الحق والضلال الحق والضلال
البحث


حادثه عجائبيه سته قنابل لن تسطيع لمس تمثال العذراء ووجود نقوش تفسر ذلك تحت التمثال بعد التفجير

منذ 6 شهر
April 7, 2019, 8:23 pm بلغ
حادثه عجائبيه سته قنابل لن تسطيع لمس تمثال العذراء ووجود نقوش تفسر ذلك تحت التمثال بعد التفجير



في ساحة المكتب الرسولي في روما.
يعود لقب “سيدة القنابل” إلى واقعة عدم تضرر الصورة بشكل عجائبي خلال قصف المباني المواجهة لساحة المكتب الرسولي في الأول من مارس سنة 1944.
 
christian-dogma.com
© Antoine Mekary/ALETEIA
Madonna delle Bombe © Antoine Mekary / ALETEIA
 
في تلك الليلة، وقُرابة الساعة الثامنة، “هزّت انفجارات قوية من جراء ست قنابل ألقيت من طائرةٍ المباني المحيطة بالساحة. وضربت شظايا الحطام القصر خارقةً الجدران إلى المساكن ومحطّمةً جميع النوافذ تقريباً، باستثناء الزجاج الذي يحمي سيدة النعمة والذي سلِم بطريقة لا تُفسَّر وسط دائرة كبيرة من الأضرار الناتجة عن شظايا متطايرة تُرى بوضوح حول الصورة”، حسبما روى ج. س. غريوني.
  
 
  
christian-dogma.com
© Antoine Mekary/ALETEIA
Madonna delle Bombe © Antoine Mekary / ALETEIA
 
الصورة هي عبارة عن جدارية مرسومة بأسلوب القرنين الثامن عشر والتاسع عشر تُكرَّم كـ “سيدة النعمة” وتُظهر السيدة مع الطفل يسوع. والصورة معروفة أيضاً بـ “سيدة القنابل” بسبب القصة التي سردناها سابقاً.
توجد الصورة بين مبنى المكتب الرسولي والمدخل إلى كابيلا القديس بطرس الحبرية، على جدار في حديقة صغيرة. بعد أحداث الحرب، وعقب الحادثة العجائبية، أمرت كابيلا القديس بطرس بإحاطة الصورة بالإطار الرخامي الجديد وبملاكين كبيرين حاملين درعين مرصّعين على كل جانب لحمايتها.
 
christian-dogma.com
© Antoine Mekary/ALETEIA
Madonna delle Bombe © Antoine Mekary / ALETEIA
 
وتحت الصورة، نُقشت الكتابة التالية:  Ab angelis defensa – Kal. Mart. A. D. MCMXLIV (محميّة من الملائكة، الأول من مارس 1944).
هذا الخبر منقول من : اليتي











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.