الحق والضلال الحق والضلال
البحث


العودة الى الرئيسية

​ليلة ذبح الخال «رحمة» تحت كوبري إمبابة جابتلي العار

منذ 4 شهر
January 16, 2019, 10:36 am
بلغ عن المحتوى
​ليلة ذبح الخال «رحمة» تحت كوبري إمبابة جابتلي العار


   
ذبح فتاة على يد خالها الحداد المتهم: زهقت من معايرة الناس ليا وقررت التخلص منها. المباحث تنجح في كشف لغز العثور على فتاة عشرينية مذبوحة أعلى كورنيش النيل "محمد.ا" شاب في نهاية العقد الثالث من العمر، يعمل في مجال الحدادة، ويقيم بمنطقة روض الفرج، إذ أصبحت قصته على كل لسان في المنطقة بسبب الجريمة البشعة، التي ارتكبها في حق ابنة شقيقته "رحمة"، التي تبلغ من العمر 18 عامًا بسبب سوء سلوكها، التي تسبب في معايرته من جيرانه وأصدقائه وهروبها الدائم من المنزل، فقرر أن ينهي حياة ابنة شقيقته، التي دائمًا ما يأتي بها من ميدان أو منطقة نائية، فقرر استدراجها أسفل كوبري الصنايع، واستل مطواة، وقام بذبحها حتى سقطت غارقة في الدماء وفر هاربًا.
"هي اللي اضطرتني أعمل كدا بسبب سوء سلوكها، وهروبها الدائم من البيت والذهاب إلى أحد الميادين، خاصة ميدان رمسيس لتجلس مع الباعة الجائلين، وكذا مرة أجبها من الشوارع والناس تقولي لم بنت أختك سمعتها بقت على كل لسان، وكذا مرة أحذرها، ولم تهتم بتحذيراتي"، هكذا برر المتهم أمام رجال المباحث ارتكابه الحادث صباح اليوم استيقظ الشاب الثلاثيني كعادته من النوم بعد عناء يوم شاق من العمل داخل ورشة الحدادة ليبادر بسؤال زوجته "أمال فين رحمة؟"
تصمت الزوجة العشرينية كأنها لن تريد إبلاغ زوجها المتهور بهروب ابنة شقيقته رحمة ليعود لسؤاله مجددا: "هي فين أنا مش بسألك؟" لتجيب الزوجة المكلومة على أمرها "رحمة مشيت معرفش راحت فين أكيد زي كل مرة بتروح تجيبها".
جلس الشاب ممسكًا في يده بسيجارة مشتعلة، وبدأ ينفث دخانها داخل غرفته، محاولا كتم غيظه عما بدر من ابنة شقيقتها، ومع تلاشي أثارها، يوسوس الشيطان أنه لا بد من وجود حل لتلك الفتاة والهروب من تلك السمعة السيئة، التي تلاحقه بسببها حتى وصل به الأمر إلى طريق مسدود، وهو التخلص من تلك الفتاة. 
أسرع محمد في ارتداء ملابسه، مرددًا "هاجبها ولازم أأدبها على ما فعلته"، حاولت الزوجة منع زوجها، لكن لم تنجح، فشد رحيله إلى ميدان رمسيس، حيث تجلس الفتاة مع الصبيان من الباعة الجائلين.
حاولت الفتاة الهروب فور رؤية شقيق والدتها، لكنه نجح في إقناعها إلى الرجوع إلى المنزل، وبعد إقناعها استقل الخال برفقة ابنة شقيقته سيارة "باص"، وأثناء سيرها طلب محمد من سائق الباص الوقوف عند مطلع كوبري إمبابة للنزول، وفور وصولهما إلى أسفل الكوبري، استل الحداد مطواة كانت بجيبه، وفور تأكده من هدوء المكان أسفل الكوبري استل سكينا، وقام بذبح الفتاة وفر هاربا.
كانت الأحداث تمر بهدوء قوات الأمن تشن حملاتها بصفة مستمرة الأكمنة الأمنية في استعداد تام، الأحداث داخل قسم بولاق أبو العلا كانت تسير بهدوء رئيس المباحث يفحص عددًا من السجلات والمساجين المشتبه بهم في وقائع سرقات واتجار بالمخدرات، حتى يتلقي بلاغا جديدا، من عدد من الأهالي يفيد بالعثور على جثة فتاة أسفل كوبري الصنايع بإمبابة غارقة في دمائها، وبها ذبح في منطقة الرقبة.
كشفت تحريات المباحث الجنائية أن الفتاة تدعى "رحمة"، 18 سنة، مقيمة بمنطقة روض الفرج، وتوصل الأمن إلى أن وراء ارتكاب تلك الواقعة هو خال الفتاة، ويدعى "محمد. ا"، 33 عام، يعمل في مجال الحداد، وأقر بارتكاب الواقعة نظرًا لسوء سلوك الفتاة وهروبها الدائم من بيته، التي تسبب في معايرته. 
وتم تحرير محضر بالواقعة، وأحال اللواء محمد منصور مدير أمن القاهرة، المتهم إلى النيابة العامة لتباشر التحقيقات.
 
 
 
    التحرير










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.