الحق والضلال الحق والضلال
البحث


​انتخابات 2020.. لماذا تقدم أكثر من 700 شخص بأوراقهم للترشح لرئاسة الولايات المتحدة؟

منذ 3 شهر
July 23, 2019, 9:00 am بلغ
​انتخابات 2020.. لماذا تقدم أكثر من 700 شخص بأوراقهم للترشح لرئاسة الولايات المتحدة؟

ستكون الانتخابات الرئاسية الأمريكية المقرر إجراؤها يوم الثلاثاء 3 نوفمبر من عام 2020، هي الانتخابات الرئاسية الأمريكية الـ59 التي تجري كل أربع سنوات، وسيختار الناخبون ناخبين رئاسيين، سيقومون بدورهم بانتخاب رئيس جديد ونائب رئيس جديد من خلال الدائرة الانتخابية أو إعادة انتخاب المرشحين المنتهية ولايتهم. 

وأوردت صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية، في تقرير نشرته على موقعها الإلكتروني، بعض أسماء المواطنين الذين تقدموا بأوراقهم للجنة الانتخابات الفيدرالية لإثبات ترشحهم لانتخابات 2020.


وذكرت الصحيفة أن هناك "فيرمين سوبريم"، المرشح الذي دائما ما يرتدي قبعة على شكل حذاء ويريد أن يعطي الشعب الأمريكي كله خيولاً مجانية، و"مايك جرافيل" البالغ من العمر 89 عامًا، وهو سيناتور سابق من ألاسكا، يسمح لمراهقَين بإدارة حملته.

وتابع التقرير أنه بالإضافة إلى أكثر من عشرين مرشحًا بارزًا يسعون للترشيح الديمقراطي، تقدم أكثر من 700 شخص بأوراقهم للجنة الانتخابية الفيدرالية لإثبات ترشحهم لرئاسة الولايات المتحدة الأمريكية. وذلك في نطاق شروط سهلة، وهي: يجب أن يكون عمر المترشح للرئاسة 35 عامًا على الأقل ومواطنًا طبيعيًا ومقيمًا في الولايات المتحدة لمدة 14 عامًا على الأقل. وعملية ملئ الملف لا يوجد أسهل منها، حيث يحتاج المرشحون للرئاسة إلى ملء بيان ترشيح خاص باللجنة الانتخابية الفيدرالية، وذلك بدون أي رسوم.

اقرأ أيضاً: بدء ماراثون الحزب الديمقراطي لاختيار منافس ترامب في الانتخابات الرئاسية

وقد تقدم المئات: 279 من الديمقراطيين و 107 من الجمهوريين و 34 ليبراليين و 156 كمستقلين وغيرهم تحت أسماء مثل الحزب الديمقراطي المحافظ المستقل أو حزب حرية الشعب الأمريكي أو حزب جورج والاس.

الغالبية تدير حملات طويلة المدى لن يسمع عنها معظم الناخبين. يعترف البعض بأن لديهم أمل ضئيل في لفت الانتباه تجاههم. بينما يعتقد آخرون أن احتمالية إيصال رسالتهم موجودة. 


لكن هذا غير محتمل، فيجب أن يحظى أولئك الذين يسعون للحصول على ترشيحات من الحزب الديمقراطي أو الجمهوري أو الطرف الثالث بتأييد المندوبين خلال المؤتمرات الحزبية والانتخابات التمهيدية للولاية للحصول على فرصة في مؤتمر الترشيح الوطني. يتعين على المترشحين الذين يدخلون المنافسة كمستقلين، تقديم التماسات لكل ولاية فضلاً عن وواشنطن العاصمة للحصول على ورقة الاقتراع.


christian-dogma.com
Sen. Mike Gravel@MikeGravel
we made it

22.9K
12:50 AM - Jul 13, 2019
Twitter Ads info and privacy
5,726 people are talking about this

يقول العديد من المرشحين إنهم يترشحون فقط للفت الانتباه إلى قضايا مثل تهميش الأميركيين الأصليين أو فرض الضرائب أو الترويج لأجندة تقدمية. يعتقد آخرون أن نظام الحزبين يضر بالولايات المتحدة ويريد أن تكون الأطراف الثالثة جزءًا من المحادثات الانتخابية.

وفيما يلي بعض الذين تقدموا بطلب ترشيح، حسبما أوردتهم صحيفة "لوس أنجلوس تايمز" الأمريكية، في تقريرها:


دان بيرمان
christian-dogma.com
دان بيرمان يرتدي قبعة صفراء ضخمة مزينة بالملصقات الوفيرة كتب عليها "الضرائب هي السرقة". يقول بهرمان، 38 عامًا، "بدأت القبعة كأداة للتحايل، ثم أصبحت جزءًا من استراتيجية حملته". والآن يرتديها بانتظام عندما يستضيف أحداثًا، أو حتى عند توجهه إلى المطار.

وكتب على موقع التغريدات القصيرة "تويتر": "لا تدع القبعة تخدعك، فهذه حملة جادة".

في عام 2014، شغل "بيرمان" منصب ليبراري لمجلس النواب في تكساس ضد الديموقراطي الحالي جوستين رودريجيز. حيث حصل على 23 ٪ من الأصوات.

قال بيرمان إنه قرر الترشح للرئاسة لأن البلاد منقسمة ويعتقد أن تجربته كمهندس برمجيات توفر له منظوراً عملياً في إيجاد الحلول "دون تهميش جانب واحد".

إنه دائما ما يوجه انتقادات لاذعة إلى مصلحة الضرائب، ويطالب بإنهاء الحرب على المخدرات وإلغاء الضرائب في نهاية المطاف، وفقًا لموقعه على الويب. ووفقا للموقع، فإن بيرمان "يدير حالياً حملته الرئاسية من كانكون بالمكسيك".

مارك تشارلز
christian-dogma.com
مارك تشارلز، مواطن من محمية نافاجو، وهو من الأمريكيين الأصليين، ويترشح كمستقل. لقد مر أكثر من 30 عامًا منذ تنافس أمريكي أصلي بارز على الرئاسة.

أعلن تشارلز، 48 عامًا، وهو متحدث عام في واشنطن العاصمة، عن ترشيحه في 28 مايو الماضي. وقال إن حملته تركز على تهميش الأمريكيين الأصليين من قبل الحكومة الفيدرالية وعلى عدم المساواة بين الجنسين فضلاً عن مسألة الجنس في الولايات المتحدة.

وقال تشارلز: "لأننا لا نعرف كيف نعترف بتاريخنا والعنصرية والتمييز الجنسي والتفوق الأبيض المتضمن في أسسنا، فإننا لا نعرف كيفية حل المشكلات التي نواجهها اليوم".

ويقترح إنشاء وكالة مماثلة للجان الحقيقة والمصالحة مثل التي في كندا وجنوب أفريقيا، والتي أنشئت لإعطاء المواطنين فرصة للتعبير عن المظالم ومحاسبة المسؤولين عن التغيير. كما يريد التحدث عن الطريقة التي تم بها تهميش السكان الأصليين في الولايات المتحدة من خلال عقيدة الاكتشاف، وهي وثيقة كاثوليكية من القرن الخامس عشر سمحت للإسبان بالمطالبة بأراضي السكان الأصليين في الأمريكتين.

يصنف تشارلز حملته على أنها "حوار يدوم 18 شهرًا" لتوعية الناخبين بالتاريخ الأمريكي من خلال عدسة أمريكية أصيلة.

كريستال بيرجفيلد
christian-dogma.com
لخوض الانتخابات لمنصب الرئيس، تركت كريستال بيرجفيلد وظيفتها بدوام جزئي في قسم الحدائق والترفيه والمكتبات في وستمنستر، كولو.

وقالت بيرجفيلد، 36 عاماً، والتي خدمت في الجيش الأمريكي كأخصائية في توريد الوحدات من 2004 إلى 2006: "بالنسبة لي، كان قرار الترشح هو الاعتراف بأن لدي المهارات، ولدي الشجاعة والرحمة وطريقة التفكير المبتكرة".

وقالت إنها خرجت طبيا من الجيش بعد حادث اعتداء جنسي، ولكنها تعافت وأصبحت قائدةً أفضل. وفي يناير الماضي، تقدمت بطلب للترشح كمستقلة. إنها تعتقد أن الانقسامات في البلاد تتفاقم بسبب نظام الحزبين. وقالت إنها تدير حملة "قائمة على القيم" وأنها ستجعل المسؤولين المعينين والموظفين الفدراليين على مستوى عالٍ وتستهدف الفساد الحكومي.

وقالت إن لديها ستة من موظفي الحملة بأجر، وقد تطوع أصدقاؤهم للمساعدة أينما استطاعوا.

تدرك بيرجفيلد أنها تواجه "معركة شاقة" كمرشحة مستقلة. وهي تقول إنها تستيقظ كل صباح للتأمل وتقضي ذلك الوقت في سبيل قضيتها. وتقول: "بالنسبة لي، فإن كل حياتي هي أن أكون رئيسةً".

مايك جرافيل
christian-dogma.com
الحقيقة هي أن مايك جرافيل لا يريد الترشح.
سعى عضو مجلس الشيوخ السابق عن ولاية ألاسكا، والمعروف عن برنامجه المناهض للحرب ومعاداة الإمبريالية، إلى محاولة فاشلة للترشيح الديمقراطي لعام 2008. ربما يكون معروفًا بقراءة أوراق البنتاجون بصوت عالٍ في عام 1971 في الميدان العام. لقد تقاعد الآن، وهو يعيش في سيسايد، بمقاطعة مونتيري، مع زوجته والكلب البالغ من العمر 14 عامًا.

لكن في وقت سابق من هذا العام، أرسل له مراهقان من نيويورك طلبًا: أرادا دعم ترشحه لعام 2020 للرئاسة. وقال جرافيل، الذي بلغ التاسعة والثمانين من العمر في مايو الماضي: لا.

"هل لديك أي فكرة كم عمري؟" قال جرافيل لديفيد أوكس وهنري ويليامز. لكن الاثنين استمرا، قائلين إنهما بحثا عن جرافيل بدقة وأراد فقط دعم برنامجه التدريجي.

قال جرافيل إن الأمر استغرق حوالي أسبوع ونصف لتغيير رأيه. لقد أعجب بدقته والتزامه عندما أرسلوا إليه مذكرة توضح مواقفه السابقة في القضايا الرئيسية.

وأضاف جرافيل: "في هذه المرحلة، قلت: حسنًا، يمكنكما تقديم الأوراق الاستكشافية، ويمكنكما أيضاً استخدام حساب Twitter الخاص بي". وبحلول 2 أبريل، تم تقديم بيان ترشيحه إلى لجنة الانتخابات الفيدرالية.

وفي يونيو، تم عرض نبذة عن المراهقَين و جرافيل فضلاً عن حسابه على Twitter في مجلة "نيويورك تايمز" الأمريكية، وذلك جزئياً لجهودهم في استخدام الفكاهة السياسية في إثارة قضيتهم.

أراد الشباب أن يلحق جرافيل بالمشاركة في النقاش الثاني للجنة الوطنية الديمقراطية بعد أن فاته النقاش الأول، في يونيو الماضي. وتمكن من بلوغ عتبة المانحين البالغة 65 ألف بعد مساعدة من زميلته المرشحة ماريان ويليامسون، التي شجعت مؤيديها على المساهمة في مساعدة جرافيل في التأهل. لكن المرشح البالغ من العمر 89 عامًا لن يكون في مرحلة النقاش. ومع الحد الأقصى البالغ 20 مرشحًا و 21 مؤهلًا، أعطت اللجنة الوطنية الديمقراطية وزناً أكبر لأولئك الذين يستوفون حد الاقتراع.

هذا الخبر منقول من : اهل مصر











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.