الحق والضلال الحق والضلال
البحث


كلمة تاريخيه لمثلث الرحمات البابا شنودة عن أحداث ماسبيروفي ذكراها الثامنه .. كانوا عُزل يطبقون تعاليم دينهم

منذ 1 شهر
October 10, 2019, 4:18 pm بلغ



اليوم الذكرى الثامنة لاحداث #مذبحة_ماسبيرو
فى اليوم الثالث ل#مذبحة_ماسبيرو
كان موعد الاجتماع الأسبوعي للبابا شنودة، وفيه رد على احد اعضاء المجلس العسكري الذى قال ان المتظاهرين أمام مبنى ماسبيرو بأنهم كانوا مسلحين، نافيا دهس الضحايا أو قتلهم.
قال البابا شنودة أن الضحايا الذين قتلوا في ماسبيرو "شهداء"، : "أعزيكم جميعا في استشهاد أبنائنا الذي قتلوا في ماسبيرو"
"هؤلاء الأبناء العزل الذين لم يحملوا سلاحا مطلقا"، مشيرا إلى أنهم لو كان معهم أسلحة لتم ضبطها خلال المسافة الطويلة التي ساروا فيها من شبرا إلى ساحة ماسبيرو "مكشوفين أمام الناس".
ذكر البابا شنودة حصيلة الضحايا - الذين وصلوا إلى 24 قتيلا و300 مصابا - مؤكدا أن ثلثهم دهسته العربات الجيش، والثلثين الآخرين قتلوا بالرصاص.
رغم أن موقف البابا شنودة لم يكن مؤيدا لتظاهر الأقباط أمام ماسبيرو، إلا أنه أراد أن يرسل رسالة للدولة والرأي العام عن موقف الكنيسة مما حدث، فقال: "أولادنا هؤلاء محبوبون لنا، ودمهم ليس رخيصا علينا".
بعد أسبوع من هذه الكلمة، ذهب عضوا المجلس العسكري اللواء سامى دياب، واللواء محمد مصيلحي، إلى المقر البابوي للتعزية في وقوع الضحايا، وأكدوا أن الجيش لا يمكن أن يقتل متظاهرا، إلا أن البابا شنودة فاجئهم باحتفاظه بفيديوهات تحوي مشاهد دهس المتظاهرين بمدرعات الجيش وقتلهم بالرصاص، الأمر الذي دفع عضوي المجلس لوعده بالتحقيق لمحاسبة المتسببين في المذبحة
بعد مرور 8 سنوات من الوعد لسة حق الشهداء مجاش بس واثقين فى عدالة السما











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة Shero
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.