الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

مصر تستعيد هيبتها أمام العالم.. كيف أحرج السيسي ماكرون؟

منذ 3 اسابيع
January 31, 2019, 12:32 pm
بلغ عن المحتوى
مصر تستعيد هيبتها أمام العالم.. كيف أحرج السيسي ماكرون؟

شهد المؤتمر الصحفي بين الرئيس عبدالفتاح السيسي ونظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون، على هامش زيارة الأخير إلى مصر، العديد من المواقف والتصريحات المهمة للرئيسين حول القضايا الاستراتيجية، وتعرض «ماكرون» خلاله لأسئلة وضعته في موقف حرج بسبب المظاهرات الأخيرة التى عرفت بمظاهرات السترات الصفراء في بلاده.

ووفقًا لمراقبين فإن الرئيس عبدالفتاح السيسي تفوق بوضوح على نظيره الفرنسي خلال المؤتمر الصحفي، فأجاب بدبلوماسية وصراحة على الأسئلة التي ألقيت عليه، في حين كان على النقيض «ماكرون» الذي اعتذر من الإجابة عن أكثر من سؤال.

«الشرطة لا تتعامل مع المتظاهرين بالأسلحة أو بالقوة» نص تصريح للرئيس السيسي فسره البعض بأنه بمثابة رسالة إحراج إلى نظيره الفرنسي، الذي تواجه الشرطة في بلاده المظاهرات بالقوة.

وأوضح اللواء أحمد حسين، عضو مجلس النواب عن دائرة أجا، أن مصر أعادت هيبتها أمام العالم سياسيًا واقتصاديًا بقيادة الرئيس السيسي وحكمته في إدارة البلاد مما أدى إلى زيادة الاستقرار الأمني وتحسن أوضاع البلاد، وأصبحت مصر في مقدمة دول العالم، وزاد حجم الاستثمارات داخليًا وخارجيًا والمشروعات القومية تؤكد على مكانة الدولة.

وأضاف «حسين» لـ«أهل مصر» أن زيارة الرئيس الفرنسى إيمانويل ماكرون لمصر تزيد الدولة المصرية ثقة بين دول العالم، مما ينعكس على تعزيز العلاقات الخارجية، فضلاً عن تشجيع السياحة، وخاصة بعد أن زار ماكرون بعض الأماكن الأثرية في مصر، مما يوحي ذلك على أن مصر تتمتع بالأمن والآمان، وهى إشارة واضحة لنشاط السياحة وبث فيها الروح من جديد.

وعلق ناجى الشهابي، رئيس حزب الجيل على زيارة الفرنسى إيمانويل ماكرون لمصر ووصفها بأنها زيارة ناجحة جدًا فى كل المجالات السياسية والاقتصادية، وكذلك فى مجال السياحة، حيث استهلال الرئيس الفرنسي زيارته لمصر بزيارته لمعابد أبو سمبل وآثار مصر التاريخية أعطت دفعة كبيرة للسياحة والترويج لها بل كانت بمثابة دعوة للأروربيين عامة والفرنسيين خاصة بزيارة مصر.

وأضاف رئيس حزب الجيل لـ«أهل مصر» أن تأثير الزيارة على مستوى الاقتصاد والتبادل التجارى، تمثل في تم توقيع عدد من الاتفاقيات ومذكرات التفاهم بين البلدين مما يساهم فى زيادة حجم التبادل التجارى والاستثمارات المشتركة بين مصر وفرنسا.

وأشاد ناجى الشهابى بكلمات الرئيس السيسى، فى المؤتمر الصحفى مع نظيره الفرنسى والتى أكد فيها أن الشعب المصرى وحده هو صاحب الحق فى تقييم ما يتمتع به من حقوق، وأن حقوق الإنسان لا تتجزأ ولا يجب قصرها فى مصر على حرية الرأى فقط.

وأعرب رئيس حزب الجيل عن سعادته بالكلمات الواضحة والقوية عندما قال «إن مصر لن تقوم بالاستدانة ولكنها ستقوم بالعمل والجهد والمثابرة من أبنائها، وأن المدونيين يتحدثون بلغة بعيدة عن الواقع الذى نعيشه». وكأنه يشير إلى ما فعله المدونين وأصحاب السترات الصفراء بفرنسا.

ووافق الشهابى على رؤية الرئيس عندما قال: «عندما توفر الدولة حياة كريمة لأكثر من 250 ألف أسرة فإنها تزيل أسباب التطرف والإرهاب»، وأن الدولة تعمل على تعزيز قيم المواطنة والعيش المشترك والتآخى، وأن قوات الشرطة لا تتعامل مع المتظاهرين بالأسلحة أو بالقوة، وأن حق التظاهر يكفله الدستور والقانون.

وأضاف أن الرئيس تحدث بلغة لم يعهدها الصحفيين من قبل وكانت ردوده قوية وقاطعة مما أغلق باب التمادى فيها.

وتابع «الشهابي»: «الحقيقة أن مصر استعادت هيبتها أمام العالم كله منذ ٤ سنوات مضت وكانت البداية بخطاب الرئيس أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة وزياراته لدول الشرق و الغرب، وحديثه فى المؤتمر الصحفى مع نظيره الفرنسى فأنه ألجم الصحفيين الأجانب وأغلق باب كانوا يرغبون فى فتحه للطعن في مصر وسياساتها، ولكن الرئيس لم يقصد إحراج الرئيس ماكرون ولكنه رد بالواقع الذى تعيشه فرنسا وشاهدناه وهو رد يوضح بجلاء قوة منطق الرئيس السيسى».

هذا الخبر منقول من : اهل مصر










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.