الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على

العودة الى الرئيسية

شاهد بالفيديو .. شيرين عبد الوهاب حلقة كاملة في حوار جرئ مع وفاء الكيلاني

منذ 2 شهر
February 12, 2019, 7:05 am
بلغ عن المحتوى


"حسام يمنعنى من البوس في السلام على الرجال" جاء هذا التصريح؛ ردا على سؤال وفاء الكيلانى خلال حوارها ببرنامج "تخاريف"، المذاع عبر فضائية MBC :"إلى أي مدى يغار زوجك عليكِ".   وأوضحت "شيرين" : "حسام يرى إن الست حرمة والسلام للرجال لا يكون سوى بالأيدي فقط وذلك خوفًا عليها".   وأشارت إلى أنه غيور جدًا عليها وأنها تحب الرجل الغيور بشكل عام، مشيرة إلى أنه يملك الكثير من صفات والدها وأهمها ارتدائه للفانلات البيضاء بشكل دائم وكذلك رائحة جسده تشبه رائحة جسد والدها.   وكشفت شيرين، عن أنها كانت تتمنى الزواج من طبيب نفسى، لأنها تعاني من "الوسواس القهري"، وذهبت لأكثر من طبيب ليعالجها، وحاليا تعالج عند دكتور أمريكي وتستعين بمترجم، مؤكدة أنها تستعين بطبيب لأنها لا تؤيد أن تتحدث مع صديقاتها في أسرار يستغلونها فيما بعد.   وروت قصة لرتباطها بالمطرب حسام حبيب، قائلة:"تجمعنى بحسام علاقة صداقة منذ زمن بعيد، ولم اكن أتخيل أن نصبح زوجين"، متابعة:""مريت بفترة صعبة فى حياتى وكنت أعانى نفسيا، وفوجئت وقتها بوقوف حسام حبيب بجانبى".   واستكملت:"عزمنى مرة فى مطعم ولم أكن أراه وقتها غير أنه حبيبى، وفوجئت بنفسى أساله "هو إحنا ينفع نتجوز؟".   وأجابت شيرين عبدالوهاب على سؤال وفاء الكيلاني هل حاولت الإنتحار من قبل؟، قائلة:"حاولت الانتحار أكثر من مرة ولكن ربنا ستر، وبطلب من ربنا يسامحنى".   ووصفت زوجها المطرب حسام حبيب بأقوى الأوصاف الرومانسية، قائلة: "ربنا كرمني بزوج زي حتة الألماظ، وصاحب قلب نقي وصافي".   وأكدت الفنانة شيرين عبدالوهاب، أنها تعرضت للتحرش أكثر من مرة، لافتا إلى أنها كانت تتجاهل أحيانا بعض مرات التحرش اللفظي، وكأنها لا تسمعها.   أكدت الفنانة شيرين عبدالوهاب، أنها تصلي طوال عمرها ولكنها ليست مواظبة على الصلاة.   وأضافت: "حسام مجنون مانكيير وبادكيير ولذلك لا أصلي أبدًا بها لأنني أرى انني غير نظيفة".   وكشفت خلال الحلقة أنها تخشى جدًا من فقدان حسام حبيب، وتخشى ابتعاده عنها لأي سبب لأنها لن تتحمل الفراق

هذا الخبر منقول من : صدى البلد


اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة soha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.