الحق والضلال الحق والضلال
البحث


العودة الى الرئيسية

بالصور هذا ما يحدث فى المنوفيه بين مسيحيين ومسلمين فى وقت افطار رمضان

منذ 1 اسابيع
May 13, 2019, 10:31 pm
بلغ عن المحتوى
بالصور هذا ما يحدث فى المنوفيه بين مسيحيين ومسلمين فى وقت افطار رمضان

موضوع
«المنايفة عزموا القطر»، جملة انتشرت على صفحات مواقع التواصل الاجتماعي، مُنذ عامين، إذ ظهرت «جدعنة المنايفة»، عندما تعرض القطار رقم «555» لعطل مفاجئ أمام قرية «محلة سبك»، إحدى قرى مركز «أشمون»، فتطوّع أهالي القرية بإحضار الإفطار للمسافرين الصائمين، حسبْ رواية أحدهم: «صواني الأكل كانت طالعة سليمة يعني الأكل اللي كان على الصواني دي كان فطار أهالي البلد اللي كانوا هيفطروه في بيوتهم».
لم تكُن «جدعنة المنايفة» كما يقول المثل المصري «عزومة مراكبية»، بلّ موقفا حقيقيا، حسبما روى «كريم»، راكب القطار: «الناس كانت قاعدة في القطر وتبص تلاقي اللي جاي ويحط جنبك صينية فيها أكل ويمشي ويسيبها يعني الموضوع مش عزومة».
 
 
ظهرت «جدعنة» أهالي المنوفية مُنذ بداية شهر رمضان الجاري، إذ يقدم أهالي قرية زاوية جروان الإفطار يوميًا للصائمين المارين على الطريق الإقليمي، كما يقول أحد القائمين على مشروع «إفطار صائم» أيمن الدهشوري، والذي أكد أن مشروع «إفطار صائم» يقوم به أهالي القرية منذ 9 سنوات تقريبًا: «بنوزّع وجبات سخنة على بيوت القرية قبل المغرب من 2011».
 
 
 
christian-dogma.comإفطار رمضان في المنوفية 
 
 
 
ورغم السُرعة والخطورة التي تُحيط بالطريق الإقليمي، إلا أن أهالي قرية زاوية جروان التابعة لمركز الباجور في المنوفية، قرروا توزيع «سندويتشات» ساخنة على الصائمين، حسبْ تصريحات «الدهشوري» لـ«المصري اليوم»: «الطريق الإقليمي أول مرة يشغلوه، قررنا نوزع وجبات على الطريق، لأن مفيش خدمات عليه، وعلى ما السائق يوصل لأي مكان، هيبقى قدامه أكتر من ساعة».
 
 
وعن كواليس التحضير للإفطار، يقول «الدهشوري»: «تحضير الإفطار بيشارك فيه متطوعون، مفيش شخص بياخد أجر غير الطبّاخ، بنبدأ نحضّر يوميًا من العصر، بنخلص وجبات البلد الأول، وبعدين بنبدأ تحضير (سندوتشات- 300 سندوتش تقريبًا) للصائمين على الطريق الإقليمي، بنستهدف عربيات النقل، بيبقوا مبسوطين، لدرجة أننا بقينا نوزع على الطريق أكتر من البيوت».
 
 
وداخل المنوفية أيضًا، تحديدًا قرية «العامرة» التابعة لمركز منوف بمحافظة المنوفية، يحرص 3 أشقاء أقباط على إقامة موائد لإفطار المسلمين من أهالي القرية يوميًا.
 
 
 
christian-dogma.comإفطار رمضان 
 
 
 
يروي أحد الأشقاء الثلاثة، رزق الله إبراهيم رزق الله، كيف بدأت الفكرة، إذ يقول: «منذ 3 سنوات أقوم أنا وشقيقى عماد وشنودة، بتنظيم حفل إفطار للأشقاء والإخوة المسلمين بالقرية يتجمع فيه ما لا يقل عن 500 مواطن من الأشقاء المسلمين، وذلك كنوع من أنواع الود والمحبة بيننا وبين الأخوة المسلمين بالقرية والذين يقومون دائما بالوقوف بجوارنا في الأفراح والأحزان»، وفقًا لما جاء في «المنوفية. فيس بوك».
 
 
قرر الأشقاء الثلاثة، تنظيم مائدة إفطار للصائمين، بسبب «ما تقوم بهِ الجماعات الإرهابية من تفجيرات للكنائس، وذلك لإيقاع الفتنة بين المسلمين والمسيحيين»، حسب رزق الله، والذي أضاف: «قررت أنا وشقيقى في تنظيم يوم إفطار للصائمين، فقمنا بدعوة المئات من المواطنين من الأشقاء المسلمين بالقرية في العام قبل الماضى، وبالفعل استجاب عدد كبير للدعوة وحضروا إلينا، وشعرنا وقتها بسعادة لا توصف».
هذا الخبر منقول من : المصري اليوم

 










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.