الحق والضلال الحق والضلال
البحث


التطبيق المفضل للإرهابيين.. مقطع فيديو يثبت تورط الأبليكشين في حادث معهد الأورام

منذ 4 شهر
August 9, 2019, 3:36 pm بلغ


التطبيق المفضل للإرهابيين مقطع فيديو يثبت تورط "الأبليكشين" في حادث معهد الأورام
عاشت مصر ليلة ليلة عصيبة بعد الحادث الإرهابي الذي وقع بمحيط معهد الأورام على كورنيش النيل بالسيدة زينب، واستيقظ المصريون في صباح اليوم التالي على فاجعة أعداد الضحايا والمصابين والدمار الذي أصاب مبنى المعهد.

وأثبتت التحريات أن الحادث الإرهابي أقدم على ارتكابه عناصر حركة حسم الإرهابية، وكانوا عازمين على استهداف إحدى المنشآت الحيوية لإحداث حالة من الفوضى إلا أن حادث التصادم كان العائق لوقوع الانفجار في هذه المنطقة.

تسجيل صوتي
ونشرت فضائية "إكسترا نيوز"، أمس الخميس، تسجيلا صوتيا بين الإرهابي الهارب محمد على رجب، يحمل اسم حركي "محمد عايش"، وبين "إبراهيم" شقيق الإرهابي عبدالرحمن خالد منفذ تفجير معهد الأورام، والذي أظهر استخدام الإرهابيين لتطبيق التليجرام في التواصل فيما بينهم لتنفيذ مخططاتهم الإرهابية، والتي كان آخرها حادث المنيل.


ومع الأحداث الإرهابية التي تشهدها مصر بالفترة الأخيرة، تبين تكرار استخدام الإرهابيين لتطبيق الرسائل القصيرة التليجرام، ليصبح وسيلة الإرهابيين الآمنة في التواصل فيما بينهم، والذي تم استخدامه في العديد من الأحداث الإرهابية.

داعش
واستخدمت المنظمات الإرهابية تطبيق التليجرام كمنصة إجرامية لتنفيذ عملياتهم الإرهابية بمختلف بلدان العالم، وظهر ذلك خلال مقطع فيديو تم نشره لـ"أبو بكر البغدادی"، زعيم تنظيم داعش الإرهابى، وهو الذي أكد أن أخطر تنظيم إرهابي حول العالم والأكثر تطرفًا، يعتبر تطبيق "تليجرام" حيث يعتبر منفذًا آمنًا للتواصل فيما بينهم، دون تحسب للتتبع أو المراقبة.

كما أعلن تنظيم "داعش" في وقت سابق عبر قناته الرسمية على التطبيق، مسئوليته على تنفيذ الهجمات التي وقعت في باريس في منتصف نوفمبر عام 2015، وليست تلك المرة الأولى التي يتم فيها استخدام التطبيق في التواصل بين الإرهابيين.

ففي حادث الواحات الإرهابي الذي وقع عام 2017، قال عبدالرحيم المسماري، الإرهابي الليبي المتهم في الحادث، في حواره مع عماد الدين أديب، خلال برنامج "انفراد" المذاع عبر فضائية "الحياة": إنه بعد هجوم الجيش جوًا على مجموعته الإرهابية، ظل يمشي في الصحراء من التاسعة مساءً حتى الفجر، وتواصل مع أفراد في ليبيا، عبر "تليجرام" لإغاثته، لكنهم لم يفلحوا في الوصول إليه.


الأكثر أمانا
ويعتبر الإرهابيون تطبيق التليجرام أكثر أمانًا وذلك بسبب اعتماد التطبيق على خوادم "سيرفرات" موزعة حول العالم لضمان السرعة والأمان، وذلك حسبما قالت الشركة المطورة للتطبيق بأنه أكثر أمانا من تطبيقات التراسل الفوري الأخرى مثل واتس آب ولاين بفضل اعتماد الشركة على بروتوكول خاص باسم MTProto الذي يعتمد على خوارزميات تضمن سرعة تسليم الرسائل بسرية، حيث أكدت الشركة أنها تحمي رسائل المستخدمين من التطفل من قبل الجهات الحكومية كما تحميها من المسوقين والشركات الإعلانية وهو ما يوفر خصوصية للمستخدم.

كما أنه يمكن لمستخدمي تليجرام Telegram بدأ محادثات سرية مع الأصدقاء ويتم تشفير جميع الرسائل فيها من طرف إلى طرف أي أنه لن تستطيع أي جهة ثالثة قراءة الرسائل غير الراسل والمرسل إليه فقط حتى شركة تيليجرام نفسها، وعند حذف أي محادثة سرية سيتم حذف المحادثة تلقائيا لدى الطرف الآخر، ويمكن للمستخدمين تفعيل خيار في المحادثات السرية لحذف الرسائل تلقائيا بعد أقل من دقيقة من إرسالها.

ويوضح وليد حجاج، الخبير في أمن المعلومات، أسباب استخدام الارهابيين لتطبيق التليجرام في التراسل ومنها درجه الأمان به أكبر نظرا لتشفير الرسائل بين الطرفين ومسح المحادثة عبر خاصية معينة وعدم اعتماده على شريحة موبايل، ويتميز بتشفير عالي وخفة وسرعة الأداء.

نسبة الأمان 99%
وعلى الرغم من ذلك أكد، أن التطبيق شأنه شأن أي برنامج أو تطبيق ليس مؤمنا بالكامل، فالتقنيات والبرمجيات التي يتأخر اختراقها لا يعنى أنها مؤمنة بالكامل، فهناك نسبة تأمين قد تصل لـ98% وهناك 99% ولكن لا يوجد تأمين يصل لـ100%.

وعلي صعيد آخر فقد اتجهت السلطات الروسية لحجب تطبيق تليجرام نهائيًا من روسيا، وذلك بعد أن قضت المحكمة العليا الروسية، بأنه يتعين على الشركة المديرة لتطبيق تليجرام بمشاركة مفاتيح التشفير مع سلطات الدولة، وهو ما قابلته الشركة بالمماطلة دون اتخاذ أي خطوة جادة ناحية قرار المحكمة.

هذا الخبر منقول من : موقع فيتو











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة emil
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.