الحق والضلال الحق والضلال
البحث


القس لوقا راضى راعى كنيسة ماريوحنا المعمدان باسيوط يكشف تفاصيل قصة المرأة السامرية

منذ 5 شهر
April 5, 2019, 6:32 pm بلغ
القس لوقا راضى راعى كنيسة ماريوحنا المعمدان باسيوط يكشف تفاصيل قصة المرأة السامرية

موضوع
القس لوقا راضى راعى كنيسة ماريوحنا المعمدان باسيوط يكشف تفاصيل قصة المرأة السامرية
كشف القس لوقا راضى راعى كنيسة ماريوحنا المعمدان باسيوط تفاصيل قصة المرأة السامرية والتى يتذكرها الاقباط في الأحد الرابع من الصوم المقدس والموافق اليوم وقال: "نتذكر معا اليوم إنجيل المرأة السامرية وهى المرأة التي ذهب إليها السيد المسيح وهى ماشية مسافة طويلة في حر منتصف النهار وتقابل معها عند بئر ماء لكي يخلص تلك النفس الغارقة في الخطية ويحولها إلى كارزة ومبشرة معطيا أيضا مثال لكل خادم في الكنيسة كيف يتعب من أجل كل نفس بعيدة حتى يحضرها ويدخلها إلى حظيرة الراعي الأعظم لنفوسنا ربنا ومخلصنا يسوع المسيح.   تابع "راضى" فى تصريحات خاصة للفجر: السيد المسيح كانت له المبادرة بالحديث مع المرأة السامرية طالبا منها "أعطني لأشرب"  وهو الله الخالق الذي خلق الينابيع والأنهار طلب ماء ليشرب من امرأة سامرية خاطئة ليس لعطشه إلى هذا الماء المادي ولكن احتياجا إلى خلاص هذه النفس الثمينة مثلما صرخ أيضا على الصليب وقال أنا عطشان لخلاص البشرية كلها.   وأضاف: لقد ظنت هذه المرأة انه إنسان يهودي مثل باقي الناس يطلب منها قليل ماء ليروى ظمأه وتعجبت من هذا الطلب لأن اليهود لا يتعاملون مع السامريين وهكذا كثيرا ما يقرع المسيح باب قلبنا ولكننا لغشاوة قلوبنا لا نفطن إلى انه هو الإله المحب للبشرية المشتاقة لخلاص ونجاة كل أحد فهو الذي يقول عن نفسه "ولذتي مع بني أدم" (أم8: 31).   حينئذ بدأ السيد المسيح يكشف لها عن ذاته قائلا لها "لو كنت تعلمين عطية الله ومن هو الذي يقول لك أعطيني لأشرب لطلبت أنت منه فأعطاك ماء حيا" ولكن لم تتنبه المرأة لشخص السيد المسيح بل ظنته يتكلم عن ماء مادي لذلك قالت له يا سيد لا دلو لك والبئر عميق فمن أين لك الماء الحي؟ قال لها يسوع كل من يشرب من هذا الماء يعطش أيضا ولكن من يشرب من الماء الذي أعطيه أنا فلن يعطش إلى الأبد بل الماء الذي أعطيه يصير فيه ينبوع ماء ينبع إلى حياة أبدية"  فطلبت منه أن يعطيها من هذا الماء لكي لا تعطش ولا تأتى إلى البئر لتستقى.   تابع مضيفا : أخيرا قاد السيد المسيح تلك النفس لكي تقر وتعترف بخطيتها حينما قال لها اذهبي وادعى زوجك وتعالى إلى ههنا فقالت ليس لي زوج فقال لها حسنا قلت ليس لي زوج لأنه كان لك خمسة أزواج والذي لك الآن ليس هو زوجك هذا قلت بالصدق في هذا الحديث مدح السيد المسيح المرأة مشجعا إياها لتقدم توبة دون أن يجرح مشاعرها أو يدينها وجعلها تؤمن به وتذهب إلى أهل السامرة كارزة بالمسيح قائلة للناس هلموا انظروا إنسانا قال لي كل ما فعلت ألعل هذا هو المسيح.   واختتم قائلاً: ويقول الكتاب المقدس "فأمن به من تلك المدينة كثيرون من السامريين بسبب كلام المرأة التي كانت تشهد انه قال لى كل ما فعلت" ولما التقوا بالسيد المسيح ورأوه وتحدثوا معه قالوا للمرأة السامرية أننا لسنا بعد بسبب كلامك نؤمن لأننا قد سمعنا ونعلم أن هذا هو بالحقيقة المسيح مخلص العالم.
هذا الخبر منقول من : جريده الفجر














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة gege
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.