الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

سفاحة بريطانيا العظمي .. قتلت أمها وأبناءها الـ 14 وأزواجها الأربعة

منذ 2 اسابيع
February 9, 2019, 4:38 pm
بلغ عن المحتوى
سفاحة بريطانيا العظمي .. قتلت أمها وأبناءها الـ 14 وأزواجها الأربعة

تشابهت بالنساء شكلا ولكنها اختلفت عنهم مضمونا، شتان الفرق بينها وبين سائر السيدات والأمهات، عمى حب المال عينيها وطمس قلبها، وأصبح ذا أولوية عن فلذة كبدها، استغلت حيلها لسرقة المال، وابتدعت كل طريقة لكسبه، حتى لو كان على حساب أقرب الأشخاص، فلم تمنعها الأمومة من قتل أبنائها وأزواجها وسمهم في سبيل الحصول على أموال التأمين.

christian-dogma.com
ماري آن كوتون، سفاحة بريطانية، كالشيطان الذي تجسد في هيئة بشر، نشأت في بلدة مورسلي البريطانية بمطلع القرن التاسع عشر، وبعد وفاة والدها تزوجت وهي في العشرين فقط من عمرها، لتنجب خمسة أطفال، وبنفس المرض توفي الخمسة، بعد إصابتهم بحمى في المعدة، ليصاب الزوج بالحزن الشديد ويقرر السفر إلى بلدة أخرى في انجلترا، ليرزقوا بثلاثة أطفال آخرين، ولكنهم لم يظلوا لوقت طويل، فلحقوا بأشقائهم وتوفوا بنفس المرض.


ومع تكرار المرض والأعراض المتشابهة، طفلين فقط ما تبقى للأم الشيطانة، ليلحق الزوج بعد ذلك بأبنائه المتوفيين بنفس المرض، حمى في المعدة تصيب الأسرة بأكملها، الأم وحدها التي تنجو من الإصابة لأسباب لم يعلمها أحد، وتحصل فقط على أموال التأمين.

تتنقل ماري من بلدة لأخرى، تتزوج تارة وتترمل تارة أخرى، يموت الأزواج والأبناء بنفس المرض، لتقرر العودة إلى العيش مع والدتها، وبعد مرور 10 أيام فقط من مكوثها معها، توفيت الأم بنفس المرض المنشود، وبعدها توفي طفلين آخرين للسفاحة البريطانية، لتعود مرة أخرى إلى الزواج، ولكن هذه المرة ساور زوجها الشك ناحية تلك المرأة المثيرة للريبة، ولكن لم يلبث في شكه كثيرا حتى لحق بغيره من الأزواج وتوفي أيضا.

تعرفت بعد ذلك السفاحة ماري آن كوتون على سيدة تدعى مارغريت كوتون وقامت بالعمل لديها كجليسة اطفال ولم يمكث وقت كبير الا وتوفت هذه السيدة على إثر نفس المرض حمى المعدة وبعد ذلك أصبح الطريق أمام ماري آن كوتون لتأخذ زوجها، وتزوجها السيد فريدريك وانجبت منه طفلا يدعى روبرت وتوفى بنفس المرض وبعدها توفى أطفالها منه وابناؤه من زوجته الاولى بنفس المرض واخذت ماري آن كوتون جميع أموال التأمين الخاصة بهم.

ولكل طاغ نهاية مهما وصلت طغيانه وقساوته، جاء الدور هذه المرة في الزواج من طبيب، وكان ابنها الأخير عليه أعراض الحمى ومعاناته من مغص مستمر، ليتفحصه الطبيب وطمأنها أن حالته مطمئنة ومن الممكن أن يتعافى منها ، ولكن لم تمر ايام كثيرة حتى مات الطفل، جن جنون الطبيب، وأثيرت الشكوك حول سبب الوفاة، وتقدم بطلب للشرطة لتشريح الطفل، وبعد فحصه تبين أن سبب الوفاة مادة الزرنيخ السامة التي تجعل الإنسان يشعر بمغص حتى الوفاة، وبعد التحقيقات وجدت الشرطة أن أفراد عائلة الطفل توفيت بنفس الاعراض والمرض، مما اثار الشك في نفوس الشرطة وجعلهم يبحثون وراء ماري آن كوتون.

وبعد فحص الاطفال وازواجها تم إثبات ادانة ماري آن كوتون وانها المسؤولة عن قتل حوالي 14 شخصا بوضع سم الزرنيخ لهم في الطعام وتم الحكم عليها بالإعدام شنقا، لتشاء عدالة السماء، وترفض الروح مغادرة ذلك الجسد الشيطاني، وعانت ماري آن كوتون اثناء اعدامها واحتضارها نتيجة خطأ في الشنق، لتموت أخيرا بعد سلسلة من الجرائم التي قضت بها على أسرتها للحصول فقط على المال.
christian-dogma.com

هذا الخبر منقول من : صدى البلد










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.