الحق والضلال الحق والضلال
البحث


التطاول على المسيحيه . . بقلم دكتور صفنات فعنييح

منذ 5 شهر
February 17, 2019, 3:24 pm بلغ
التطاول على المسيحيه . . بقلم دكتور صفنات فعنييح

موضوع
بقلم دكتور صفنات فعنييحمسلسل التطاول علي المسيحيه بدأ بعد خروج الإحتلال البريطاني لمصر مع ان ظاهرة حسن البنا وإنشاء ما يسمي بكيان الأخوان المسلمين بدأت في نهاية الثلاثينات من القرن الماضي ظهروا كقوه سياسيه لابسه توب الدين فاكتسبت مصداقيه من هلافيت الشعب المصري لكن لم يتفاقم في الفتره من ثلاثينات القرن الماضي حتي قيام ثوره 23 يوليو 1952 ما يسمي بالتطاول علي المسيحيه وذلك لثلاث أسباب

السبب الأول وهوا الأهم هوا وجود المحتل البريطاني المسيحي المعتقد يحكم مصر ويحكمها بما لديه من قوانين بريطانيه . السبب الثاني هوا كميه المثقفين في هذه الآونه كانت ضخمه وتؤثر في فكر عامة المصريين . السبب الثالث وهو مهم جدا وجود اجانب كثيرين بمصر من كل مكان أتوا الي مصر من غير ايحم ولا دستور

يعيشون بها لاجل جمالها البديع هؤلاء الأجانب الذين أتوا الي مصر اثروا الحياه الفكريه المصريه جاءوا يحملون معهم ثقافتهم المنحدره من ما يعرف بالمسيحيه وقد تطعمت الثقافه المصريه انذاك بثقافه هؤلاء الأجانب فولد في مصر ما يعرف بالزمن الجميل . الذي لن يعود هذا الزمن الجميل شغل الشعب المصري فلم يلتفت المصريين لجرحهم الدامي الذي نزفت فيه مصر هويتها ولغتها اثر دخول حفاة الصحراء العرب ارض مصر واغتيال حياة وعادات وهوية ولغة المصريين محتلين وفرضوا انفسهم ووجودهم علي مصر والمصريين كما ادخلوا ثقافتهم الفراغيه الهمجيه وفرضوها فرضا بقوة البطش علي جموع المصريين .

وكتبوا وارخوا تاريخ مصر من تاريخ احتلالهم لمصر ماضي مؤلم يصعق قلوب من يعرفونه بمراره شاربه معني المر ثم ماذا حدث قامت ثوره 23 يوليو 1952 وخرج المستعمر البريطاني من مصر وهرول معظم الاجانب المتواجدين في مصر هرولوا وأسرعوا لترك مصر وبخروج هؤلاء (المحتل والأجانب ) لفظ الزمن

الزمن الجميل انفاسه الأخيره ومات وبموته ماتت حياه المصريين وتغيرت مصر وجميع نواحي الحياه التي كانت موجوده بها واصبح لدينا قاده عسكريين ليس لديه ثقافه ولا معرفه تؤهلهم لقيادة القطر المصري لم يكن لديهم سوي الإلتهابات الثوريه الجارفه واعتمدوا هذا الشعور الثوري كفكر ملهم يؤهلهم لقيادة القطر المصري

وظهر جمال عبد الناصر ولن اتكلم هنا عن جمال عبد الناصر الأمر يحتاج مساحات ضخمه للكلام عن عبد الناصر ولكني سأكتفي بهذا القول النار الثوريه التي كانت بفكر جمال عبد الناصر اخذته بعيدا عن مصر بالرغم ما صنعه لاجل مصر اخذته بعيداً عن جروح مصر المدفونه داخل جماجم المصريين وبالرغم ان جمال عبد الناصر كان الحامي لمصر من نار الأخوان المسلمين الا انه ابتدأ المد الأسلامي يظهر بأنيابه الشرسه في عهد عبد الناصر ومات عبد الناصر

وجاء الرئيس المؤمن انور السادات مرتديا ثوب الانبياء وقال مقولته الشهيره انا رئيس مسلم لدوله مسلمه واسس مبدأ العنصريه بجهل لا يضاهيه اي شكل من اشكال التخلف الفكري وترعرع ظهور الاخوان ودخلت الوهابيه مصر وتزاوجت من المبادئ الأزهريه التي تشبع بها الأخوان المسلمين وظهر السلفيين والقاعديين وانتفخت مصر بتعاليم الظلام الفراغيه

وارتفعت السنه نيران الضلمه عاليه تغطي وتضغط علي جميع نواحي الحياه في مصر وتواري المسيحيين في مصر داخل كنائسهم وكهنتهم ورهبانهم واديرتهم وكثير منهم هاجر خارج مصر خوفا وهلعاً من موت الحياه في مصر وبطش وبلطجه الإسلاميين في مصر الذين خرجوا عن نطاق الإنسانيه وأصبحوا وحوش آدميه تلتهب حناجرهم بالصراخ طالبين قتل المسيحيين واعتبارهم كفره لابد من موتهم واصبح الأقباط المسيحيين أغراب في وطنهم معرضين في اي لحظه للموت وحرق كنائسهم ونهب ممتلكاتهم

وجاء حسني مبارك الدابه الآدميه الذي لا يعرف في الحياه سوي اسمه وترعرع المد الديني وقويت سواعده في عصر هذا الشئ الذي قرر لحمايه نفسه من القتل مثل سلفه ان يهادن الأخوان ويدخلهم مجلس الشعب الي ان استطاع حراس الظلام ان ينقضوا علي ثوره 25 يناير ويأخذون حكم مصر .

وكادت مصر ان تلفظ انفاسها الأخيره وتذهب الي الزوال وبدون رجعه تدخلت العنايه الألهيه لبقاء مصر والمصريين

وانقذ السيسي مصر من الفناء وهذا حق وإنصاف لهذا الرجل وسرعان ما التف حوله الشعب المصري الذي لم يجد بديل لهذا الرجل في قيادة مصر ولكن كي يتم وئد التطاول علي المسيحيين لن يتم هذا في يوم وليله سوف يأخذ وقت ووقت طويل نحن نتكلم عن اجيال ورا أجيال رضعت بلطجه الثقافه الإسلاميه رضاعه

وسيطرت البلطجه الدينيه علي افكار كل حراس الظلام ومن يسير الموضوع ده سيأخد وقت كثير لتغير الفكر داخل مصر وعندما يتغير الفكر البلطجي سيهدأ التطاول علي المسيحين .

امامنا مهمه صعبه وعمل شاق
هذا الخبر منقول من : الأقباط متحدون














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.