الحق والضلال الحق والضلال
البحث


حكايه دير العذراء ميسوفوني الى تم اخفاءه اثناء الهيمنة العثمانية

منذ 1 شهر
July 7, 2019, 3:27 pm بلغ
حكايه دير العذراء ميسوفوني الى تم اخفاءه اثناء الهيمنة العثمانية

حكايه دير العذراء ميسوفوني الى تم اخفاءه اثناء الهيمنة العثمانية

موضوع
تم إخفاء دير العذراء ميسوفوني في سنوات الهيمنة العثمانية ، خلف جبل عالٍ ، على يسار الطريق الممتد من سهل ثيساليا إلى أرتا.طريقه خطير. فقط الأطفال والقرويون المحليون يمكنهم الوصول اليه .
الجميع يتحدث عن المجد القديم للدير وبريقه , وكان من المعتاد أن يذبح الرهبان الذبائح ويطبخونها ويقدمونها للمؤمنين في عيد ميلاد السيدة 8 ايلول ثم توقف الاحتفال بالعيد بالإضافة إلى ازدراء بالعذراء مريم
 
وقد حزن كثيرون ,من بين الذين شعروا بالحزن كان راهب مسن بالثمانينات من العمرالذي لم يترك صلاة مديح العذراء ليلا ونهار طالبا منها معجزة لرد الناس الى الايمان الى أن رأى رؤية عجيبة جعلته يسارع الى رئيس الدير طارقا باب قلايته بقوة
فسأله رئيس الدير : .ما الذي جاء بك إلى هنا يا مبارك ؟
رأيت رؤية حية وإلهية. كانت قلايتي مضاءة قليلا ثم ازداد الضوء وتمكنت من رؤية العذراء تقف إلى جانبي. نظرت إلي بصرامة ولكن أيضا مع الحب. نظرتها كانت حزينة ولكن مليئة بالسلام. ثم قالت لي: 
"أخبر الآب والإخوة بانّ هذه السنه سيتم الاحتفال بعيدي. لأن أسوأ ما خسره الناس هو إيمانهم. وسأكون معهم " ثم اختفت.
 
استمع الاب إلى الرؤية بحذر وتردد. ثم بدأ يعرف الجميع واقترب البعض من رئيس الدير وتوسل إليه أن يحقق إرادة العذراء ليعرفها الجميع . لكن الأوقات صعبة والدير فقير, فتجنّد الناس لاخبار جميع القرى المحيطة, سيعيش العيد المبارك للسيدة مرة
أخرى. في عشية العيد ، بدأت ساحة الدير تمتلآ بالناس. وصلت مجموعات مجموعات من القرى المحيطة بها ، من المنحدرات الحادة والغابات. وجاء جميع كهنة القرى .
 
وبينما كان الجميع ينتظرون ، سمعوا شغب من جانب التل. وعندما استداروا رأوا الغزلان تقترب بجرأة وخطوة خطوة.كانوا وكأنّ يد غير مرئية تقوذهم تجمعت وشربت الغزلان من الماء أولا ثم أخذوا وضعية وكأنهم مساقين الى الذبح
قال الشيوخ أنها هدية العئراء مريم لنا ,تم إخطار رئيس الدير على الفور. ووافق على أنه ينبغي عليهم ذبح الغزال
منذ ذلك الحين ، وفي كل عام في الثامن من سبتمبر ، كانت العذراء مريم دائما تأتلف الغزلان أمام بوابة الدير. 
بعد سنوات عديدة ، غادر الأتراك البلاد. الرهبان الذين كانوا قد كشفوا النقاب عن المعجزة ماتوا. أخذ آخرون مكانهم. ومع ذلك استمرت المعجزة
 
مرت سنوات. جاء آخرون فدمروا الدير وسرقوا الرهبان. في الوقت الحاضر لم يبقى شيء من الدير الرائع القديم ، باستثناء الكنيسة الصغيرة والمطبخ المدمر.
ومع ذلك ، ففي كل عام ، في 8 أيلول / سبتمبر ، يلتقي الناس من القرى ويحتفلون وينتظرون ظهور الغزلان كالأيام القديمة
 
المصدر: ( من كتاب: انطباعات وعجائب مريم العذراء ، دير باراليتوس ، أوروبوس ، أتيكا 2014 ، ص. 183.)














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.