الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

المتهمون بذبح سائحتين بالمغرب يبايعون داعش ويهددون بعمليات أخرى

منذ 2 شهر
December 20, 2018, 9:46 pm
بلغ عن المحتوى
المتهمون بذبح سائحتين بالمغرب يبايعون داعش ويهددون بعمليات أخرى

المتهمون بذبح سائحتين بالمغرب يبايعون داعش ويهددون بعمليات أخرى  
 
 
 
كشف مقطع فيديو، أن مرتكبي جريمة ذبح السائحتين النرويجية والدنماركية في هجوم بمنطقة جبال أطلس بالمغرب بايعوا تتنظيم "داعش" الإرهابي.
وأظهر الفيديو المصور المتورطين الأربعة في جريمة الذبح، وهم يبايعون زعيم داعش أبو بكر البغدادي "من بلاد المغرب الأقصى" بوصفه أميرًا عليهم. 
كما أشهر أحد قاتلي السائحتين، سكينًا كبيرا مهدّدا بتنفيذ عمليات إرهابية أخرى في المغرب قائلًا: "تحسسوا رقابكم أعددنا لكم ما لا يخطر على بال".
  واعتقلت الشرطة المغربية اليوم الخميس ثلاثة أشخاص كانت تلاحقهم، على صلة بمقتل سائحتين إحداهما نرويجية والأخرى دنماركية في هجوم بمنطقة جبال أطلس ويعتقد أنه من تنفيذ متشددين.

وعُثر على جثتي الدنماركية لويسا فستراجر جيسبرسن (24 عاما) والنرويجية مارين يولاند (28 عاما) يوم الإثنين في منطقة معزولة قرب إمليل على الطريق إلى قمة توبقال وهي أعلى قمة في شمال أفريقيا ومقصد شهير لتسلق الجبال.

وقالت السلطات المغربية إن مشتبها به اعتُقل في مراكش، التي تعد مركزا سياحيا، يوم الثلاثاء ينتمي لجماعة متطرفة لم تحدد اسمها.
  وقالت المخابرات الدنماركية في وقت سابق يوم الخميس إن تنظيم "داعش" الإرهابي ربما يقف وراء مقتل المرأتين.

وأعلن المكتب المركزي للأبحاث القضائية بالمغرب في بيان أنه تم اعتقال ثلاثة آخرين تدور حولهم الشبهات في مراكش بعدما كانت الشرطة تلاحقهم، مضيفا أن الأدلة التي تم التوصل إليها حتى الآن تشير إلى دافع إرهابي.

وقال مصدر بالشرطة لرويترز إن التحقيقات الأولية في مقطع مصور نشر على مواقع التواصل الاجتماعي باعتباره تسجيلا لجريمة قتل إحدى السائحتين تفيد بأنه تم تسجيله في مكان مختلف عن مكان العثور على جثتي الضحيتين.

وذكرت المخابرات الدنماركية في بيان: ”التسجيل المصور والتحقيق الأولى للسلطات المغربية يشيران إلى أن القتل ربما يرتبط بتنظيم الدولة الإسلامية الإرهابي“، مضيفة: ”هذه قضية قتل وحشي بشكل غير معتاد لشابتين بريئتين تماما“.

وقبل أن تغادر جيسبرسن الدنمارك، كتبت على فيس بوك تصف رحلتها المقبلة بالقول: ”أصدقائي الأعزاء، سأسافر إلى المغرب في ديسمبر، هل سيكون أي منكم قريبا حينها أو هل من محبي تسلق الجبال يعلمون شيئا عن جبل توبقال؟“.

وتفادى المغرب إلى حد بعيد هجمات المتشددين مقارنة بدول أخرى في شمال أفريقيا، وكان آخر هذه الهجمات وقع في أبريل نيسان 2011 عندما لقي نحو 17 شخصا حتفهم في تفجير لمطعم بمراكش.

وقالت رئيسة وزراء النرويج إرنا سولبرج في بيان: ”هذا هجوم وحشي لا معنى له على أبرياء ونتعامل معه باشمئزاز واستنكار“.

ويقول المكتب المركزي للأبحاث القضائية بالمغرب، الذي تأسس في عام 2015، إنه فكك حتى الآن 57 خلية لمتشددين بينها ثماني خلايا في 2018. 
هذا الخبر منقول من : موقع فيتو
 










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.