الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

خطاب وزير الخارجية الأمريكي من القاهرة حول قضايا الشرق الأوسط (نص كامل)

منذ 2 شهر
January 10, 2019, 6:38 pm
بلغ عن المحتوى


أشاد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو بالجهود التي يبذلها الرئيس عبد الفتاح السيسي لمواجهة التطرف، معربا عن شكره للرئيس السيسي لـ"شجاعته".
جاء ذلك في الكلمة التي ألقاها بومبيو اليوم الخميس بمقر الجامعة الأمريكية بالتجمع الخامس في إطار زيارته الحالية إلى القاهرة بحضور وزير التعليم العالي والبحث العلمي وذلك في الذكرى المئوية للجامعة الأمريكية بالقاهرة.
وأكد وزير الخارجية الأمريكي أن مصر كانت دائما بلد السعي نحو تحقيق الآمال، مشيرا إلى التزام بلاده في عهد الرئيس دونالد ترامب بالسلام والازدهار والاستقرار والأمن بمنطقة الشرق الأوسط.
ولفت وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو إلى أنه في كل مرة يزور فيها مصر يرى شيئًا جديدا وعظيما، كما أنها رحلة تحمل معنى خاص له كمسيحي، حيث إنها تأتي في أعقاب أعياد الاحتفال المسيحيين الشرقيين.
وقال "نحن جميعا أبناء سيدنا إبراهيم عليه السلام مسيحيون ومسلمون ويهود"، و"الولايات المتحدة الأمريكية قوة تخدم الخير في الشرق الأوسط، علينا أن نعترف بهذه الحقيقة لأننا إذا لم نفعل ذلك سنقوم باختيارات سيئة الآن وفي المستقبل".
وأعرب عن سعادته بوجوده في الجامعة الأمريكية، بقوله "لا يوجد مكان لائقا أكبر من المكان الذي أقف فيه من القاهرة بالجامعة الأمريكية للنقاش حول قضايا الشرق الأوسط، وهذه السنة تصادف الذكرى المئوية على تأسيس هذه المؤسسة".
وقال الوزير الأمريكي "إن أمريكا صديقكم القديم كانت غائبة بصورة كبيرة في تلك الفترة لأن قادتنا أخطأوا في قراءة تاريخنا، والحظوظ التاريخية التي صادفت تلك الانتفاضات، وتم التعبير عن سوء الفهم الأساسي في هذه المدينة في العام 2009، وأثر بصورة سلبية على حياة مئات الملايين من شعب مصر وفي جميع أنحاء المنطقة".
وأضاف "هنا وفي هذه المدينة بعينها وقف أمريكي آخر يخاطبكم وقال إن إرهاب الإسلام المتطرف لا ينبع من أيديولوجية وقال إن أهداف الحادي عشر من سبتمبر دفعت بلاده إلى التخلي عن مثلها العليا لا سيما في الشرق الأوسط وقال إن الولايات المتحدة والعالم الإسلامي بحاجة إلى بداية جديدة وكانت نتائج هذه الأحكام الخاطئة وخيمة".
وتابع "بسبب إساءة التقدير بأننا قوة تساهم في آفات الشرق الأوسط تخوفنا من تأكيد قوتنا في حين أن ذلك الوقت شركاءنا كانوا يطالبوننا بذلك لقد أسأنا التقدير وبصورة فادحة في مدى قوة وشراسة الإسلام المتطرف وهو عبارة عن فرع محرف من الإيمان يسعى إلى قلب جميع أشكال العبادة".
وأوضح بومبيو أن تنظيم (داعش) الإرهابي "وصل إلى أطراف بغداد وترددت أمريكا عن اتخاذ تصرف، وقام التنظيم باغتصاب ونهب وقتل عشرات الآلاف من الأبرياء وولدت خلافة في أنحاء سوريا والعراق وأطلقت هجمات إرهابية قتلت الناس في جميع القارات وجعلت رغباتنا في عدم استخدام نفوذنا نقف صامتين".
وتابع "إن الشعب الإيراني ثار ضد الملالي في طهران فيما عرف بالثورة الخضراء، وقتل الملالي واتباعهم وسجن وأرهب الإيرانيين المحبين للحرية والمتواجدين في الشارع، وألقوا اللوم عن طريق الخطأ على أمريكا بسبب هذه القلقلة في حين أن استبدادهم كان من سبب هذه الاحتجاجات وبعد أن تقوى النظام بدأ في نشر نفوذه الخبيث في اليمن والعراق وسوريا ولبنان".
وتابع وزير الخارجية الأمريكي مارك بومبيو "والآن نرى أن حزب الله التابع للنظام الإيراني بالكامل يقوم بتكديس ترسانة هائلة تقارب 130 ألف صاروخ وقام بتخزين هذه الأسلحة في البلدات والقرى اللبنانية في انتهاكا صارخا للقانون الدولي، هذه الترسانة موجهة بالكامل ضد حليفتنا إسرائيل".
وقال "عندما أطلق بشار الأسد الإرهاب ضد المواطنين السوريين العاديين وضرب المدنيين بالبراميل الحارقة التي تحمل غاز السارين تماما مثلما فعل صدام حسين عندما ضرب الشعب الكردي بالغاز نددنا بهذه الأعمال ولكن بسبب ترددنا في استعمال قوتنا لم نفعل أي شيء تجاه ذلك وحماسنا في مخاطبة المسلمين فقط للدول تجاهل التنوع الثري للشرق الأوسط وأضعف أواصر قديمة وقوض مبدأ الدولة الوطنية وهي حجر أساس الاستقرار العالمي".
وأضاف "إن رغبتنا في تحقيق السلام بأي ثمن دفعنا إلى نعقد صفقة مع إيران عدونا المشترك، وتعلما أنه عندما تتراجع أمريكا يتلو ذلك الفوضى وعندما نتجاهل أصدقائنا تتراكم الاستياء وعندما ندخل في شراكة مع أعدائنا يتقدم أعدائنا"، و"أما الخبر السار فهو ما يلي عصر العار الأمريكي الذي فرضته أمريكا على نفسها قد ولى وكذلك ولت السياسات التي ولدت كل هذه المعاناة التي لم يكن لها داع".
وأكد الوزير الأمريكي أنه خلال 24 شهرا أقل من عامين عادت أمريكا بقيادة الرئيس دونالد ترامب التأكيد علي دورها كـ"قوة للخير" في منطقة الشرق الأوسط، موضحا "لاننا تعلمنا من أخطائنا، واكتشفنا مرة أخرى صوتنا وقمنا بإعادة بناء العلاقات ورفضنا الاقتراحات الخاطئة من أعدائنا".
وقال إن أمريكا تحت قيادة جديدة واجهت التطرف الإسلامي وفي أول رحلة للرئيس ترامب إلى المنطقة طالب من الدول ذات الغالبية المسلمة بدحر قوي الإرهاب.
وأوضح أن إدارة الرئيس ترامب لم تكن مكتوفة الأيدي عندما استخدم بشار الاسد السلاح الكيميائي ضد شعبه، وأكد أن الرئيس ترامب أطلق غضب الشعب الأمريكي ليس مرة واحدة فقط ولكن مرتان.
وقال إن القوة الأمريكية في الشرق الأوسط قوة تحرير وليست قوة احتلال و"لم نحلم أبدا بالهيمنة".
وحول العراق، أكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو -خلال كلمته بالجامعة الأمريكية- أن بلاده لديها نحو 5 آلاف جندي في العراق فيما بلغ عددهم في الماضي نحو 166 ألف جندي، وأن بلاده كان لها عشرات الآلاف من العسكريين الأمريكيين في السعودية هذا العدد أصبح من الماضي.
وأوضح أن أمريكا حين تنشئ قاعدة رئيسية كما فعلت في البحرين والكويت وقطر وتركيا والإمارات يتم هذا بدعوة من الدولة المستضيفة، وأوضح بنفس هذه الروح، عززت أمريكا العام الماضي التحالف من الشركاء والحلفاء للقضاء على تنظيم (داعش) المتطرف وتحرير العراقيين والسوريين والعرب والأكراد والمسلمين والمسيحيين والرجال والنساء والأطفال.
وقال إن الرئيس ترامب أعطى قادتنا في الميدان كافة الصلاحيات لضرب تنظيم (داعش) بصورة أسرع وأقوى مما مضى، والآن تم تحرير نحو 99% من الأراضي التي سيطر عليها (داعش) وعادت الحياة الطبيعية إلى ملايين العراقيين والسوريين، ويجب على الدول الأعضاء في التحالف الدولي أن يشعروا بفخر عظيم تجاه هذا الإنجاز.
ولفت الوزير الأمريكي إلى أن الولايات المتحدة تساعد على إعادة إعمار المناطق المحررة بالعراق لمنع عودة تنظيم (داعش) إليها مرة أخرى، كما قدمت نحو 4ر2 مليار دولار من المساعدات الإنسانية للعراق منذ العام 2014، وتم جمع نحو 30 مليار دولار على شكل منح وتمويلات للعراق خلال مؤتمر إعادة إعمار العراق بالكويت العام الماضي.
وأكد أن الحياة في المناطق التي كان يسيطر على (داعش) في العراق كانت جحيما، واليوم هذه المناطق تحررت بسبب قوة التحالف الدولي.
وفي الشأن الإيراني، قال وزير الخارجية الأمريكي "لقد عكست إدارة الرئيس ترامب مخاطر النظام الإيراني وانسحبت من الاتفاقية النووية الفاشلة بوعودها الكاذبة، وأعادت الولايات المتحدة فرض العقوبات التي كان يتوجب رفعها في الأمس، بالإضافة إلى تنظيم حملة ضغط جديدة لقطع الإيرادات التي يستخدمها النظام الإيراني لنشر الإرهاب والدمار في البلاد بالإضافة إلى انضمامنا إلى صفوف الشعب الإيراني للمطالبة بالحرية وعززنا من أواصر تفاهمنا المشترك بين حلفائنا حول الحاجة إلى مكافحة أجندة النظام الإيراني".
وأشاد بالدور المهم والمحوري الذي لعبته مصر وعمان والكويت والأردن في مساندة العقوبات الأمريكية على إيران، وقطع الإمارات العربية المتحدة الواردات الإيرانية في إعادة فرض العقوبات الأمريكية، ومساعدة البحرين على كشف ومحاربة وكلاء الحرس الثوري الإيراني من البلاد وإيقاف نشاطات إيران البحرية، وعمل المملكة العربية السعودية لمكافحة التوسع والنفوذ الإيرانيين في المنطقة.
وقال بومبيو "ونسعى إلى أن تستمر جميع الدول في العالم على تقويض النشاط الإيراني في المنطقة"، وأشار إلى أنه ساعد أصدقاء أمريكا في كوريا الجنوبية وبولندا في مواجهة موجة الدمار الإقليمي والإرهاب العالمي الذي تفعله إيران، وقد قطعت الدول في جميع أنحاء العالم واردات النفط الإيراني بالكامل ويعمل آخرين على تحقيق هذا الهدف بالإضافة إلى الشركات الخاصة من فرنسا وألمانيا وبريطانيا ودول أخرى.
وقال وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو -في خطابه بالجامعة الأمريكية في القاهرة- "في اليمن ساعدنا شركاءنا في التحالف في التصدي لجهود منع التمدد الإيراني الذي كان سيكون كارثيا على التجارة الدولية والأمن الإقليمي، بالإضافة إلى تقديم مساعدات إنسانية قوية فضلا عن دعم المحادثات التي تترأسها الأمم المتحدة لوضع اليمن على مسار السلام".
وحول لبنان، قال "إن حزب الله له وجود قوي ولكننا لن نقبل بالأمر الواقع، حملة العقوبات القوية التي أطلقناها ضد إيران هي أيضا موجهة ضد هذه المجموعة الإرهابية وقادتها بما في ذلك ابن حسن نصر الله زعيم حزب الله".
وفيما يتعلق ببناء التحالف، أوضح بومبيو أن إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب "تحركت لإعادة بناء الروابط بين أصدقائها القدامى وبناء شراكات قوية، والرحلة في منصبي هذا شملت جولات في إسرائيل والأردن والسعودية، وقمت بزيارة هذه البلدان قبل تعييني وزيرا للخارجية وأنا أرحب بقادتكم في مكتبي في كثير من الأحيان كما رحبت بوزير الخارجية المصري سامح شكري في أغسطس الماضي"، ولفت إلى أن بناء التحالف بالنسبة لأمريكا "هو جهد طبيعي لكننا تجاهلناه في السنوات الماضية".
وتابع "تمتعنا بعلاقات مثمرة في الشرق الأوسط لمئات السنين وعلينا أن نبقي عليها والروابط بيننا وبين المغرب وعمان تعود إلى الأعوام 1777 و1833، وصداقتنا مع مصر تحتاج إلى أجيال مضت ونحتفل هذا العام بالذكرى السبعين للعلاقات الدبلوماسية مع الأردن".
وقال "نؤسس الآن حوارا سليما مع حكومة العراق وهي ديمقراطية يافعة وناضجة، كما نبني شراكات من أجل تحقيق ازدهار مشترك في المستقبل، وحان الوقت لجميع الخلافات القديمة أن تنتهي لخدمة الخير الأكبر لهذه المنطقة".
وأضاف بومبيو أن إدارة الرئيس الأمريكي ترامب تعمل على تأسيس تحالف استراتيجي شرق أوسطي لمجابهة الأخطار الأكثر جدية في المنطقة وتعزيز التعاون ف مجال الطاقة والاقتصاد، وهذا الجهد يجمع بين أعضاء مجلس التعاون الخليجي ومصر والأردن و"نطالب جميع الدول اتخاذ الخطوة التالية لمساعدتنا في تعزيز هذه التحالف".
وتابع بومبيو "تنمو روابط جديدة بصورة لم نكن نتصورها حتى عهد قريب، من كان يصدق أن يزور رئيس الوزراء الإسرائيلي مسقط أو أن علاقات جديدة ستنشأ بين السعودية والعراق أو أن البابا في روما يزور هذه المدينة ليلتقي بالأئمة المسلمين ورؤساء الكنيسة القبطية".
وقال "في أكتوبر من العام الماضي عزف النشيد الوطني الإسرائيلي أثناء تتويج بطل الجودو الإسرائيلي كفائز في دورة ألعاب كيمج في الإمارات العربية المتحدة وكانت هذه أول مرة يسمح فيها لوفد إسرائيلي بالمشاركة تحت العلم الإسرائيلي وكانت أول مرة يحضر فيها وزيرا الثقافة والرياضة الإسرائيليين".
وأكد وزير الخارجية الأمريكية مايك بومبيو -في خطابه بالجامعة الأمريكية بالقاهرة- أن أي عمل تقوم به أمريكا بمفردها، وأنها تعرف أنه لا يمكنها ولا يتوجب عليها المحاربة في جميع الجولات أو المحافظة على كل اقتصاد في العالم ولا تريد أي دولة أن تعتمد على دولة أخرى وهدفنا هو الدخول في شراكة مع أصدقائنا ومعارضة أعدائنا لأن وجود شرق أوسط قوي اقتصاديا يخدم مصالحنا الوطنية.
وشدد على أن بلاده لن تتراجع حتى تنتهي الحرب ضد الإرهاب، وأكد أنه بلاده ستعمل بجهد إلى جانبكم لدحر (داعش) و(القاعدة) وغيرها من التنظيمات الإرهابية التي تهدد أمن المنطقة وأمن أمريكا، مشيرا إلى أن الرئيس ترامب اتخذ قرار عودة الجنود من سوريا ونحن دائما نفعل ذلك، والقرار لا يعكس أي تغيير في المهمة ولا نزال ملتزمين بتفتيت تنظيم (داعش).
وقال "لكن نحن في المقابل ننتظر كما قال الرئيس ترامب بأننا ننتظر من شركائنا دورا أكبر في هذا الجهد في المستقبل"، وأضاف أن الضربات الجوية الأمريكية مستمرة وسنواصل العمل مع شركائنا لدحر (داعش) وملاحقة الإرهابيين الذين يجدون ملاذا آمنا في ليبيا واليمن، وسندعم بشدة جهود مصر في تدمير (داعش) في سيناء وندعم أي جهود لإيقاف جهود طهران الخبيثة لتحويل سوريا إلى لبنان أخرى.
وطالب وزير الخارجية الأمريكي جميع دول العالم بأن تشارك في هزيمة التطرف والمتشددين في منطقة الشرق الأوسط.
وأكد وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو، أن دول الشرق الأوسط لن تنعم بالأمن أو تحقيق الاستقرار الاقتصادي أو تحقيق حلم شعوبها إذا استمر نظام إيران في مساره الحالي، موضحا أن 11 فبراير المقبل يشهد الذكرى الأربعين لتولي هذا النظام القمعي الحكم في طهران.
وأوض أن العقوبات الأمريكية علي ايران هي الأقوى في التاريخ وستتزايد صعوبتها حتي تبدأ طهران التصرف كدولة عادية.
وقال الوزير الأمريكي إن بلاده ستستخدم في سوريا الدبلوماسية وستعمل مع الشركاء على طرد آخر عسكري إيراني منها، مؤكدا أنه لن تكون هناك مساعدات أمريكية لمناطق سورية تقع تحت سيطرة الأسد حتى تنسحب إيران والقوي الوكيله لها، وحتي يتم إحراز تقدم لا رجعة فيه وهو الحل السلمي.
وأكد أنه في لبنان ستعمل أمريكا على تخفيف خطر ترسانة صوارخ حزب الله الموجهة إلى إسرائيل ويمكنها الوصول إلى جميع مناطقها، وفي العراق ستساعد واشنطن شركاءها في بناء دولة خالية من النفوذ الإيراني، وأوضح أن دولة العراق حرصت على توطيد العلاقات مع جيرانها العرب واستئناف السلام مع إقليم كردستان وجددت تركيزها علي محاربة الفساد، وشدد على أن واشنطن ستعمل على تحقيق سلام دائم في اليمن.
وأوضح بومبيو أن الولايات المتحدة تدعم إسرائيل في الدفاع عن نفسها ضد النظام العدائي الإيراني، وقال "سنواصل التأكد من امتلاك إسرائيل القدرة العسكرية للقيام بذلك بصورة حاسمة، كما تواصل إدارة ترامب دفع جهود تحقيق سلام حقيقي دائم بين إسرائيل وفلسطين".
وأكد أن الولايات المتحدة الأمريكية تسعي إلى تحقيق شراكة مع مصر، وقال "أشجع الرئيس السيسي على إطلاق الطاقات الابداعية لشعب مصر وعدم تقييد الاقتصاد وتشجيع تبادل حرية الأفكار"، وأثنى على جهود الرئيس السيسي في دعم الحريات الدينية التي تقف كمثال لجميع شعوب الشرق الأوسط.

هذا الخبر منقول من : مصراوى










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.