الحق والضلال الحق والضلال
البحث


دونالد ترامب يحارب بسيف أبنائه

منذ 5 شهر
July 16, 2019, 6:53 am بلغ
دونالد ترامب يحارب بسيف أبنائه

دونالد ترامب يحارب بسيف أبنائه

كيف يستخدم ترامب أبنائه في حملته الانتخابية
إيفانكا ترامب ترفض المشاركة لكرهها حفلات التبرعات
تقليد قديم تتبعه جميع الرؤساء من قبل



قبل ساعات من بدء الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، حملته الإنتخابية الثانية لإعادة انتخابه لفترة أخرى منذ شهر تقريبا في فلوريدا، كان أطفاله وأبنائه يحملون الميكروفونات في قاعة ريتز كارلتون أورلاندو يحثون الناخبين الجمهوريين للتبرع لصالح حملة والدهم. 

وفي موقف أخر، بعدما أقدم أحد رجال الأعمال الأمريكيين على تقديم مبلغ كبير لصالح الحملة، كان هؤلاء الأبناء متواجدين أمام الهاتف لمحادثته وشكره على هذا التبرع السخي، بل وكشفت لارا ترامب أنها وأخواتهم يتسابقن على حث الجمهور على التبرع والكشف عن الفائز بإعلي نصيب من المتبرعين لصالح والدهم. 

ويبدو أن تلك الإستراتيجية الجديدة التي تلعبها حملة ترامب عن طريق إدماج أبنائه في حملة التبرعات لصالح الإنتخابات تؤتي ثمارها، حيث أعلنت الحملة في اليوم التالي أنها جمعت 24.8 مليون دولار في أقل من 24 ساعة لدعم إعادة انتخاب ترامب. 

أحد مستشاري ترامب قدّر ما بين 8 إلى 10 ملايين دولار من هذا المبلغ، جاء عن طريق تبرعات تليفونيه مدتها ثلاث ساعات من أبناء ترامب. وسلط المؤتمر الجماهيري الحاشد الذي عقد في ريتز الضوء على الدور الكبير الذي ستلعبه عائلة ترامب في حملة عام 2020 ، من المساعدة في إدارة العمليات من وراء الكواليس إلى الترويج لسياسات ترامب على التلفزيون إلى تنظيم حفلات العشاء والتجمعات.

على الرغم من أن الحملة تتعامل مع الاستراتيجيين والمحامين وعملاء الاتصالات، فإن أفراد أسرة ترامب يظلون الأشخاص الذين يثق بهم الرئيس أكثر وأولئك الذين يتطلع إليهم للحفاظ على سيل التبرعات إلي حملته. 

وينطبق الشيء نفسه في البيت الأبيض ، حيث يبدو أن مسؤوليات إيفانكا ترامب وجاريد كوشنر تنموان بشكل مطرد. وقال أحد الجمهوريين المقربين من البيت الأبيض: "من الواضح أن الرئيس يتمتع بقوة كبيرة ، إلا أنه يثق بشدة في عائلته. حيث ان الرئيس دائما ما يقول إن الشخص الوحيد الذي يمكنه التحدث عن ترامب هو ترامب.

وعلى عكس حملة 2016 التي كانت تضم مستشارين موثوقين مثل كوري ليفاندوفسكي، وهيل هيكس، وبول مانافورت، وستيف بانون، وكيليان كونواي، إلا أن الآن أصحاب الأوزان الثقيلة هم أفراد الأسرة أنفسهم، ولديهم العديد من الموارد والبنية التحتية لتعزيز مكانتهم الخاصة.

من المقرر أن ينظم إبن ترامب وصديقته في الفترة من 18 إلى 19 يوليو في لوس أنجلوس ونيوبورت بيتش بولاية كاليفورنيا، لجمع التبرعات لصالح حملة والدهم ووفقًا للدعوات التي حصلت عليها صحيفة البوليتكو، تتراوح أسعار التذاكر للعشاء والغداء من 15000 دولار إلى 35000 دولار للزوجين. من المقرر أن يتحدث ترامب نفسه عن حملة لجمع التبرعات في ملعبه للجولف في بيدمينستر، نيوجيرسي يوم 19 يوليو. 

وإلي جانب الإبن تقوم إبنت ترامب لارا بتنظيم فاعلية في كاليفورنيا، يوم الثلاثاء عن باسم "نساء من أجل ترامب" في بنسلفانيا. كما أن حملة ترامب بصدد طرح عدد من الائتلافات هذا الصيف لمحاولة إظهار دعم الرئيس بين النساء واللاتينيين والأميركيين الأفارقة. 

ويعد إدراج الأسر في السياسة ليست اختراعًا جديدًا لعصر ترامب، فقد شارك جميع أفراد عائلة بوش في حملات مختلفة لصالح والدهم. كما جعل كلينتون ابنتهما، تشيلسي، تعمل في الحملة الانتخابية لإضفاء الطابع الإنساني على والدها لصالح الناخبين.

يرى مستشارو ترامب عمومًا أن مشاركة أطفال ترامب لا تختلف عن عمل العائلات السياسية الكبيرة الأخرى، التي يعود تاريخها إلى كيندي أو بوش. وقال إد رولينز ، المستشار السياسي الجمهوري لفترة طويلة ورئيس مجلس إدارة أمريكا العظمى: "إن أطفال ترامب بدائل جيدة للغاية ، وهم يحبون الدور الذي يقومون به. 

في حين أن العديد من مستشاري الرئيس يقدرون حضور الأطفال ، إلا أن القليل منهم أشار إلى المشاكل المحتملة: بشكل أساسي أنه من المستحيل توجيه أطفال ترامب بعيدًا عن القيام بما يعتقدون أنه الأفضل. وقال أحد المستشارين السياسيين: "لن يخبر أحد الأطفال أنهم لا يستطيعون فعل شيء". "في بعض الأحيان ، يقومون بالأمر على نحو صحيح وفي بعض الأحيان يمكن أن يكون الأمر كارثيا.

على سبيل المثال لا الحصر ورطت العائلة ترامب خلال حملة 2016 ، حينما عقد إجتماع مع الروس في برج ترامب دون إخطار وكالات الاستخبارات الأمريكية وهو الأمر الذي لا يزال موضع اهتمام أعضاء الكونجرس حيث يشعرون بالقلق من التدخل الأجنبي في الانتخابات الأمريكية. 

بينما قال أحد المستشارين أن مساهمات أبناء ترامب كانت مفتاح النصر عام 2016 وستكون كذلك مرة أخرى في عام 2020. 

خلف الكواليس ، يلعب كوشنر الدور الأكبر وشارك عن كثب في الإستراتيجية السياسية والرقمية الرفيعة المستوى وكذلك التنسيق بين الحملة واللجنة الوطنية للحزب الجمهوري ، على حد قول شخص مطلع على الحملة. ينظر كوشنر إلى نفسه على أنه الرجل الوسيط بين ترامب والحملة التي تتخذ من أرلينجتون، فرجينيا مقرًا لها. 

في الوقت الذي رفعت فيه إيفانكا ترامب صورة البيت الأبيض بشكل كبير في الأسابيع القليلة الماضية ، إلا أنها ليست لديها خطط لمغادرة الإدارة للانضمام إلى الحملة ولا تزال تركز على تمكين المرأة الدولي وتنمية القوى العاملة ، كما قال العديد من المستشارين السياسيين والمصادر المطلعة على الحملة. قال أحد كبار المسؤولين السابقين بالإدارة إن إيفانكا تكره حملات التبرع. 

هذا الخبر منقول من : صدى البلد











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة soha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.