الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

بالصور .. الحرامي الناصح .. مخدش المصاحف عشان مش هتجيبله فلوس كل ماحدث في مسجد شبرا الخيمه

منذ 3 شهر
January 20, 2019, 2:10 pm
بلغ عن المحتوى
بالصور .. الحرامي الناصح .. مخدش المصاحف عشان مش هتجيبله فلوس كل ماحدث في مسجد شبرا الخيمه

موضوع

«الحرامي» ترك ملابسه القديمة واستبدل بها جديدة سرقها من المسجد المتهم اختبأ في الحمام بعد صلاة الفجر والأهالي:«مخدش المصاحف عشان مش هتجيبله فلوس» «استباح حرمة المسجد وسرق كل حاجة في الجامع حتى الساعة اللي متعلّقة على الحيطة، حسبي الله ونعم الوكيل ربنا المنتقم»، بتلك الكلمات عبّر أهالي منطقة عزبة رستم عن غضبهم واستهجانهم لواقعة سرقة مسجد بحي شرق شبرا الخيمة، مستنكرين أن تطول السرقات بيتًا من بيوت الله، واقتحام لص المسجد وسرقة جميع محتوياته وعلى الرغم من شناعة الحادث فإن أكثر ما أثار غيظ الأهالي وحفيظتهم سرقة اللص جلباب وعباءة خادم المسجد، وترك جلبابه الرث المهترئ شاهداً على جريمته النكراء. 
يقول أحمد الصاوي، أحد قاطني الشارع: «تم بناء مسجد المحمود منذ أكثر من 25 عاماً، بالمجهود الذاتي وتبرعات الأهالي، وهو زاوية صغيرة أسفل أحد العقارات الموجودة بالشارع، ويتولى الأهالي من خلال تبرعاتهم ترميم وصيانة المسجد».
القبض على «عصابة سرقة المساجد» في قنا

وأوضح «الصاوي» أن المسجد منذ بنائه يقوم عدد من كبار السن من أهالي الشارع على خدمته وتنظيفه وفتحه في مواقيت الصلاة، وتابع: «عم أحمد بقاله سنين كتير هو المسؤول عن المسجد، وهو راجل ورع وتقي مشهور بأعماله الخيرية وسط الأهالي، خصوصاً في مجال تغسيل الموتى وإحضار أكفان من أجود الأقمشة للمتوفين بدون مقابل».

وأضاف: «منذ 10 سنوات قمنا بحصر الأسر التي بدون عائل، خصوصاً التي بها أطفال يتامى، وتم تخصيص شهريات خاصة بهم من أموال المتبرعين، واللافت في الأمر أن القائمين على خدمة المسجد هم أكثر الناس تبرعاً وذلك للتقرب من الله، ويتم حفظ أموال التبرعات داخل دفتر مكتوب عليه إيرادات ومصروفات المسجد، داخل دولاب بغرفة صغيرة بالمسجد، بجوار الأكفان بمستلزماته من مِسك وكافور».
 
christian-dogma.com
 
واستكمل الرجل الخمسيني في حديثه لـ«التحرير»: «عم أحمد بيعاني من مشاكل صحية بسبب سنه الكبير، ومابقاش ينزل المسجد إلاّ نادراً، وسلّم مفاتيح الجامع لاتنين من أكثر الناس أمانة وخلق وتبرعاً» وتابع: «يوم الإثنين الماضي، فوجئنا أثناء التوجه لصلاة الظهر بأن باب المسجد مفتوح والترابيس اللي بتقفل ضلفة الباب من تحت مفتوحة، فتعجبنا خصوصاً لأننا قمنا بإغلاقه عقب صلاة الفجر وما إن دخلنا وجدنا باب الغرفة الصغيرة مكسوراً، بالإضافة إلى كسر الـ3 صناديق الخاصة بالتبرعات».
في حين قال «أبو أحمد»، أحد المصلين: «دخلنا الغرفة الصغيرة بالجامع لاقينا الأكفان مش موجودة، وساعة حائط كانت جايّه جديدة ولسّه ماركبتش، وعباءة وجلباب الشيخ حسن، بالإضافة إلى سرقة الأموال المخصصة لأسر اليتامى».

وتابع «أبو أحمد» والغضب يسيطر على حديثه: «الحرامي من فُجره غيّر هدومه ولبس الجلابية والعباءة الجديدة بتاعة الشيخ، وساب جلابيته المقطّعة وكوفيّة).

والتقط طرف الحديث أحمد الصاوي مرة أخرى ليشرح السيناريو الأقرب لكيفية اقتحام اللص للمسجد، قائلاً: «الحرامي دخل المسجد وقت صلاة الفجر والناس بتصلّي، ودخل الحمامات واستخبّى فيها، وبعد ما الصلاة خلصت وتم إغلاق المسجد، خرج من الحمام وكسر أقفال صناديق التبرعات وباب المسجد، وفك الترابيس السفلية اللي بتقفل ضلفة الباب من تحت عشان كالون الجامع يفتح معاه من جوّه، وخرج من المسجد لابس اللبس الجديد ومعاه الفلوس والأكفان والساعة في شنطة بلاستيك كبيرة كان فيها الأكفان ماسابش في الجامع غير المصاحف تقريباً ماسرقهاش، عشان مش هاتجيبله فلوس».
هشمت رأسها بالهونإحالة قاتلة طبيبة النزهة للمحاكمة
وعن سؤال «التحرير» عن أنه من الممكن أن من قام بالسرقة أحد القائمين على خدمة المسجد، وكسر الأقفال لإبعاد الشبهة عنهم، عبّر الأهالي عن استهجانهم للسؤال، معللين بأن القائمين على المسجد هم أكثر الناس تبرعاً وإحساناً وزهداً في الدنيا وتقرباً لله.
 
 
التحرير










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.