الحق والضلال الحق والضلال
البحث


العودة الى الرئيسية

مخطط جديد يستعد له الجيش الليبي لدحر الإرهاب

منذ 5 يوم
May 15, 2019, 8:52 pm
بلغ عن المحتوى
مخطط جديد يستعد له الجيش الليبي لدحر الإرهاب



بعد أن أدَّى الهجوم الذي يشنه خليفة حفتر على طرابلس، والذي بدأ الشهر الماضي، إلى اشتداد الصراع في ليبيا لتطهيرها من الإرهابيين، فإنه يريد مواصلة القتال في شهر رمضان متبنياً خطاباً يبدو فيه أنه يحاول أن يغازل فيه السلفيين، حسب ما ورد في تقرير لموقع "المونيتور" الأمريكي.

وقد أسفر القتال بين الجيش الوطني الليبي وأعدائه منذ مطلع أبريل عن مقتل حوالي 400 ليبي، ونزوح ما لا يقل عن 50 الف شخص، ولكن اذا ما أخذ حفتر هدنة خلال شهر رمضان فسيترك الساحة للإرهابيين بإعادة هيكلة أنفسهم، لذا فإنه يستشهد الآن بالإشارات الإسلامية في الدعوة إلى "الجهاد" ضد أعداء الجيش الوطني الليبي من أجل حشد قواته لفترة من القتال المكثف خلال شهر رمضان.

اقرأ أيضاً رئيس الهيئة الهندسية: محور روض الفرج يمتد حتى الحدود الغربية مع ليبيا بطول 600 كيلومتر

وقال الموقع يجب فهم هذه اللغة الدينية من حفتر، المتحالفة مع مجلس النواب الليبي "العلماني" في طبرق، إلى حد كبير في سياق محاولة القائد الوصول إلى وتعبئة المزيد من السلفيين ضد الميليشيات في مصراتة وطرابلس ،الموالية لحكومة الوفاق الوطني المعترف بها من الأمم المتحدة. 

افتراض أن هجوم الجيش الوطني الليبي على طرابلس فشل في تحقيق نصر حاسم لحفتر، الذي يبدو مصمماً على دحر الإرهابيين إلى آخر شخص فيهم سيحاول الجانبان بيع العالم لنسختهما الواقعية في حرب روايات حول أي جانب في الصراع يحارب التطرف والإرهاب حقًا. 

ولكن من المؤكد أن بعض الدول لن ترحب أبدًا بإدماج الجماعات السلفية المسلحة في عملية الكرامة، التي أطلقها حفتر في منتصف عام 2014.

اقرأ أيضاً "الجيش الليبي": قطر تمد الجماعات الإرهابية بالأموال والأسلحة (فيديو)

ولحسن حظ حفتر، نجح حتى الآن في التقليل من أهمية الأدوار الرئيسية للسلفيين في عملياته العسكرية، ولكن بعض هؤلاء السلفيون حاولوا دمج أنفسهم في الوحدات النظامية للجيش الوطني الليبي بالإضافة إلى أجهزة الأمن في بنغازي.
في مقابلة أجراها موقع "فرانس 24" ، حيث كان يأمر قواته بإعادة مقاتلي داعش التونسيين إلى بلدانهم الأصلية - يجب أن ينذر مهاجمي حفتر الأجانب بأن الجيش الوطني الليبي هو القوة الوحيدة لليبيا في قتال الإرهاب. 

أما عن المخاوف بشأن النفوذ السلفي المفرط في الجيش الوطني الليبي دفعت حفتر إلى تفكيك جماعة سلفية شرقية واحدة، التوحيد،والتي كانت في السابق تابعة لائتلافه، لكن بالنظر إلى المستقبل، من المشكوك فيه ما إذا كان بإمكان حفتر مواصلة مثل هذا التوازن.

تصادم الرؤى من جانب الجيش الوطني الليبي - السلفيين المتحالفين والليبيين الذين بدأوا في دعم حفتر لأنهم أرادوا إنهاء أنصار الشريعة، وكذلك الدول الأجنبية التي دعمت الجيش الوطني الليبي من أجل القضاء على من المشهد في ليبيا، قد يكون من الصعب للغاية على حفتر أن تدار سياسياً.


في هذه الحرب الأهلية الفوضوية والمتعددة الأوجه، لا تزال الخطوط الفاصلة بين المقاتلين "الشرعيين" و الإرهابيين بعيدة عن الوضوح، مما لا شك فيه، في الوقت الحالي، اكتسب هؤلاء السلفيون إلى جانب حفتر الثناء من قبل قائد الشرق لشجاعتهم وانضباطهم في المعارك السابقة،لكن يُنظر إلى هذه الجماعات أيضًا على أنها تهديد كبير لمختلف الجماعات العرقية والدينية والسياسية في الدولة الواقعة شمال إفريقيا، بما في ذلك المسلمين الصوفيين ،المجتمع الأمازيغي والإخوان المسلمين.

مع اندلاع الحرب الليبية، من المحتمل أن يصبح السلفيون تحت مظلة الجيش الوطني الليبي، وبصرف النظر عن نتائج عملية تحرير طرابلس، فإن الظاهرة السلفية في ليبيا ستستمر وتصبح قضية سيتعين على حلفاء حفتر الإقليميين والدوليين معالجتها في نهاية المطاف.

هذا الخبر منقول من : اهل مصر










اهم الاخبار
شارك بتعليقك
فيسبوك ()
كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.