الحق والضلال الحق والضلال
البحث


رسالة لـ البابا تواضروس الثانى من بابا الفاتيكان.. تعرف على فحواها

منذ 1 شهر
May 7, 2019, 7:33 pm بلغ
رسالة لـ البابا تواضروس الثانى من بابا الفاتيكان.. تعرف على فحواها

موضوع
رسالة لـ البابا تواضروس الثانى من بابا الفاتيكان تعرف على فحواها
وجه البابا فرنسيس الأول، بابا الفاتيكان، كلمة للبابا تواضروس الثاني، خلال يوم المحبة الأخوية، والذي أقيم اليوم، ببيت الآباء اليسوعيين بكنج مريوط بالإسكندرية.

وجاءت كلمة البابا فرنسيس كالأتي: سعادة السفيرالفاتيكان، أود أن أطلب منك التكرم بإرسال هذه الرسالة الباباوية التالية لي قداسة البابا تواضروس الثاني كرسالة باباوية موقعة في المعاد المناسب.

وتابع بابا الفاتيكان قائلًا: إلى قداسة أخي الحبيب في المسيح البابا تواضروس الثاني بابا الإسكندرية وبطريرك الكرازة المرقسية، ونحن نقترب من الذكرى السنوية للقائنا الذي لا يُنسي في روما في 10 مايو 2013، الذي صادف الاحتفال بالذكرى الأربعين للقاء التاريخي بين البابا القديس بولس السادس والبابا شنودة الثالث، والذي أفتتح اليوم السنوي للصداقة بين الأقباط والكاثوليك، أود أن أعرب عن سعادتي القلبية بالروابط الروحية العميقة التي تجمع كرسي القديس بطرس وكرسي القديس مرقس.

وتابع: قد تعززت هذه الروابط الروحية ونمت بشكل متزايد من خلال الحوار اللاهوتي الذي ابتدأ منذ عام 2004 مع اللجنة الدولية المشتركة للحوار اللاهوتي بين الكنيسة الكاثوليكية والكنائس الأرثوذكسية الشرقية، والتي أنتجت وثيقتين مهمتين تعبران عن التفاهم المتزايد بيننا، إني أتذكر وكلي امتنان للمجهود المتفاني الذي قام به صاحب النيافة الأنبا بيشوي صاحب الذاكرة المباركة، كرئيس مشارك لهذا الحوار منذ بدايته، ويسرني أن الرئيس المشارك الجديد هو مرة أخرى راعي وعالم لاهوت في الكنيسة القبطية، نيافة الأنبا كيرلس، أسقف لوس أنجلوس.

وأضاف نحن في مسيرتنا في هذا الطريق نحو الشركة الكاملة، مدعومين بشفاعة القديسين والشهداء وانضم إلى قداستكم سائلًا الرب أن يرسل روحه القدوس ليعزي ويجدد قلوب أولئك الذين تكبدوا هذه المأساة، فليوحدنا الروح القدس إلي الأبد في رباط المحبة المسيحية، ويرشدنا في حجنا المشترك، في الحق والصدقة، نحو تحقيق صلاة المسيح.

وأختتم بابا الفاتيكان رسالته للبابا تواضروس قائلًا أعدكم أنني سأواصل الصلاة من أجل قداستكم ومن أجل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية وأود عن طيب خاطر أن أبادل قداستكم عناقًا أخويًا من السلام في المسيح الرب القائم من الأموات.

يذكر أن يوم المحبة الأخوية هو لقاء سنوي بين الكنيسة الكاثوليكية والكنيسة القبطية الأرثوذكسية وبدأ عام 2013 بمناسبة زيارة قداسة البابا تواضروس لقداسة البابا فرنسيس بابا الفاتيكان.

وهذا التاريخ أيضًا شهد عام 1973 زيارة مثلث الرحمات قداسة البابا شنودة الثالث مع الفاتيكان ولقاءه مع البابا القديس بولس السادس.

هذا الخبر منقول من : الدستور














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.