الحق والضلال الحق والضلال
البحث

​«تعالي ننزل تحت».. قصة طالب حاول اغتصاب «قريبته» فرفضت فذبحها

منذ 1 شهر
October 10, 2019, 10:13 am بلغ
​«تعالي ننزل تحت».. قصة طالب حاول اغتصاب «قريبته» فرفضت فذبحها


حالة من الغموض سيطرت على تفاصيل العثور على جثة ربة منزل مذبوحة داخل منزل تحت الإنشاء في مركز تلا.
وكشف فريق البحث الجنائي في مديرية أمن المنوفية تفاصيل العثور على جثة ربة منزل مذبوحة داخل منزل تحت الإنشاء في مركز تلا.
وتبين أن وراء ارتكاب الواقعة طالب في المرحلة الثانوية، وأن المجني عليها تربطها بوالدة المتهم صلة قرابة.
تفاصيل الواقعة بدأت في الظهور عقب تلقي مركز شرطة تلا بمحافظة المنوفية بلاغًا "ف.ر" 32 سنة، يفيد العثور على زوجته مقتولة داخل منزل تحت الإنشاء مملوكًا لـ"م.ف" شقيق زوجة شقيقه.
وجرى تشكيل فريق من إدارة البحث الجنائي ومفتشي قطاع الأمن العام، لفحص البلاغ، وكشف ملابسات الواقعة وتحديد الجناة.
وتبين العثور على جثة المجني عليها، مسجاة على أرضية إحدى الغرف، بكامل ملابسها، ومصابة بجرح ذبحي وآخر بالجبهة وكدمة بالعين اليمنى.
وأشارت التحريات الأولية إلى أن الزوجة توجهت إلى منزل تحت الإنشاء للحصول على كمية من الغلال من أعلى سطح المنزل وشاهدها "أ.م.ف.خ"، 17 سنة، طالب ابن شقيق مالك المنزل، وتوجه إليها وتحدث معها حيث تربط الضحية صلة قرابة بوالدته.
وأوضحت التحريات أن المتهم، حال توجهه ناحية الضحية حاول مراودتها عن نفسها فرفضت وأخبرته بأنها سوف تقوم بفضحه أمام والدته، فقرر قتلها في محاولة منه لإخفاء ما فعله.
بمواجهة المتهم اعترف بأنه عقد العزم على التعدي علي المجني عليها عقب مشاهدته لها أعلى سطح المنزل "ملك عمه"، فتسلل للمنزل ونادى عليها قائلًا "تعالي ننزل تحت"، بزعم التحدث معها في أمر خاص داخل شقة بالطابق الأول علوي.
وأكد المتهم خلال التحقيقات أنه أثناء ذلك حاول الاعتداء عليها بالقوة، إلا أنها رفضت وهددته بفضح أمره لدى أهله، فتعدى عليها بأداة حادة قطعة "شنبر حديد"، فأصابها بجرح في الرقبة وكذلك ضربها بحجر على رأسها من الخلف، وطرحها أرضًا حتى تأكد من مفارقتها الحياة ولا بالفرار.

هذا الخبر منقول من : الموجز






شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.