الحق والضلال الحق والضلال
البحث


تعرف على اول تعليق ورد فعل من سيدنا الانبا مكاريوس عقب الانتقادات بشأن من يقبل يد الكاهن بأنة محبة للعبودية

منذ 8 شهر
April 1, 2019, 9:27 am بلغ
تعرف على اول تعليق ورد فعل من سيدنا الانبا مكاريوس عقب الانتقادات بشأن من يقبل يد الكاهن بأنة محبة للعبودية




موضوع
تعرف على اول تعليق ورد فعل من سيدنا الانبا مكاريوس عقب الانتقادات بشأن من يقبل يد الكاهن بأنة محبة للعبودية

شاهد الأنبا مكاريوس يعلق على انتقادات من يقبل يد كاهن بمحبة العبودية 
 
 
بيانات ومعلومات أخرى عن الأنبا مكاريوس هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت: 
 
رُسِمَ قسًا في 30 يونيو 1988 م.
دُعي من ضمن أربعة رهبان لتعمير دير الأنبا أنتوني بصحراء كاليفورنيا، إلا أنه اعتذر حينها عن السفر(2).
ثم قمصًا في 9 إبريل 2001 م.
في عام 2002 م. طلب قداسة البابا شنوده الثالث مرة ثانية من القمص كيرلس البرموسي الإشراف على دير الأنبا أنطونيوس بكاليفورنيا بعد نياحة الأنبا كاراس عام 2002 م.، إلا أن الأنبا أرسانيوس مطران المنيا استأذن قداسة البابا لكي يصبح أبونا كيرلس أسقفًا عامًا على المنيا، ووافق البابا على ذلك، على أن يحضر أبونا كيرلس فترة وينضم للسكرتارية البابوية(3).
في عام 2003 عُيِّنَ سكرتيرًا لقداسة البابا المعظم الأنبا شنوده الثالث (لمدة أقل من عام).
هو واعظ متميز من وقت كان مسئولًا عن بيت الخلوة في دير البراموس.
له العديد من الكتب، وقد استأذنا نيافته هنا في موقع الأنبا تكلاهيمانوت في وضع كتبه، وقد سمح لنا مشكورًا  وستجد كتب نيافته في قسم كتب مسيحية > كتب أساقفة > كتب الأنبا مكاريوس.
له مجموعة من القصص المتميزة في مجال الأدب القَصَصِي المسيحي
كان قبل الأسقفية لا يكتب اسمه على الكتب أو القصص، بل تُصْدَر مِن نَشْر الدير، تحت اسم "راهب من دير البراموس".
قام نيافة الحبر الجليل الأنبا أرسانيوس مطران المنيا وأبو قرقاص، المنيا، مصر بمراجعة العديد من الكتب للأنبا مكاريوس.
بدءًا من بعد تنصيب قداسة البابا المعظم الأنبا تواضروس الثاني في نوفمبر 2011، أصبح أنبا مكاريوس مشرفًا على إصدار مجلة الكرازة، التي تصدرها بطريركية الأقباط الأرثوذكس بالقاهرة، مصر.

https://youtu.be/eu93PSER_y0











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة GoMaNa
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.