الحق والضلال الحق والضلال
البحث

تابعنا على



العودة الى الرئيسية

رغم تراجع سعر الدولار.. لماذا لم تنخفض أســعار السيارات حتى الآن؟

منذ 1 شهر
March 31, 2019, 7:51 pm
بلغ عن المحتوى
رغم تراجع سعر الدولار.. لماذا لم تنخفض أســعار السيارات حتى الآن؟

صورة أرشيفية


رغم تراجع سعر الدولار لماذا لم تنخفض أســعار السيارات حتى الآن؟
تراجعت أسعار الدولار الأمريكي أمام الجنيه المصري في الربع الأول من العام الجاري إلى أدنى مستوى له في أكثر من عامين، ووصلت قيمة التراجع خلال مارس في البنوك العاملة بالسوق المصري إلى نحو 58 قرشًا.
وأرجع مصرفيون أسباب هبوط أسعار الدولار أمام الجنيه إلى زيادة تدفقات النقد الأجنبي للسوق المصري والجهاز المصرفي منذ بداية العام الجاري وحتى الآن، حيث بلغت قيمة التدفقات الأجنبية في يناير وفبراير الماضيين قرابة 10 مليارات دولار.
ووفقًا لخبراء فإن قطاع السيارات من أبرز القطاعات التي يتوقع أن تتأثر بانحسار قيمة الدولار أمام الجنيه المصري، خصوصا وأن الشركات العالمية تشترط أن تكون الاعتمادات البنكية للرسائل الاستيرادية المختلفة بالنقد الأجنبي.
وقال المهندس رأفت مسروجة، الرئيس الشرفي لمجلس معلومات سوق السيارات "أميك"، إن سعر صرف الدولار الامريكي يؤثر بشكل مباشر وسريع في أسعار السيارات بأنواعها.
وأضاف في تصريح لـ"مصراوي" أن انخفاض قيمة الدولار، من المفترض أن تنعكس بشكل مباشر في صورة انخفاضات بأسعار جميع السيارات في مصر بنفس نسب وقيمة هبوط الدولار.
وأكد أن انخفاض أسعار السيارات يكون في مدة زمنية تقترب من الشهرين - وهي الفترة التي تصل خلالها شحنة السيارات المستوردة بأسعار العملة الجديدة، مشيرًا إلى أن ذلك يتوقف على مدى حفاظ الجنيه المصري على مكانته أمام الدولار لحين وصول واستلام الشحنات.
من جانبه، قال خالد سعد، مدير عام شركة بريليانس البافارية الأمين العام لرابطة مصنعي السيارات المصرية، إن انخفاض قيمة الدولار أمام الجنيه المصري لا يظهر تأثيره بشكل مباشر على سوق السيارات، معللًا بأن دورة الاستيراد وفقًا للأسعار الجديدة تصل إلى ثلاثة أشهر تقريبًا لحين وصول الشحنات.
وأضاف سعد في حديثه مع "مصراوي": انخفاض قيمة الدولار أمام الجنيه تعني انخفاض أسعار السيارات وبالتالي تحريك الركود الذي أصاب سوق السيارات بداية من عام 2019 الجاري.
وأوضح أن الانخفاض المتوقع في أسعار السيارات لن يكون بنسبة كبيرة كما يعتقد البعض حيث سيتراوح بين 1-3 بالمئة، ذلك شريطة أن يحافظ الجنيه على قيمته أمام الدولار.
وعن تأثير انخفاض قيمة الدولار على أسعار مكونات التصنيع المغذية للصناعات التجميعية بمصر، أكد سعد، أنها ستتأثر كذلك بنفس النسبة تقريبًا التي يتوقع أن تتراجع بها السيارات المستوردة كليًا.
بدوره أكد علاء السبع، عضو الشعبة العامة للسيارات باتحاد الغرف التجارية، أن انخفاض أسعار الدولار في مقابل الجنيه أمر غير مرهون بأسواق النقد، مضيفًا أن تأثير التراجع لا يمكن رصده قبل مرور شهرين إلى ثلاثة أشهر.
وأشار السبع إلي أن تسعير السيارات في الوقت الحالي هو أفضل تسعير شهده السوق المصري، ومن الصعب تخفيض أسعار السيارات من جديد في حالة استقرار سعر الدولار الأمريكي مقابل الجنيه المصري - وفقاً للأسعار الرسمية المعلنة في الوقت الحالي.
كانت وزارة المالية ممثلة في مصلحة الجمارك بدأت في الأول من يناير 2019 تطبيق الشريحة الأخيرة من التخفيضات الجمركية على الواردات الأوروبية لتصل إلى "زيرو جمارك"، وذلك تطبيقًا لاتفاقية التجارة الحرة بين مصر ودول الاتحاد الأوروبي. ما ساهم في انخفاض أسعار العشرات من السيارات ذات المنشأ الأوروبي.
تجدر الإشارة إلى أن سوق السيارات المصري يواجه تباطؤًا في حركة المبيعات منذ مطلع العام الجاري، على خلفية عزوف قطاع من المستهلكين عن الشراء وانتشار دعوات مقاطعة الوكلاء والموزعين لحثهم على تخفيض هوامش أرباحهم بزعم أنها مبالغ فيها.

هذا الخبر منقول من : مصراوى










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.