الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

ميرال ونوران تشعلان الفتنة على السوشيال ميديا.. ومطالب بوضع عقاب رادع لـ المثليين

منذ 1 شهر
December 27, 2018, 3:26 pm
بلغ عن المحتوى
ميرال ونوران تشعلان الفتنة على السوشيال ميديا.. ومطالب بوضع عقاب رادع لـ المثليين

لم تهدأ قضية المثليين داخل مصر، بعد إعلان رفع علم الـrainbow  المعبر عن دعم حقوق المثليين، في حفل فرقة "مشروع ليلى" بالتجمع الخامس، العام الماضي، حيث اتجه البعض بعد ذلك إلى رسم علامة التضامن مع المثليين على صورهم الشخصية عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك". 
تطور الأمر في هذه الآونة ليخرج من إطار الدعم اللفظي، ويتحول إلى سيل من المفاجئات داخل المجتمع المصري، الذى لا يعترف بالمثليين ويُصنف أمرهم بأنه "مستحيل"، حيث أطلقت الصفحة الرسمية لهم حملات على السوشيال ميديا على مدار الشهور الماضية، فى محاولة لتشجيعهم.
 
صفحات الفيس بوك الدافع لهم وأغلب الحسابات مُزيفة
 
وكانت صفحة "rainbow egypt " والتى تضم 10 آلاف عضو، كتبت منشوراً بالصور قالت فيه نصاً: "مجتمع المثليين موجود فى مصر، ودائما ما يعبر عن وجوده من آن لآخر، إحنا ماكناش مستنيين حفلة مشروع ليلى Mashrou' Leila عشان نثبت إننا موجودين أو عشان نرفع علم الرينبو فى مصر إحنا موجودين وهنكمل للآخر، دى أمثلة بسيطة من الصور ولو حد عنده صور تانى يبعت لنا إحنا موجودين".
 
وأوضحت الصفحة فى منشور آخر: "ربما كان يخاف الكثير منا من رفع العلم والتصريح إننا هنا كل الشكر لكل من رفعوا علمنا، علم فخر مجتمع الميم كل الشكر لهؤلاء الشجعان والشجاعات فى حفل مشروع ليلى Mashrou' Leila  فى القاهرة، شكراً لجعلنا جميعاً نشعر بفرحة عارمة بهذا الانتصار الصغير، شكراً للظهور والتصريح بأننا هنا".
 
ميرال تُعلن الزواج من نوران "وقفتي جنبي وكنتي بتدفيني"
 
تشجيع صفحات الفيس بوك دفع فتاتين مصريتين، أول أمس، على إعلان زواجهما عبر نافذة الفيس بوك التى تُدافع عن مجتمع المثليين دائماً بحسابات أغلبها مُزيف، لتُعلن الفتاة الاولى والتى تُدعى ميرال مُختار ارتباطها بصديقتها نوران الجندى، فى سابقة غريبة على أذهان المجتمع المصري.
 
الفتاة ميرال بدأت قصتهما، بصفحتها عبر موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك"، برسالة قالت خلالها: "قصتنا بدأت على يوم ما اتقابلنا و حبينا بعض من أول يوم وانتي اتأخرتي عليا ف أول مرة نقابل فيها بعض، عدينا بحاجات كتير سوا كانت اكثرها الوحش بس أنتي كنتي جمبي دايمًا".
 
وتابعت: "منقدرش نبعد عن بعض أكتر من 100 متر مش هنسي أيام جوعنا ونومتنا على الأرض في عز الشتا بس أنتي كنتي بتدفيني دايمًا، كانت أكتر سنة صعبة علينا ومحدش وقف فيها جنبنا بس مكنتش محتاجة حد غيرك عدينا بحاجات كتير بس وصلنا في الآخر للي كنا بنحلم بيه من سنة وهنعرف نقف علي رجلنا تاني ونبني حياتنا".
 
واختتمت كلامها: بحبك ومستنية يوم جوازنا واليوم اللي هنبني فيه عيلتنا ونجيب بنات وولاد ونعيش في تبات ونبات".
 
المجتمع يرفضهم ويُطالب بوضع عقاب رادع
 
عند ذلك، خيمت حالة من الجدل الواسع عبر مواقع التواصل الاجتماعي وداخل الأوساط المصرية، خاصة الريفية، للمطالبة بضرورة وضع عقاب رادع لهؤلاء حتى لا تنتشر الفوضي.
 
ميرال ترد ""احنا مش خايفين من حد"
 
ظل أمر الفتاتين حديث الشارع المصري، حتى خرجا بفيديو جديد للرد، حيث نشرت ميرال مختار، عبر صفحتها على موقع التواصل الاجتماعي "فيس بوك" فيديو لتوضيح حقيقة إعلانها ارتباطها بصديقتها نوران الجندي وطلب الزواج منها، حيث قالت نصاً "احنا مش خايفين من حد".
 
وهاجمت ميرال نشطاء الفيس بوك والمواقع الإخبارية فى الرد الأول لها، حيث أشارت إلى أن حياتهما الشخصية ملكاً خالصاً لهما وأن أُسرهم رفضوا أفعالهم وقاطعوهم.
 
وأضافت نوران الجندي، أنها لا ترضي أى أذى لعائلتها وأنها تتحمل نتائج أفعالها وحدها.
 
واتهمت الجندى المؤسسات الصحفية باستغلال قصتهما للتغطية على الأوضاع داخل مصر وتوجيه الرأى العام تجاه المثليين.
 
مصر تواجه المثليين وترفض الاعتراف بهم
 
ولمصر معارك دولية عدة خاضتها على مدار السنوات الماضية لرفض الاعتراف بحقوق المثليين فى مصر، بل رفضت بشكل قاطع توصية الاعتراف بهم والتى كانت ضمن توصيات المجلس الدولى لحقوق الإنسان للأمم المتحدة فى المراجعة الدورية الشاملة الأخيرة لمصر، كما أن مسؤولى الأمم المتحدة دعوا الحكومات فى جميع أنحاء العالم إلى حماية حقوق المثليات والمثليين، ومزدوجى الميل الجنسى، ومغايرى الهوية الجنسية، وإلغاء القوانين التى تعمل على التمييز ضدهم، و لكن لا تزال مصر تراه مخالفا لجميع العادات والتقاليد التى يسير عليها المجتمع المصرى.
 
واعترضت الحكومة المصرية من قبل على المحاولات التى تكثفت منذ التسعينيات، حين ضمت الأمم المتحدة حقوق المثليين ضمن بعثة حقوق الإنسان، بينما لم تؤيد الحكومة حينها نظام حقوق المثليين، ورغم ذلك لم يُسَن حظر واضح على المثلية الجنسية في القانون الجنائي.
 
فلم تذكر كلمة "جريمة الشذوذ" أو "المثلية" بقانون العقوبات، ولكن "الآداب العامة"، و"الإخلال بها" المنصوص عليه فى القانون جعلت هناك مجالاً للتصدى لأى ممارسة من هذه الممارسات أو النظام العام.
 
وحددت المادة 14 من قانون مكافحة الدعارة لسنة 61 مادة 1، فقرة (أ) كل من حرض شخصا ذكرا كان أو أنثى على ارتكاب الفجور أو الدعارة أو ساعده على ذلك أو سهله له، وكذلك كل من استخدمه أو استدرجه أو أغواه بقصد ارتكاب الفجور أو الدعارة يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن سنة ولا تزيد على 3 سنوات وبغرامة من 100 جنيه إلى 300 جنيه.
 
ونص قانون العقوبات على مكافحه الفسق والفجور، وذلك فى المادة 178، والتى تنص على أن يعاقب بالحبس مدة لا تزيد على سنتين، وبغرامة لا تقل عن خمسة آلاف جنيه ولا تزيد على عشرة آلاف جنيه أو بإحدى هاتين العقوبتين كل من صنع أو حاز بقصد الإتجار أو التوزيع أو الإيجار أو اللصق أو العرض مطبوعات أو مخطوطات أو رسومات أو إعلانات أو صورا محفورة أو منقوشة أو رسومات يدوية أو فوتوغرافية أو إشارات رمزية أو غير ذلك من الأشياء أو الصور عامة إذا كانت منافية للآداب العامة

هذا الخبر منقول من : جريده الفجر










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.