الحق والضلال الحق والضلال
البحث


الشهيد فوكاس قدم لهم المحبه والكرم والضيافه وهو علي علم بما سيفعلونه به بل وعمل استعداداته قبل استشهاده قصه عجيبه

منذ 1 شهر
May 26, 2019, 9:59 am بلغ
الشهيد فوكاس قدم لهم المحبه والكرم والضيافه وهو علي علم بما سيفعلونه به بل وعمل استعداداته قبل استشهاده قصه عجيبه



كتبت مارينا ابراهيم لموقع الحق والضلال 


ليس عجيباً ما فعله هذا القديس والشهيد العظيم فكل من احبو المسيح وبذلو نفسهم من أجل ان يحيا اسمه القدوس الي المنتهي ، تعرفو علي سيره هذا القديس وكيف قدم المحبه وهو عالم بما سيفعلونه به .
فوكاس رجل بسيط كان يعمل مزارعاً ببستانه يعيش بالقرب من مدينة (سينوب) وكان طوال وقت عمله بالبستان في صلاة وتأمل تميز بحبه للفقراء واستضافة الغرباء والمسافرين.
في تلك الأيام هاج طوفان الاضطهاد على المسيحين وأوشوا به أمام الوالى ليقبض على المسيحى فوكاس فحكم عليه بحكم الموت وأمر الوالى جنوده أن يبحثوا عنه وينفذوا حكم الموت به. ذهب الجنود لتمموا أمر حاكمهم ولما تعبوا من السير توقفوا بالقرب من المدينة فرأهم فوكاس البستانى ودعاهم ليستضيفهم بمنزله فوافقوا على طلبه.
استقبل فوكاس ضيوفه أحسن استقبال فقد قدم لهم الطعام وجهز لهم مكان للمبيت فيه. واخبر الجنود فوكاس بما ينون عليه وانهم يبحثون عن رجل يدعى فوكاس. طمأنهم بأنه يعرف مكان المدعو فوكاس وإنه فى الصباح سوف يخبرهم بمكانه. وبعدما نام الجنود عنده قام وحفر قبراً لنفسه وقضى الليل كله في الصلوات استعداداً للقاء إلهه.
جاء الصباح واستيقظ الجنود وهم منتظرون أن يعلمهم مكان فوكاس ليقبضوا عليه. فأعلمهم بأنه هو فوكاس الذى يبحثون عنه, لم يستطع الجنود أن يدركوا أن الرجل الذى استضافهم واحبهم وكرمهم ورحب بهم هو من سينفذون فيه حكم الموت. لكن فوكاس طلب منهم ألا يترددوا في تنفيذ ما أمروا به انه مستعد لان يموت من أجل المسيح فهكذا يردون ما فعله. وبعد حيرة قطعوا رأسه الطاهرة و استشهد على اسم المسيح.
بنى له المسيحيون كنيسة في مدينته و ظهرت عديد من المعجزات من رفاته وتعيد الكنيسة اليونانية بتذكار الشهيد فوكاس في 22 يوليو و 22 سبتمبر














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.