الحق والضلال الحق والضلال
البحث


ننشر الفيش الجنائى لبطلة فيديو الهجوم على مصر 3 قضايا آداب .. فيديو

منذ 2 شهر
September 18, 2019, 2:11 am بلغ
ننشر الفيش الجنائى لبطلة فيديو الهجوم على مصر 3 قضايا آداب .. فيديو

فيديو تداوله رواد السوشيال ميديا مؤخراً لفتاة تهاجم فيه الدولة المصرية ورموزها، أثار موجة من الغضب على منصات التواصل الإجتماعي، قبل اكتشاف الجميع أن "بطلة الفيديو" متورطة في العديد من قضايا الآداب، بل تقود شبكات لممارسة الرذيلة، وهربت من تاريخها الحافل بجرائم الآداب من مصر لتركيا.
السجل الجنائي لـ" الأميرة إسماعيل الضبع أحمد"، بطل الفيديو حافل بالقضايا والوقائع المخلة للآداب، حيث كانت بدايتها في تسعينات القرن الماضي، وتحديداً سنة 1996 عندما تم ضبطها بواسطة مباحث الآداب بالإسكندرية داخل شقة مفروشة، بعمارات مصطفى كامل بالإسكندرية، برفقة 3 فتيات، حيث كانت "الأميرة" راقصة الهرم الشهيرة وقتها تقود هذه الشبكة لممارسة الجنس.
السجل الجنائي للمتهمة يقول إنها تورطت في القضية رقم 3014 لسنة 1996 جنح سيدى جابر "إدارة مسكن للدعارة"، حيث تم تفتيش المسكن المؤجر لـ"هدى إسماعيل الضبع أحمد" تم ضبط أربعة بينهم الأميرة إسماعيل الضبع أحمد، مواليد 1 مارس 1974 بدون عمل ومقيمة 112 شارع الأهوازى دائرة قسم مينا البصل، شقيقة المأذون بضبطها .
الفيش الجنائي للمتهمة يقول إنها من مواليد 1 مارس 1974، ومقيمة فى مينا البصل بالإسكندرية، ممارسة "دعارة" فى المحضر رقم 3014 لسنة 1996 جنح سيدى جابر إدارة مسكن للدعارة".
 وتشير المعلومات إلى أنها خريجة معهد اللاسلكى، ومطلقة من الدكتور "محمد.ع" وأن والدتها هى التي كانت تتولى الإنفاق عليها.
وتوضح المعلومات أنها متورطة في 3 قضايا "آداب"، وتواجه حكمًا فى قضية قتل وهاربة من مصر.
والملفت للانتباه، أنها ليست فقط المتورطة في قضايا آداب، وإنما تشاركها شقيقتها ذات النشاط، حثي اعترفت برفقة شقيقتها لدى القبض عليهما في 1996 أنهما سافرتا لبعض الدول لممارسة الدعارة ، وأنهما امتهنا هذه المهنة لجمع المال.
christian-dogma.comالاميرة اسماعيل
 
christian-dogma.comالمتهمة
 
christian-dogma.comصحيفة جنائية
 
christian-dogma.com

هذا الخبر منقول من : اليوم السابع











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Lomy
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.