الحق والضلال الحق والضلال
البحث


اول تصريح من الكاهن الناجي من المذبحه بسيريلانكا

منذ 5 شهر
May 22, 2019, 2:19 pm بلغ
اول تصريح من الكاهن الناجي من المذبحه بسيريلانكا

موضوع

شعر العالم بالصدمة والغضب لسماعه سلسلة الهجمات الانتحارية المنسقة التي ضربت ثلاث كنائس وثلاث فنادق في سريلانكا يوم أحد الفصح، الذي يعد أقدس الأيام وأهم الأعياد بالنسبة للمسيحيين.
وقد أسفرت تلك التفجيرات التي تبناها تنظيم داعش الإرهابي، عن سقوط أكثر من 250 ضحية وإصابة 500 آخرين. وكان من بين أهداف مذابح الـ21 من نيسان الفائت، مزار القديس أنطون الكاثوليكي، الواقع في العاصمة كولومبو.
وفي تصريحات له بمناسبة مرور شهر على الحادثة الأليمة، قال رئيس المزار المعروف على الصعيد المحلي، والكاهن الناجي من المذبحة المروعّة، الأب جود راج، إن المجتمع الكاثوليكي لم يتخلَ عن إيمانه، واستمر في الصلاة والاحتفال بالقداس داخل هذا المزار، ولسان حاله يقول: “إلهنا ليس إله انتقام، إنما هو إله محبّة”.
واستذكر في حديثه الكلمات التي نطق بها السيد يسوع المسيح وهو يعاني ألم الموت على الصليب: “سامحهم يا أبتِ، لأنهم لا يعلمون ماذا يفعلون”، وأوضح بأن كاثوليك سريلانكا كان لديهم نفس تلك المشاعر، قائلين إن عليهم أن يُثبتوا للعالم كلّه أنهم أتباع المسيح الذي طلب من تلاميذه أن يحبوا بعضهم بعضًا كما أحبهم.
ومتحدثًا عن الرسالة التي يوجهها المسيحيون لأولئك الذين ارتكبوا الجريمة، لفت الأب جود راج إلى أنهم يمدّون أيديهم للإرهابيين، ويصلون من أجلهم ومن أجل توبتهم، حتى يلمس الرب حياتهم وقلوبهم، ليعودوا إلى إله المحبّة والرحمة.
وأشار رئيس المزار، إلى أن المجتمع السريلانكي بأكمله قد تضافر، بعض النظر عن الدين والطائفة واللغة، فيما أظهر الكاثوليك قوة في الصلاة، خاصة في المسبحة الورديّة والقداس الإلهي، فهم لا يحتاجون إلى أي سلاح آخر، لافتًا بأنهم لمسوا خلال المأساة التي عاشوها قرب قداسة البابا فرنسيس والكنيسة الكاثوليكية الجامعة.
ويحتضن مزار القديس أنطون مطبخ يقدّم الحساء الساخن لحوالي 200 شخص يوميًا، كما يضم متحفًا للآثار. ويحتفظ المزار كذلك بعلاقة وثيقة مع الجالية الكاثوليكية السريلانكية المقيمة في إيطاليا، والتي تضم الأخيرة كنيسة القديس أنطون في بادوفا، حيث عاش قديس القرن الثالث عشر أواخر حياته الأرضية.
وخلص الأب جود حديثه لموقع الفاتيكان نيوز بالإشارة إلى أن الكاردينال فيرناندو فيلوني، عميد مجمع تبشير الشعوب في الفاتيكان، سيزور الضريح يوم الأربعاء. وقال، بأن كل هذا يظهر أن كاثوليك سريلانكا لم يكونوا منسيين من قبل الكنيسة الجامعة التي تصلي من أجلهم، ناهيك عن العديد من الإيبارشيات في جميع أنحاء العالم والتي عبّرت عن قربها من السريلانكيين.

هذا الخبر منقول من : وطنى











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.