الحق والضلال الحق والضلال
البحث


هذه حقيقة حرق أسعار السيارات موديلات 2018

منذ 5 شهر
June 12, 2019, 9:33 am بلغ
هذه حقيقة حرق أسعار السيارات موديلات 2018

صورة أرشيفية

هذه حقيقة حرق أسعار السيارات موديلات 2018
علق المستشار أسامة أبو المجد، رئيس رابطة تجار السيارات المصرية، على ما تردد بأن التجار لجأوا إلى حرق أسعار موديلات 2018 والبيع بخسائر كبيرة لمجابهة الركود وتراكم موديلات العام الماضي في المعارض والساحات.
وقال أبو المجد في تصريحات لـ"مصراوي" إن هذا الكلام بعيد عن أرض الواقع، مؤكدًا أن موديلات 2018 المتاحة في السوق محدودة للغاية وتقتصر على بعض العلامات التجارية التي تنتمي إلى القطاع الفاخر.
وأكد أن مبيعات سيارات الركوب "الملاكي" خلال شهر رمضان الماضي حققت أرقامًا جيدة للغاية على عكس ما كان متوقعا بأن هذا الشهر في كل عام يشهد تراجعًا كبيرًا في المبيعات.
وتوقع رئيس رابطة تجار السيارات، أن يشهد الربع الثالث من العام الجاري انتعاشًا كبيرًا في المبيعات، خاصة مع عودة المغتربين خلال الاجازات الصيفية وهي الفترة التي تشهد ارتفاع سقف المبيعات بشكل ملحوظ.
وعن حجم المبيعات المتوقع أن يسجلها السوق المحلي بنهاية 2019 الجاري، توقع أبو المجد أن يصل إلى نفس حجم مبيعات 2018 الماضي، بتسويق أكثر من 170 الف وحدة تقريبا.
يشار إلى أن مبيعات الأشهر الأربع الأول من 2019 بلغت بحسب البيانات الصادرة عن مجلس معلومات سوق السيارات "أميك" 46 ألفًا و589 وحدة، بمعدل فقد بلغ نحو 2.473 عملية بيع مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.
ووفقًا لبيانات "أميك" لا يزال قطاع سيارات الركوب (الملاكي) الأكثر تضررًا في السوق خلال العام الجاري، حيث تراجعت المبيعات بنسبة 10% مسجلة 31 ألف و349 وسيارة مقارنة بـ34 ألف و 583 وحدة في 2018.
أما قطاع حافلات الركاب لا يزال يواصل أدائه الجيد، حيث ارتفعت مبيعات الحافلات خلال الفترة المذكورة بنسبة 8% مسجلة 4.504 وحدة مقارنة بـ4.189 وحدة في الأشهر الأربعة الأول من العام الماضي،
كما نمت مبيعات الشاحنات التجارية بنسبة 7% حيث بلغ معدل مبيعاتها من أول يناير وحتى آخر أبريل 2019 نحو 10 آلاف و589 وحدة مقابل 10 آلاف و62 شاحنة.

هذا الخبر منقول من : مصراوى











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.