الحق والضلال الحق والضلال
البحث


عمرك سمعـــت عن الراهب الجزار ..وحكاية كراسة الاخوة التي وضعت في الصندوق مع جسده

منذ 1 اسابيع
September 10, 2019, 1:02 pm بلغ
عمرك سمعـــت عن الراهب الجزار ..وحكاية كراسة الاخوة التي وضعت في الصندوق مع جسده

مواضيع عامه


ولد في قرية الرقاقنه في صعيد مصر مركز جرجا محافظة سوهاج
وكان ذلك في 20 يوليو 1934 وكان اسمه يعقوب.
ولما اشتد عوده قدموه الى المتنيح الانبا كيرلس مطران البلينا الذي اعطه الشموسية في كنيسة مارجرجس ( البحرية) في قرية الرقاقنة….
وفي عمر التاسع عشر اتحد مع بعض شباب قريتة وفي صباح 19 فبراير 1953 خرج وكانه في نزهة قريبة لكنه هو ورفاقة بنية كاملة اتجهوا الى البرية الشرقية الى جبل النمور الى دير القديس العظيم الانبا بولا اول السواح وهناك تحت اقدام رئيس الدير واسقفة المتنيح الانبا ارسانيوس
ومد الانبا ارسانيوس يده على راسه ودعاه ابادير ( حبيب الاب ) ليبدا حياة جديدة وينسى ما هو وراء ويمتد الى ما هو قدام …… وتمت الرهبنة في النصف الاول من عام 1953.
وحين علم نيافة الانبا مينا مطران جرجا بسكناه منفردا بالقرب من القرية سمح له بصلاة القداس في كنيسة القرية نظرا لحاجة القرية الى كهنة يخدمون فيها كما كان ينتدبه نيافة الانبا مينا للصلاة في الكنائس المجاورة للخدمة والصلاة.
تميزت خدمته بالهدوء والبساطة ورقة التعبير الى ايامه الاخيرة التي كانت كالظل الذي يبرح سريعا ولا يوجد … ولا غرابة!!
اشتريت الجبل كله
وبعد حياة حافلة بالجهاد وحياة الراهبنة مملوءة باسرار الجهاد الخاص، ولما كان مجمل حياته تسعة واربعون عاما قضى منها اثنان وثلاثون عاما في حياة الرهبنة والخدمة والتكريس، ولما حان وقت الرحيل مرض القمص ابادير مرضا بسيطا الزمة الفراش ثلاثة ايام وجمع على اثرها الاقرباء والمحيطين وعرفهم انه سيغادر الجسد الى عالم الامجاد وطلب منهم بناء مدفنه خاصة به كراهب كما طلب ان توضع معة كراسة اخوة الرب وان يصلى علية في كنيسة القرية وفعلا في مساء الاحد 2 يناير 1983 انطلقت الروح البتولية الى الرب الذي احبها لكى تنضم الى عالم الابكار والقديسين.
وقبل نياحته بيومين وهو بكامل صحته روى المقربين حلم أنه اشترى الجبل كله ولم يفهم معنى هذا الحلم ولم يتم تفسيره إلا بعد يومين إذ تتيح وبنيت له مقبرة منفردة في الجبل. و كل من يزور الجبل يشير إلى مقبرة القمص ابادير. حقا اشترى الجبل كله
سبب شهرته بالجزار
اعتاد أهل الرقاقنة أكل اللحوم من بعض الجزرين غير المسيحيين حيث لا يوجد جزار مسيحي واحد في القرية او القرى المجاورة، ولاحظ الراهب القمص ابادير حرمان فقراء القرية من أكل اللحوم ربما لقصر اليد او لغلاظة معاملة الجزارين لهم…. أو لبؤس الحالة الاجتماعية. تقرب القمص ابادير في جسارة او بساطة الى احد الجزارين طالبا منه ان يتعلم الجزارة … فبدأها اولا بأنه اشترى عجلا ودعى احد الجزارين لذبحة وجلس امامه ينظر كيف يتم ذلك … وبالفعل بدا يقوم بنفسة بذبح العجول بعد شراؤها وتسمينها.
وبدأ الناس في شراء اللحم من الجزار الراهب او الراهب الجزار وفي بساطة لكى يرضى كل واحد من ابناء قريته. وبدأ الفقراء وذوى الحاجة فافتح كراسة يكتب فيها اسماء اولئك المحتاجين على ان يقوموا بالسداد خلال اسبوع وربما افتتح هذه الكراسه لكى لا يسبب لهم حرجا، فهو لم يسال يومًا ان يسدد له احد مستحقات وظال هكذا ياتى الاغنياء دافعين والفقراء مكتوبين في دفترهم، وهكذا استمر الحال الى يوم انتقاله ووضع الدفتر كوصية في الصندوق مع جسده. اطلب عنا يا ابانا امام عرش النعمة اميييييين














شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.