الحق والضلال الحق والضلال
البحث

بالصور بـ 38 طعنه زوج ينتقم من زوجته السابقه وشقيقها واهالى المرج يرون تفاصيل ابشع جريمه

منذ 2 اسابيع
November 4, 2019, 11:21 pm بلغ
بالصور بـ 38 طعنه زوج ينتقم من زوجته السابقه وشقيقها واهالى المرج يرون تفاصيل ابشع جريمه

موضوع
بالصور بـ 38 طعنه زوج ينتقم من زوجته السابقه وشقيقها واهالى المرج يرون تفاصيل ابشع جريمه
بمجرد أن تسير داخل كفر الشرفاء بحي المرج، لا حديث لقاطنيها سوى ما حدث صباح الخميس الماضي، ووقوع أبشع جريمة قتل حسب وصف أهالي المنطقة، فما أصعب أن يكون القاتل والمجني عليهما من أسرة واحدة.

"صلاح"، البالغ من العمر 53 سنة، جعل من نفسه القاضي والجلاد، وأصدر حكمه بقتل طليقته وشقيقها بـ38 طعنة منها 37 طعنة دفعة واحدة في جسد المجني عليها، انتقامًا لزواجها من شخص آخر بعد انتهاء شهور العدة، فهيأ له شيطانه أن ما فعله يرد له كرامته، ولكنه نسى كتاب الله وشرعه، فارتكب مجزرة في حق من كانت زوجته لمدة 25 سنة، وامتدت الدماء إلى شقيقها.

ربع قرن من الزمان، عاشها المتهم والمجني عليها برفقة بعضهما يتقاسمان لقمة العيش سويا، رزقا خلالها بـ"شادي"، وظلت طيلة حياتها تتحمل مشقة المعيشة مع زوجها راضية بما قسمه الله له من رزق، لكن "صلاح"، دائمًا ما كان يعاقبها بالضرب والإهانة، فيما تتحمل الزوجة المغلوبة على أمرها في سبيل راحة ابنها شادي حتى تربى وكبر وتعلم والتحق بالجامعة.

christian-dogma.com
المجني عليه
#

لم تتحمل الزوجة مع تقدم العمر إهانة وضرب زوجها لها، وأصبح ابنها قادرًا على تحمل المسئولية، فقررت التخلص من حياتها الشاقة لتطلب الطلاق من صلاح زوجها، الذي لم يتردد كثيرا، وانفصل الزوجان وبعد انتهاء أشهر العدة، قررت الزواج من شخص آخر، لكن المتهم كان لها بالمرصاد وظل يخطط لليوم الذي ينتقم فيه من "والدة ابنه"، لما فعلته بعد طلاقها.

التقت "بوابة الأهرام" مع عدد من أهالي المنطقة، لكشف تفاصيل الحادث، حيث قال محمد شعبان (أحد جيران القاتل والمجني عليهما): "صلاح" أكبر من زوجته حوالي 10 سنوات، وكان هناك دائمًا مشاكل بينهما، حتى انفصلا قبل ٩ أشهر، وقررت الزواج لبدء حياة جديدة، لكن تلك الخطوة لم تعجب طليقها، فلاحقها بالتهديد والانتقام عبر "فيس بوك"، و"واتس أب"، لكن المجني عليها لم تكترث لتهديده، وقررت العيش مع زوجها حياة هادئة مستقرة.

christian-dogma.com
المجني عليه
#

وأضاف: المتهم ظل يرتب للتخلص من "أم شادي"، حتي اقترب موعد زفاف ابنهما، والذي كان مقررًا له يوم 21 نوفمبر الجاري، فتطوعت المجني عليها باستئجار شقة في الطابق السادس بالعقار الذي يقطن فيه طليقها، ليتزوج نجلهما بها، وكانت المجني عليها تتردد من فترة لأخرى لتنظيف الشقة، وهو ما وضعها تحت رقابة الجاني.

وتابع محمد شعبان: يوم الحادثة، كانت الساعة تشير إلى التاسعة صباحًا، وذهبت "أم شادي" إلى شقة ابنها لاستكمال تنظيفها وترتيبها خاصة أن حفل الزفاف أمامه 3 أسابيع فقط، وما إن شاهدها المتهم تدخل للشقة فأسرع إلى غرفة ابنه شادي؛ حيث كان ينام فيها شقيق طليقته (حسام)، فدخل عليه غرفته وطعنه بسلاح أبيض، ولم يشفع له حبه لابن شقيقته (شادي)، وثقته ومنحه الأمان إلى "صلاح".

فيما قال كرم محمد، (شاهد عيان): "حسام" أخد طعنة في الرقبة، وبناء عليه فر مسرعا إلى "بلكونة" الشقة يستغيث بالمارة، فشاهدته والدتي لتصرخ بالقول "قوم يا ابني حسام صاحبك غرقان في دمه"، مضيفًا: أسرعت إلى الشقة وبرفقتي طليقة المتهم.

christian-dogma.com
المجني عليه
#

وأكمل: وقف المتهم ممسكا بسكين متخفيا خلف باب الشقة، وبمجرد دخول طليقته انقض عليها طعنا بالسكين ما يقرب من ٣٧ طعنة حتى فارقت الحياة، لأقرر الصعود إلى سطح العقار لإحضار أي عصا خشبية، اضرب بها المتهم ضربة عاقلة، تعجزه لبعض الوقت في محاولة لإنقاذ ما يمكن إنقاذه.

وأضاف "كرم": بعد أن ارتكب المتهم جريمته نزل إلى الشارع وملابسه ملطخة بالدماء ممسكا بالسكين ذاته، وقطع شريان يده، وما إن حاول الأهالي الإمساك به حتى فر هاربا إلى منطقة عزبة الهجانة والاختباء بصحبة أحد أقاربه حتى تم القبض عليه في ذات الليلة.

christian-dogma.com
العقار الذي شهد الجريمة

 
هذا الخبر منقول من : بوابة الأهرام
 






شارك بتعليقك
فيسبوك ()


احجز الان فى العاصمة الجديده تليفون 00201123000014

كتب بواسطة roromoha
تنوية هام: الموقع غير مسئول عن صحة ومصداقية الخبر يتم نشره نقلاً عن مصادر صحفية أخرى، ومن ثم لا يتحمل أي مسئولية قانونية أو أدبية وإنما يتحملها المصدر الرئيسى للخبر. والموقع يقوم فقط بنقل ما يتم تداولة فى الأوساط الإعلامية المصرية والعالمية لتقديم خدمة إخبارية متكاملة.