الحق والضلال الحق والضلال
البحث


هذا ما كتبه البابا شنودة بعد صدور حكم مذبحة الكشح وكان الحكم ظالما لا يدين احد بقتل ٢٢ قبطيا بل حيازة سلاح بدون ترخيص وقتها تحدث بعض الاراخنة الاقباط مع البابا شنودة وطلبوا منه أن يرفع الامر للرئيس مبارك ويشكو له ...ضحك البابا شنودة

منذ 11 شهر
December 27, 2018, 11:46 pm بلغ
هذا ما كتبه البابا شنودة بعد صدور حكم مذبحة الكشح وكان الحكم ظالما لا يدين احد بقتل ٢٢ قبطيا بل حيازة سلاح بدون ترخيص وقتها تحدث بعض الاراخنة الاقباط مع البابا شنودة وطلبوا منه أن يرفع الامر للرئيس مبارك ويشكو له ...ضحك البابا شنودة

نستأنف الحكم لله وحده ! 
هذا ما كتبه البابا شنودة بعد صدور حكم مذبحة الكشح وكان الحكم ظالما لا يدين احد بقتل ٢٢ قبطيا بل حيازة سلاح بدون ترخيص وقتها تحدث بعض الاراخنة الاقباط مع البابا شنودة وطلبوا منه أن يرفع الامر للرئيس مبارك ويشكو له .ضحك البابا شنودة وقال انا عارف رد الرئيس .قال قداسته ان الرئيس مبارك سيقول له الامر في يد القضاء .وقتها كتب البابا ذلك :
نستأنف الحكم الي الله وحده
مجلة الكرازة 7 مارس 2003 
( تخيلوا الحكم النهائي بعد 3 سنوات من المذبحة ) 
كتب قداسة البابا شنودة في سطور قليلة كلاما كثيرا يلخص حاجات كثيرة 
إن الله الذي قال لقايين القاتل الأول "صوت دم أخيك صارخ إلى من الأرض". تصرخ إلى عدله الإلهي دماء عشرين قبطيا سالت على أرض الكشح في صعيد مصر وتصرخ معها دماء أخوة لهم سالت في أبو قرقاص، وفي الدير المحرق وفي ديروط وصنبو، وفي التوفيقية بسمالوط، وفي منشأة دملو، وفي غير ذلك كلها تصرخ إلى عدله الإلهي وإن لم تجد إنصافا على الأرض فهي تطلب الإنصاف من الله وحده ، وهو مصدر كل عدل.كان الحكم الذي صدر في قضية الكشح مصدر إحباط للأقباط كلهم، وترك في نفوسهم جرحا عميقا وأثر لا يمحى من ذاكراتهم على مر الزمن لذلك هم يتجهون إلى الرب الذي لم ينس مطلقا دماء هابيل الصديق فهو يقيم العدل، ويعطي العزاء
ربنا موجود
     











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.