسون حياتهم بشكل طبيعي جدًا وأن سيناء "جوة" عيون الأبطال، وأنه ينتظر والعديد من زملائه إنهاء دراستهم الجامعية والتقدم للكلية الحربية والالتحاق بالخدمة في سيناء، وأنهم جاهزون للشهادة والدفاع عن أرض الفيروز، مؤكدًا أن الأرض باقية والإرهاب إلى زوال مهما كلف الأمر، مقدماً التحية لشهداء هذا الوطن الذين ضحوا بأرواحهم من أجل أن تبقى مصر حرة أبية.

ويوضح جابر- أعمال حرة أن بدء تنفيذ خطط التنمية في سيناء، انعكس بشكل إيجابي على مستوى المعيشة في سيناء، خاصة مع تحسن مستوى الخدمات والمرافق، وتوفير العديد من فرص العمل لأبناء المحافظة، مشيرًا إلى أن هناك اهتمامًا كبيرًا بتحسين مستوى التعليم في المدارس والجامعات، وتطبيق المنظومة الجديدة للتعليم، بالإضافة لإصلاحات منظومة الصحة، بتجهيز المستشفيات بكافة التخصصات ومدها بأحدث الأجهزة الطبية، بالإضافة لتوفير المستلزمات الطبية لأجهزة الغسيل الكلوي وأدوية التأمين الصحي والأمصال والأدوية وغيرها.


الدراسة تنتظم بمدن شمال سيناء

كما تفقد المحافظ، وعدد من وسائل الاعلام، عدد من المدارس من بينها مدرسة أحمد عرابي الابتدائية، التابعة لإدارة العريش التعليمية، والتي تأسست عام 1954، حيث كانت مثالًا لانتظام الدراسة في جميع المدارس بشمال سيناء.


جهودا مكثفه لتعويض التلاميذ عن فترات الانقطاع عن الدراسة فى بداية العملية الشاملة 

واستعدت جميع المدارس بمحافظة شمال سيناء، لتوفير المناخ الجيد للطلاب، حيث تم تجهيز كافه المدارس بداية من الأبواب التي استقبلت الحضور بالأشجار الخضراء والورود، مرورًا بالفناء المدرسي الذي يعلوه العلم المصري، يرفرف خفاقاً فوق الجميع، وتجهيز الملاعب والمساحات الخضراء والجدران التى رسمت عليها خريطة جمهورية مصر العربية، في حين تزينت الأعمدة بأسماء الله الحسنى، بالإضافة إلى علم مصر، فضلًا عن بعض اللافتات للزعماء المصريين، وصولًا إلى الفصول والمقاعد، التي تم تحديثها واستبدال التالف منها، في إطار الاهتمام بجودة التعليم وتوفير المناخ المناسب للطالب، للتحصيل الجيد وخلق أجيال جديدة قادرة على الإبداع والتطوير.

ورفع تلاميذ وتلميذات المدرسة علم مصر، ورددوا النشيط الوطني وهتفوا بصوت عالي تحيا مصر، في إشارة إلى أنهم أقوى من الإرهاب وقادرون على القضاء عليه، في ظل وجود قوات مسلحة قوية، كما رفعوا لافتات ترحب بالضيوف، والقوات المسلحة والشرطة.


القرية الاولمبية بالعريش الرياضه تتحدى الارهاب 

القرية الأوليمبية بمدينة العريش، امتلأت بآلاف الرياضيين الموهوبين من شباب المدارس والجامعات، حيث اقيمت مباريات ختام دورى المدارس، الذي انطلق برعاية مديرية الشباب والرياضة بمحافظة شمال سيناء.

وعبر الشباب والأهالى وأولياء الأمور عن فرحتهم وتفاعلهم مع الأغاني الوطنية داخل الصالة، حيث سادت حالة من الفرحة والبهجة بين جميع الحاضرين الذين رفعوا علم مصر، وتفاعل الحاضرين مع كاميرات التلفزيون والتصوير، رافعين علامات النصر في إشارة إلى تحدي الإرهاب.

قال إيهاب حسن مدير مديرية الشباب والرياضة بشمال سيناء، تعد الصالة المغطاة أحدث مشروع رياضي عملاق في مصر، يقام على ساحل مدينة العريش بشمال سيناء، لتصبح مدينة العريش مؤهلة لاستقبال البطولات الرياضية، حيث توجد بنية تحتية رياضية مكتملة لخدمة الرياضيين بشمال سيناء، وأقيمت الصالة المغطاة على مساحة 24 ألف متر مربع فى منطقة الواحة، وتضم مجموعة من الصالات الرياضية والملاعب المختلفة، منها: «ملعب متعدد الأغراض لكرة القدم الخماسي والكرة الطائرة وتنس الطاولة والسلة واليد والمصارعة والجمباز وغيرها من الألعاب المختلف - غرف لخلع الملابس - غرف واستراحات للحكام -غرف إدارية وأخرى للبث التلفزيونى والإذاعى- غرفة للطبيب- مركز للمؤتمرات وآخر للمعلومات ومركز إعلامى– ساحة لانتظار السيارات– ساحة لانتظار كبار الشخصيات»، كما أن هناك أيضا حمام السباحة الأوليمبي لتأهيل الأطفال والشباب، للمشاركة في البطولات المحلية والدولية.

وقدمت الفرق الفنية والرياضية العديد من الألعاب والفقرات الترفيهية، وسط حضور أسري وجماهيري كبير، في دليل واضح على عودة الحياة لطبيعتها عادت بالفعل إلي شمال سيناء.

ووجه الأهالي الشكر إلي القوات المسلحة والشرطة ولكل من ساهم في عودة الحياة مرة أخرى.



2608 شقة ضمن مراحل مشروع الإسكان الإجتماعى بالعريش 

مشروع الإسكان الاجتماعي بالعريش، شاهد على جهود التنمية الشاملة التى تنفذها الدولة، لتوفير الحياة الكريمة للمواطنين، ويؤكد اهتمام القيادة السياسية بتنمية شبه جزيرة سيناء، حيث تم تصميم عدد العمارات على أعلى مستوى، كاملة المرافق والتشطيب، جاهزة للتسليم لتعكس مدى الأمن والإستقرار الذي تعيشه محافظة شمال سيناء، بعد النجاحات المتلاحقة للعملية "سيناء 2018"، وكأنها البادرة في مشروعات البناء والتعمير.

وأكد اللواء محمد عبد الفضيل شوشة محافظ شمال سيناء، أن الاستثمارات التي تم وضعها في مشروعات الإسكان الاجتماعي، بلغت 450 مليون جنيه لإنشاء 2608 وحدة موزعة على الخمس مراكز بالمحافظة، مشيرًا إلى أنه للتيسير على أهالى رفح المتضررين، تم تأجير عمارات سكنية من وزارة الإسكان للمواطنين، يدفع الساكن منها 100 جنيه فقط شهريًا، بينما تدفع المحافظة عنه 310 جنيهات، لافتاً إلى أن ثمن الشقة موحد على مستوى جميع محافظات الجمهورية.

وأضاف، أننا نسعى مع مؤسسات المجتمع المدني للمساهمة مع المحافظة لتجهيز الفرش اللازم، بحيث لا يتحمل الفرد أي أعباء مالية وتكون وحدته السكنية جاهزة للسكن مباشرة.

ويقول المهندس محمد رضوان العيادي- مدير المشروع الإسكاني بمدينة العريش، إن المشروع عبارة عن 18 عمارة، بإجمالي 360 وحدة سكنية، بتكلفة 55 مليون جنيه، وتم إنشائها وفقًا لأحدث التصميمات الفنية لتليق بالمواطن العرايشي، لافتًا إلى أن هناك محورين تسير عليهما المحافظة هما الإيجار والتمليك، 288 وحدة للإيجار، و20 وحدة تمليك، ونقوم حاليا بدراسة حالات المتقدمين لتحديد المستحقين، وجميع الشقق 90 متر "3 حجرات وصالة وحمام ومطبخ"، وهناك أيضا حي السبيل مخصص لأهل العريش، وهناك 50 عمارة بما يعادل 1200 وحدة جاهزة للتسليم، و930 جاري تجهيز الموقع للإنشاء، وبعد ذلك تسليمها.


مشايخ سيناء يد واحدة مع الجيش والشرطة 

أكد أهالي ومشايخ سيناء، أنهم يعيشون حالة من الهدوء والاستقرار مع نجاحات العملية "سيناء 2018"، التي شنتها القوات المسلحة والشرطة لاقتلاع جذور الإرهاب وهدم البنية التحتية له، مؤكدين نثق في قدرات الجيش والشرطة، ونقف خلف الأبطال في حربهم على الإرهاب، مقدمين الشكر لرجال القوات المسلحة لمراعاتهم حقوق السيناوية.

وقال الشيخ سالم العكش، أحد مشايخ مدينة العريش بشمال سيناء، نعيش حاليًا وسط حالة من الهدوء والاستقرار، الكل يمارس حياته الطبيعية، المصالح الحكومية تؤدي دورها، الجامعات والمدارس منتظمة، هناك مشروعات حيوية يجري تنفيذها على أرض سيناء، لرفع مستوى المعيشة والخدمات المقدمة للمواطنين، على رأسها مشروع ترعة السلام أكبر مشروعات شمال سيناء، الذي يستهدف استصلاح واستزراع 400 ألف فدان على مياه ترعة السلام، مشيرًا إلى أنه يتمنى أن يتم تخصيص 25% من مخصصات الزراعية لأبناء شمال سيناء.

وأكد الشيخ سالم العكش، نقدر وضع الدولة، وما تتخذه من إجراءات صارمة للنهوض بالوطن، ونحن جميعاً على استعداد لتحمل المزيد في سبيل الحفاظ على بلدنا والتصدي للمؤامرات الخارجية، ونصدق على جميع قراراتها التي تصب في النهاية في مصلحة المصريين، مؤكدًا على توافر جميع احتياجات المواطنين من مأكل ومشرب، وسلع أساسية وإستراتيجية.

ووجه الشيخ سالم رسالة إلى إعلام الشر، الذي ينقل أحداث كاذبة عن سيناء قائلًا، "لن تنالوا من عزيمتنا أبدًا، نصطف جميعًا خلف قواتنا في مواجهة إرهابكم، ونعتبر أبناءنا جميعًا أبناءً للقوات المسلحة والشرطة المدنية، وسنقضي عليكم بفضل الله تعالى"، مشيرًا إلى أنهم مستعدون لاستقبال المصريون الشرفاء، ليروا على الطبيعة كيف نعيش في أمن واستقرار برعاية الجيش والشرطة.

وأشار الشيخ عبد الحميد الأخرسي، أحد مشايخ قبيلة الأخارسة بشمال سيناء، إلى تقدير أهالي سيناء بما يدور من أحداث في مواجه الإرهاب الغاشم، مؤكدًا أننا نعتبر أنفسنا جزء لا يتجزأ من القوات المسلحة وجهاز الشرطة الباسلة، موجهًا رسالة إلى أعداء الوطن "نحن وقود لمعدات قواتنا المسلحة وجنازير لمدرعاتهم وقذائف لمدافعهم ضد أي إرهاب غادر على أرضنا الطيبة". 


محافظ شمال سيناء: القوات المسلحة دمرت البنية التحتية للإرهاب
أكد اللواء محمد عبد اللطيف شوشة، محافظ شمال سيناء، على نجاح العملية الشاملة "سيناء 2018"، في تحقيق أهدافها بتدمير البنية التحتية للإرهاب، وحصاره وقطع الإمدادات عنه، الأمر الذي انعكس بشكل إيجابي على أمن واستقرار محافظة شمال سيناء وأهلها الذين ارتفعت روحهم المعنوية، عقب النجاح الذي حققته قواتنا المسلحة في مواجهة التحديات وحماية الوطن أرضاً وشعباً، والتأكيد على المستقبل الواعد لأرض الفيروز، المقرر أن تكون قبلة المستثمرين في الداخل والخارج، وقد قطعنا شوطًا كبيرًا في التحدي، وباتت المرحلة القادمة هي جني الثمار، مقدماً الشكر للقوات المسلحة التي لعبت دورًا هاما في تحقيق التنمية في مصر في هذه الفترة الحرجة من عمر الوطن والإشراف على العديد من المشروعات القومية.

وأكد "شوشة"، على عودة الحياة إلى طبيعتها في المحافظة، وممارسة المواطنين حياتهم بشكل طبيعي وانتظام العمل في المصالح الحكومية والمنشآت العامة لتقديم خدماتها للجمهور، مشيرًا إلى أن القيادة السياسية تولي اهتمامًا كبيرًا بسيناء، وتضعها على رأس أولوياتها في خطط التنمية والتطوير، وأن شمال سيناء لديها العديد من الإمكانيات والموارد غير المستغلة التي تم وضعها في الاعتبار لتكون قاطرة التنمية في سيناء، لافتاً إلى أن هناك عدد من المشروعات القومية الزراعية والصناعية التي يتم تنفيذها على أرض سيناء وفقاً لمخطط الدولة لتحقيق التنمية المستدامة، أهمها مشروع استصلاح واستزراع 400 ألف فدان على مياه ترعة السلام، نصيب شمال سيناء منها 275 ألف فدان، ويهدف المشروع لخلق مجتمع زراعي صناعي تنموي متكامل، يعتمد على إعادة استخدام مياه الصرف الزراعي بعد خلطها بمياه النيل، كما تمتلك المحافظة ثروة معدنية ذو قيمة اقتصادية عالية تدخل في العديد من صناعات الزجاج والإلكترونيات والحلي ومستحضرات التجميل وغيرها وتكفي للاستثمار بها لمدة 100 عام.

وقال محافظ شمال سيناء، أن هناك برنامج لتطوير منظومتي الصحة والتعليم، حيث يتم تطبيق منظومة التعليم الجديدة لتطوير التعليم، وقد كنا في سباق مع الزمن لانطلاق الدراسة مع جميع المحافظات رغم ظروفنا الصعبة ونجحنا في ذلك بفضل من الله، وفي مجال الصحة، ننفذ خطة عاجلة لتطوير جميع المستشفيات لرفع مستوى الخدمات العلاجية المقدمة للمواطنين، مشيرًا إلى وجود 4 مستشفيات مركزية في كل مدينة، كما تم عمل برتوكول مع وزارة الصحة يقضي بوجود 14 أستاذ جامعي من التخصصات المختلفة من أجل رفع النسق الطبي بمستشفيات شمال سيناء.

أما عن برامج التنمية المجتمعية أشار "شوشة" تعد أهم محاور التنمية في المحافظة، حيث يجري تنفيذ عدد من الخطط والبرامج والأنشطة للنهوض بالمجتمع السيناوي في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية والرياضية والعلمية والنفسية، وتمكين النشء والشباب من المشاركة السياسية والمجتمعية وحثهم على العمل الجماعي والتطوعي، ونحرص في التجمعات البدوية الجديدة التي يجري إنشاءها على تخصيص منزل و10 فدادين لكل فرد سيناوي و6 خلايا نحل، بالإضافة إلى الصوب الزراعية والتي يتم تحديدها وفقا لنسبة الملوحة في المياه، ويساهم هذا المشروع الجاري تنفيذه، في زيادة الرقعة الزراعية بنسبة 5 آلاف و500 فدان، موضحًا أن أبناء شمال سيناء يمارسون كافة الأنشطة الترفيهية والتثقيفية والرياضية المختلفة وأن الحدائق العامة والمتنزهات تعمل بصورة طبيعية.

وقدم شوشة الشكر إلى القيادة السياسية والقوات المسلحة والشرطة المدنية لاهتمامها بتنمية سيناء، مشيرا إلى أن كافة الأجهزة التنفيذية والشعبية بالمحافظة تعمل على قدم وساق لتوفير كافة السلع الأساسية والاحتياجات المعيشية للمواطنين، كما أن هناك تعاون وثيق بين جميع مؤسسات الدولة والسلطات المحلية لتوفيرالإمدادات الغذائية وتقديم كافة الخدمات سواء الصحية والتعليمية.

كما وجه " شوشة " التحية والتقدير لجميع أهالي سيناء لتحملهم خلال الشهور الماضية الأوضاع الأمنية التي كانت موجودة، منوها أن ذلك جاء من أجل حمايتهم وحماية مقدرات الوطن والحفاظ على الأمن القومي المصري

هذا الخبر منقول من : اهل مصر










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.