الحق والضلال الحق والضلال
البحث


ماجي الحكيم تكتب .. الإخوة الأقباط

منذ 4 شهر
August 8, 2019, 6:06 pm بلغ
ماجي الحكيم تكتب .. الإخوة الأقباط

ماجي الحكيم تكتب الإخوة الأقباط
بقلم ماجي الحكيم
أثناء مروري بأحد الشوارع الرئيسية بالقاهرة، وبسبب الازدحام الشديد توقفت لفترة طويلة أمام قاعة مناسبات، قرأت يفط الدعاية عليها وما تقدمه من خدمات لعملائها.

استوقفتني جملة مكتوبة بحسن نية قد تصل إلى المحبة وهى: "يوجد بوفيه صيامي للإخوة الأقباط "، كان يكفي من وجهة نظري كلمة بوفيه صيامي؛ لأنه مفهوم ضمنيًا إنها للصائمين من المسيحيين.

لكن ما رفضته - برغم انتشاره - عبارة الإخوة الأقباط، والتي تستخدم كثيرًا في اللقاءات والبيانات والخطب؛ بل في كل مناسبة للإشارة إلى المسيحيين، وغالبًا ما تقال برغبة في تأكيد الحب والود والقرب بينهم وبين المسلمين.

لكنك إذا أمعنت التدقيق فيها ستجد أنها شبيهة بالإخوة العرب، وكأنهم في بلدهم الثاني مصر مرحب بهم في أي وقت من قبل إخوانهم المصريين الكرام.

هم ليسوا الإخوة العرب ولا الإخوة الأفارقة، وليسوا إخوة غير أشقاء لنتعامل معهم بصيغة القلة المرحب بها بشهامة وكرم أخلاق، تلك الصيغة التي تتضمن معنى أننا الأغلبية القوية؛ بينما هم القلة الضعيفة التي نحتضنها وندافع عن حقوقها.

هم مصريون مثلنا وقبلنا؛ وسواء رضينا أو أبينا هم شركاء في الوطن؛ مهما كانت النية طيبة لدى البعض، فإن مجرد نعتهم ووصفهم بالإخوة الأقباط فيها تمييز عنصري غير مقبول لديهم؛ مهما أظهروا غير ذلك، وهو أمر مرفوض بالنسبة لي أنا شخصيًا عندما تخيلت أني واحدة منهم، ويطلق عليَّ هذا اللقب.ليسوا بحاجة إلى ألقاب كالإخوة أو الأصدقاء؛ لأنهم ببساطة مثلنا جزء لا يتجزأ من الشعب المصري.

هذا الخبر منقول من : جريده الاهرام











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.