الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

خالد منتصر فى اقوى مقالاته يكتب تحريض من على منبر فى يوم جمعة يصرخ به الخطيب «الحقوا كنيسة.. الحقوا صليب.. إلخ»

منذ 3 شهر
January 8, 2019, 10:53 am
بلغ عن المحتوى
خالد منتصر فى اقوى مقالاته يكتب تحريض من على منبر فى يوم جمعة يصرخ به الخطيب «الحقوا كنيسة.. الحقوا صليب.. إلخ»

خالد منتصر 
إبطال مفعول المفرقعات التكفيرية
قبل أن يذهب الشهيد الرائد مصطفى عبيد لإبطال مفعول المفرقعات التفجيرية على سطح المسجد، كانت هناك مفرقعات تكفيرية فى عقل المجرم حامل الحقيبة اللعينة الذى ذهب بكل ثقة وهدوء لوضع المتفجرات فى بيت الله بيت الطمأنينة المسجد، إبطال مفعول تلك الأفكار التكفيرية مهمة لا تقل خطورة وإجهاداً وتركيزاً عن إبطال مفعول قنابل الحقيبة التى أبلغ عنها إمام المسجد والتى لولا هذا السيناريو لحدثت الكارثة بإخراج شيطانى لعين، كانت مانشيتات الإخوان ستحمل تلك العبارة الديناميتية النابالمية المرعبة «قنبلة تلقى على كنيسة من سطح مسجد»!!، بعدها وبلغتنا العامية «خد عندك»، كارثة اجتماعية حقيقية وفتنة طائفية ملتهبة كانت ستحدث من جراء هذا الإخراج الراسبوتينى القذر، كان المتوقع من هذا الترتيب أن يتشاجر ويتقاتل المصريون أبناء الوطن الواحد خارج حدود الكنيسة ولا يفرون من داخلها فقط، كان المخطط أن يكون حجم الدماء فى الخارج أضخم من الداخل، كرة البنزين الملتهبة كانت ستقتحم كل شارع وكل حارة وكل بيت، هذا هو الغرض الحقيقى من تلك القنابل الشيطانية، أن ينقسم الوطن بسكين الفتنة المسنون الحامى، كرة البنزين التى ستقتحم البيوت والعقول والمقاهى هى أفكار التكفير وكراهية الآخر، أفكار فى مناهج دراسية وكتب دينية وبرامج تليفزيونية، بح صوتنا من تكرار تلك النداءات، ودائماً النتيجة حذف سطر هنا وجملة هناك، لكن المنهج التكفيرى يطل برأسه الثعبانية كل فترة من بطون الكتب وسلالم المنابر، بعد كل جريمة طائفية تحدث ردود فعل انفعالية مؤقتة تقال فيها الخطب الرنانة والقبلات الدامعة، وبعدها يعود زيد عند عبيد، ونعود إلى وضع السكون القلق، كما كنت، لا بد من الجرأة والشجاعة فى مواجهة النصوص المحرضة على الآخر، لا بد من الحسم فى مجابهة رجال دين ودعاة يدعون لعدم تهنئة الأقباط وينعتونهم بالكفار ويخوضون فى تسفيه العقائد إلخ، لا بد من إلغاء الجلسات العرفية التى وضعناها بديلاً للمواجهات القانونية والأمنية، ولابد من تسمية الأشياء بمسمياتها، فحين يحدث تدمير وتشب حرائق فى قرية نتيجة تحريض من على منبر فى يوم جمعة يصرخ به الخطيب «الحقوا كنيسة الحقوا صليب إلخ»، لا بد من أن نصفها التوصيف الصحيح وهو أنها جريمة همجية وليست مجرد أحداث أو مناوشات أو خلافات، ولا بد أن نرسخ فى عقل رجل الشرطة أن تلك جريمة بربرية حتى لا يقف البعض متفرجاً منتظراً فرمانات الجلسات العرفية، رحم الله الشهيد مصطفى عبيد، جرحنا النازف من الحزن على هذا الشاب كبير، لكن الأكبر هو جرحنا النازف من أفكار التكفير التى تسبق التفجير.

هذا الخبر منقول من : الوطن










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.