الحق والضلال الحق والضلال
البحث


برلمان يكشف عن امر خطير جدا يدمر نهر النيل ويهدد الأسماك

منذ 1 شهر
November 2, 2019, 11:13 am بلغ
برلمان يكشف عن امر خطير جدا يدمر نهر النيل ويهدد الأسماك

برلمان يكشف عن امر خطير جدا يدمر نهر النيل ويهدد الأسماك

 برلماني: المخلفات البلاستيكية خطر يدمر نهر النيل ويهدد الأسماك


أكد النائب طارق متولي، عضو لجنة الصناعة، تفاقم مشكلة تلوث نهر النيل التي طالما شكلت أزمة، نظرًا لما يمثله "التلوث" من خطورة كبيرة على البيئة والمواطنين، والتي تمثل المخلفات البلاستيكية المتسبب الأول والأخطر فيها.
أوضح متولي في طلب إحاطة بالبرلمان أن هناك نحو 47 نوعًا من الأسماك انقرضت من نهر النيل بسبب غياب سياسة رشيدة داخل مصر تتعلق بالحفاظ على الأسماك داخل نهر النيل، وفي ظل استخدام مصر من البلاستيك والذي يبلغ 12 مليار كيس بلاستكي تهدد الحياة البرية والبحرية والأنواع المهددة بالانقراض، والتى تأثرت جميعها بشدة بالبلاستيك بسبب الابتلاع أو التسمم أو الاختناق.
أشار إلى أن تغذي الأسماك على البلاستيك يتسبب في خطر إصابة الإنسان بالسرطان، وعدد من الأمراض، حيث يترسب البلاستيك الضار في الأسماك التي يتغذى عليها الإنسان وبالتالي تدخل في السلسة الغذائية له، موضحًا أن البلاستيك يُعتبر أخطر أنواع المخلفات التي لا تتحلل مع الزمن وتبقى لعقود ملوثة البيئة.
أكد النائب ضرورة رسم السياسات المناسبة لخلق آليات تحفيزية خاصة للمصنّعين لإيجاد بديل للإنتاج كالأكياس البلاستيكية القابلة للتحلل، بالتنسيق مع وزارة التجارة والصناعة واتحاد الصناعات والشركاء، وأشار إلى وجود العديد من الحلول للحد من الأكياس البلاستيكية فى مصر منها الالتزام التطوعي لحصة كبيرة من قطاع التجزئة بعدم توفير الأكياس البلاستيكية ذات الاستخدام الواحد مجاناً، وتقديم قانون لضمان عدم توفير أكياس بلاستيكية مجانية للمستخدمين النهائيين، وحظر استخدام الأكياس البلاستيكية ذات السُمك الأقل من 30 ميكرون، مشيدًا بالحملات التي تساهم فيها وزارة الموارد المائية والري للحد من استهلاك البلاستيك والحفظ على نهر النيل والمجاري المائية.

هذا الخبر منقول من : الرئيس نيوز











شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة GM
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.