الحق والضلال الحق والضلال
البحث


مريضة سرطان تطلب «الخلع» «بيطالبني بحقوقه الشرعية حتى بعد الكيماوي»

منذ 10 شهر
December 21, 2018, 9:41 am بلغ
مريضة سرطان تطلب «الخلع» «بيطالبني بحقوقه الشرعية حتى بعد الكيماوي»


بعد 19 عامًا من الزواج، تقدمت «حسنية.م» صاحبة الـ43 عامًا بدعوى «خلع» من زوجها «محمد.ه» صاحب الـ51 عامًا يعمل حداد، لاستحالة العشرة بينهما، مشيرة إلى أنه «أناني وما بيهموش غير نفسه»، وأنها تخاف ألا تقيم حدود الله في حياتهما الزوجية.
«ماعندوش رحمة بيطلب مني حقوقه الشرعية بعد ما أرجع من جلسة الكيماوي وبكون مش قادرة أقف على رجلي ولو رفضت يضربني ويشتمني بأقبح الألفاظ، اللي مش ممكن حد يستحملها بحجة إني مراته وده حقه الشرعي أي وقت يحتاجني فيه»، كان جزءًا من حديث السيدة الأربعينية مع «هُنّ» داخل أروقة محكمة الأسرة في الجيزة.
سنوات من الإهانة والتعذيب تروي عنها «حسنية»: «تعبت سنين وأنا مستحملاه وصابرة عشان عيالي لكن فاض الكيل بي لما توصل بي الحال إنه يجرجرني في الشارع ،ويضربني ويشيل من على راسي الحجاب عشان يقول للناس إن شعري واقع من الكيماوي ومنظري وحش، وإنه مظلوم عشان بيصرف عليّ وميتحملني كتر خيره في ايه إهانة أكتر من كدا حد يقولي أنا ظلمته !».
حياة مليئة بالقسوة والعنف عاشتها الأم، موضحة: «اتجوزته من 19 سنة شيلته سنين واستحملت أنانية وقسوة وذل باللقمة محدش شافه عمري ما حسيت إني واحدة ست زي اللي بشوفهم طول الوقت، ضرب وقلة أدب وشتيمة لي ولعيالي بسبب ومن غير الصلاة دي ما بيركعاش والحشيش ما بيفارقش جيبه هيعرف ربنا ازاي ! كنت مستحملة لحد ما تعبت عرفت إن عندي سرطان ثدي وعملت عملية شلت الورم وبدأت علاج الكيماوي من وقتها مش عايز يصدق إن ممكن يكون في ورم خبيث بس ربنا ينجيني من غير ما يشيلوا صدري كله من بعد ما عرف إن الدكتور شال الورم بس وهو بيقول إني بدلع والدكاترة بتديني الكيماوي بالغلط ويصحيني من عز تعبي ونومي يطلب مني حقوقه الشرعية بعد ما أكون راجعة من جلسة الكيماوي الأحمر ولو قولتله مش قادرة يقولي ده حقي الشرعي يا كذا وكذا ويشتمني بأقذر الألفاظ ولو عيطت أو نطقت يمد ايده عليّ ببقى بموت بس ما قدرش أفتح بقي».
قرار بالانفصال خططت له وبدأت تنفذه منذ فترة: «من بعد ما رميت بنتي وجوزتها لراجل أكبر منها بـ16 سنة ومتجوز وعنده ولدين عشان أخلص وأنجدها من معاملة أب زي ده خلاص ما بقتش تهون عليّ نفسي عايزة أعيش اللي فاضل من عمري بكرامة بس سيبت البيت وهربت وبعدت وداير ورايا يشنع عليّ إني هربت مع واحد ضرب ابني كسرله مناخيره عشان سأله عليّ والواد مارضاش يقوله أنا فين ابني اللي عنده 13 سنة مافيش حاجة تتقال غير حسبي الله ونعم الوكيل فيه ربنا هيقدرني أقف على رجلي تاني مش عايزة حاجة منه إلا يبعد عني ويسيبني في حالي حاليا جوز أختي وولاد الحلال متكفلين بعلاجي ومصاريفي لحد ما ربنا يشفيني وأشتغل وأرد جميلهم عليّ».
«حسنية» اسم مستعار لسيدة أربعينية مقيمة حاليا في أحد أحياء القاهرة القديمة، فضلّت عدم ذكر اسمها حفاظا على سلامتها.

هذا الخبر منقول من : الوطن











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.