الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

بدموع الخبث.. الزوجة تجبر زوجها على ضرب والدته وطردها من المنزل إرضاء لها .. فشاهد ماذا حدث

منذ 1 شهر
February 13, 2019, 7:49 pm
بلغ عن المحتوى
بدموع الخبث.. الزوجة تجبر زوجها على ضرب والدته وطردها من المنزل إرضاء لها .. فشاهد ماذا حدث

موضوع
سماع خبر حملها يوما بعد يوم وهو ما تحقق بعد فترة من تلك الزيجة ووهبها الخالق طفلا جعلها تحلق فى سماء الرضا والسعادة وشاءت مشيئة الله أن يكون طفلها الوحيد محمد حيث لم تنجب بعده لظروف صحية.
ارتضت بحكمة الله وسخرت كل حياتها هى وزوجها لإسعاد طفلهما الوحيد وعاش الثلاثة فى حياة هادئة ومستقرة كان فيها الطفل الوحيد ملكا متوجا على عرش الدلع والدﻻل حتى مرت سنوات الحياة بسرعه أصبح طفل الامس هو شاب اليوم وهنا قررا والده تزويجه بسرعة حتى يفرح به. 

وبالفعل اختار الإبن المدلل عروسه وتكفل والده بكل لوازم الزواج وتزوج الابن بشقة والديه بناء على رغبة الأم وبعد زواجه بفترة ليست بالقصيرة فارق والده الحياة تاركا زوجته الأم تعيش بمفردها مع ولدها وزوجته التى اساء الإبن إختيارها 

فقد كانت زوجة الإبن فتاة سيئة المنبت والخلق غليظة القلب فظة اللسان وكانت كارهة الأم العجوز وتعاملها أسوأ معامله وكانت الام تشكوها لإبنها الذى كان مؤيدا تماما سلوكيات وتجاوزات زوجته مع أمه وطائعا لرغبات زوجته الشيطانية مستغلة ضعفه 

وذات يوم وحال عودته من عمله الى بيته استقبلته زوجته بدموع الخبث ومكر الماكرين شاكية له أمه الطاعنة فى السن والضاربة بجذور العمر فى اعماق الشيخوخة ومدعية عليها بأنها سبتها اخطأت فى حقها وهنا إشتاط الابن العاق غضبا وتملك منه شيطان نفسه وراح الإبن العاق يصرخ فى وجه أمه ويوجه إليها السباب والشتائم  انهمرت الدموع من عين الأم العجوز حزنا وكمدا على إهانتها على يد فلذة كبدها زاد غضب إبنها العاق حتى اندفع نحوها بدم بارد وبقلب جامد ليعتدى عليها باللكمات على وجهها الهزيل وجسدها النحيل بغية إرضاء زوجته وإسعادها وهنا سقطت الأم على الارض فاقدة للوعى وتعانى من نزيف وصريعة ضربات ولكمات إبنها فحملها جيرانها إلى المستشفى ولحقها شقيقها الشيخ الكبير الطاعن في السن وأبناؤه بجواره وقرروا عمل محضر للشاب ولكن العجوز ضعفت امام حنان الأم وحبها لفلذة كبدها ورفضت ان تلحق الضرر بنجلها. 

ومكثت بالمستشفى يومين ثم خرجت لمنزل شقيقها الذي أصر علي اقامتها معه ولكن الاقامة لم تطل فقد توفيت السيدة هانم بعد 15 يوما من إقامتها مغ شقيقها وصعدت روحها لربها وهي تشكو قسوة نجلها وجفاءه عليها ، ماتت العجوز و أهل قريتها جميعا يترحمون عليها ويسبون وليدها الذي أهانها في نهاية عمرها من اجل ‘شيطانه.  
   
هذا الخبر منقول من : صدى البلد










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.